1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الخلافات السياسية تلقي بظلالها على القمة الأوروبية الأفريقية

انطلقت أعمال القمة الأوروبية الأفريقية الأولى منذ ثماني سنوات، والتي تهدف إلى بدء شراكة استراتيجية جديدة بين القارتين. إلا أن ذكريات الاستعمار والخلاف حول قضايا حقوق الإنسان قد تقف عائقاً أمام الوصول إلى اتفاق.

default

وزراء الخارجية الأوروبيون والأفارقة في شرم الشيخ أثناء المؤتمر الاستعدادي للقمة

احتشد الزعماء الأوروبيون والأفارقة في لشبونة أمس الجمعة لحضور قمة، يقول مؤيدوها إنها ستحدث ثورة في العلاقات بين القارتين. إلا أن الخلاف حول حضور رئيس زيمبابوي روبرت موجابي ألقى بظلاله على الاجتماع، حيث اتهمت جماعات حقوق الإنسان والمعارضة في زيمبابوي الطرفين بإعطاء ظهرهما لحقوق الإنسان، كما أدت تلك الدعوة إلى مقاطعة القمة من قبل رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون. وقال رئيس الفرع البريطاني لحزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارض إفرايم تابا إن "معظم الحكام الديكتاتوريين الأفارقة يجدون أن التضامن مع موجابي أسهل من أن يتضامنوا مع شعوبهم التي تعاني ... هذه القمة عار تام ولاسيما للاتحاد الأوروبي.

Simbabwe Präsident Robert Mugabe in Harare

دعوة موجابي وحضوره إلى لشبونة يلقي بظلاله على القمة الأوروبية الأفريقية

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي قد وعدوا بأن القمة ستتضمن مناقشة "جوهرية" عن حقوق الإنسان وتتضمن الموقف في زيمبابوي، حيث اتهم موجابي بالحكم بالإرهاب وتدمير الاقتصاد. واعترف دبلوماسيو الاتحاد الأوروبي بأن مخاطر تقسيم القمة بين مؤيد ومعارض لموجابي قد تتسبب في إعاقة المباحثات بشأن قضايا أخرى. وكان رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون أعلن في أيلول/سبتمبر الماضي إنه سيقاطع القمة إذا حضرها موجابي قائلا إن وجود موجابي "سيشتت الانتباه" عن موضوعات مهمة أخرى.

القذافي يطالب الدول المستعمرة بتعويضات

ومن ناحية أخرى خيمت الفترات الاستعمراية بظلالها طويلاً على العلاقات الأوروبية الأفريقية، ومن المنتظر أن تخيم أيضاً على أجواء القمة. وقد فاجأ الزعيم الليبي معمر القذافي الجميع أمس الجمعة، عشية افتتاح القمة، بمطالبته الدول الأوروبية المستعمرة في الماضي بدفع تعويضات لمستعمراتها السابقة، كما طالب بأن تقوم تلك الدول بإزالة الألغام التي زرعتها في أراضي الشعوب التي استعمرتها. وأكد القذافي في خطاب ألقاه في جامعة لشبونة أن هذه النقاط ستكون على رأس الموضوعات التي تتم مناقشتها خلال القمة.

ميركل تريد مناقشة المشاكل الأفريقية

Deutschland Bundestag Haushalt Angela Merkel

ميركل لا تريد الاكتفاء بالحديث عن أفريقيا كفرصة للشراكة، لكنها تريد التطرق إلى المشاكل أيضاً

ومن جانبها، أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على الأهمية الكبيرة لنظام الحكم الرشيد في الدول الأفريقية. وأعلنت على هامش القمة الأوروأفريقية اليوم السبت عزمها عدم التطرق في كلمتها أمام القمة فقط لفرص القارة السوداء بل الإشارة لمشاكلها أيضا. وأضافت ميركل:"سأدعو لأن يكون نظام الحكم الرشيد أساسا لمساعداتنا التنموية ووصول هذه المساعدات للسكان.. وهذا هو السبيل الوحيد لتحقيق أهداف العالم خلال الألفية الحالية والتي منها خفض الفقر". وترمي "أهداف الألفية" إلى تحسين النظام التعليمي والنظام الصحي بالإضافة إلى تحقيق تقدم في مكافحة الجوع حتى عام 2015".

بين فرص الشراكة والقضايا الشائكة

ويقول المنظمون إن القمة بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي تهدف إلى بدء شراكة استراتيجية بين القارتين بشأن قضايا تتنوع بين الطاقة والهجرة وتغير المناخ والتجارة والصحة. وقال المفوض الأوروبي لشئون التنمية والمساعدات الإنسانية لويس ميشيل إن على الاتحاد الأوروبي وأفريقيا خلق "شراكة أكثر مسئولية ودبلوماسية مبنية على تضامن أكبر. وإذا فشلنا،ستظل لشبونة في الذاكرة المشتركة كفرصة كبيرة ضائعة. وأضاف أن مستقبل الاتحاد الأوروبي يعتمد على هذه العلاقة الجديدة مع أفريقيا ، والعكس صحيح.

Symbolbild Europäische Interessen an Afrika

لوموند: "أوروبا تريد تقييد أيدي الأفارقة"

إلا أن صحيفة "لوموند" الفرنسية قد انتقدت الموقف الأوروبي قائلة :" في نفس الوقت الذي تدعو فيه أوروبا الأفارقة إلى المفاوضات حول عقد (شراكة جديدة)، يسعى الاتحاد الأوروبي إلى تقييد أيدي الأفارقة من خلال إلزامهم بتوقيع معاهدات تجارية جديدة قبل انتهاء العام الجاري، مما يعني نهاية مميزات نظام الاستيراد المتبع في القارة الإفريقية". وأضافت أن الأفارقة ينتابهم خوف مبرر من عدم اقتصادهم الزراعي وصناعتهم البسيطة على الصمود أمام المنتجات الأوروبية المتدفقة على القارة إذا ألغيت الجمارك التي تفرضها الدول الأفريقية على هذه الواردات، التي تدعم الدول الأوروبية بعضها أيضاً.

الجدير بالذكر أن القمة افتتحت مساء أمس الجمعة بحفل موسيقي وعشاء، وافتتحت صباح اليوم السبت رسمياً بحضور نحو 80 رئيس دولة وحكومة من الاتحادين الأوروبي والأفريقي. وبدأ الزعماء محادثاتهم الاستراتيجية، والتي تستمر لمدة يومين، وتستضيفها الحكومة البرتغالية بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي. ومن المتوقع أن يوافق الزعماء في الاجتماع، ­ الذي يعد القمة الثانية من نوعها في التاريخ والأولى منذ إنشاء الاتحاد الأفريقي عام 2002 ، على إجراءات لتحسين التعاون بين الجانبين.

مختارات

مواضيع ذات صلة