1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

"الخضر" يشعلون الجماهير الجزائرية، فهل يصنعون الحدث أمام الروس؟

تحظى مباريات المنتخب الجزائري في بطولة كأس العالم لكرة القدم المنظمة في البرازيل تفاعلا كبيرا من العرب والجزائريين خصوصا، فما هي انتظاراتهم من المباراة القادمة أمام الروس خصوصا بعد الإنجاز الذي حققه "محاربو الصحراء"؟

default

"محاربو الصحراء" حققوا أهم إنجاز عربي إفريقي في كأس العالم حتى الآن.

تتجه أنظار وقلوب الجزائريين يوم الخميس نحو البرازيل وتحديدا كوريتيبا التي ستحتضن مباراة منتخبهم في مواجهة المنتخب الروسي في مقابلات المجموعات لمونديال 2014، وكلهم أمل في أن تتجدد الفرحة العارمة التي اجتاحتهم عقب الفوز الذي حققه "محاربو الصحراء" أمام المنتخب الكوري الجنوبي والذي اعتبر أهم إنجاز عربي وإفريقي من نوعه في كأس العالم حتى الآن.

مشاركة الجزائر في كأس العالم تلقى تفاعلا كبيرا من طرف الجماهير الجزائرية والعربية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي يشغل هذا الموضوع حيزا كبيرا أيضا. التعليقات والتغريدات انطلقت مع انطلاق أهم تظاهرة كروية في العالم وواكب الجزائريون أطوار مشاركة منتخبهم فكانوا حينا متشائمين بعد أداء منتخبهم الخافت أمام المنتخب البلجيكي وحينا آخر استعادوا الأمل بإمكانية خلق الحدث والتأهل للدور الثاني بعد الفوز الأخير.

فوز يمحو الزلات السابقة

هي المرة الرابعة التي يشارك فيها المنتخب الجزائري في كأس العالم لكرة القدم بعد ثلاث مشاركات سابقة في سنوات 1982 و 1986 و 2010. وكانت مشاركة عام 1982 لافتة حيث تمكن "الخضر" من تحقيق فوزين على كل من منتخبي الشيلي وألمانيا.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي يأملون أن ينجح محاربو الصحراء في إعادة أمجاد الكرة الجزائرية. أمل عزز منه الفوز الأخير الذي حققه المنتخب الأخضر على حساب كوريا الجنوبية وإن كان ظهور "الخضر" في المباراة الأولى أمام بلجيكا التي انتهت لصالح الأخيرة بهدفين لواحد غير موفقا رغم مبادرة الجزائريين بتسجيل أول هدف فيها. وتلقى اللاعبون الجزائريون ومدربهم انتقادات لاذعة على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب خطة اللعب التي تم اتباعها في المباراة والتي تسببت بحسب رواد هذه المواقع في عدم تسجيل أهداف أخرى. وبين متفائل ومتشائم بخصوص المباراة القادمة توالت التعليقات المشجعة للفريق الجزائري، وحتى المشاهير بدوا مهتمين، فقد عقلت النجمة الجزائرية أمل بوشوشة على الموضوع قائلة " يا سلام ما أروعك يا جزائر كم أحبك.. تحية تقدير واحترام لمحاربي الصحراء..." أما الفنان الجزائري الصاعد جمال بنمراح فقال "هذه هي الجزائر التي نعرفها" وتمنى حظا سعيدا لمنتخب بلاده في المباراة المقبلة.

WM 2014 Gruppe H 2. Spieltag Südkorea - Algerien Fans

الجماهير الجزائرية تتوق إلى التأهل للدور الثاني بعد رباعية الخضر أمام كوريا الجنوبية

ونشرت الإعلامية الجزائرية المعروفة خديجة بن قنة على صفحتها في الفيسبوك تعليقا أيضا على إنجاز الخضر قائلة "فريق يرفع الرأس و لعب احترافي راقي و حارس مرمى خطير.. هنيئا لكل العرب بعودة الشرف الكروي العربي مبروووك". أما الصحافي الجزائري رفيق سحالي فقد كتب "شكرًا على الفوز و شكرًا على الفرجة !".

ولم تقتصر التعليقات والتغريدات على الجزائريين فقد احتفل أكثر من 15 فنانا عربيا بالفوز التاريخي لمنتخب الجزائر عبر الأنترنت، كما قام نجوم عالميون في مجالي الفن وكرة القدم بتهنئة الخضر على أدائهم ومنهم أسطورة الكرة البرازيلية رونالدو.

مخاوف من المدرب

حظي اللاعبان إسلام السليماني وياسين الابراهيمي اللذين خطفا الأضواء خلال المباراة الأخيرة بجانب كبير من التعليقات، معظمها نوهت بأدائهما وعلقت عليهما الآمال في عودة منتخب جزائري قوي قد يخلق الحدث في هذا المونديال ويتأهل إلى الدور الثاني. لكن بعض المغردين أبدوا تخوفات ومنها الضعف الذي يعاني منه المنتخب على مستوى خط الوسط تحديدا وهو ما قد يجعل مهمة فريق الخضر صعبة أمام الدب الروسي الذي ظهر بمستوى جيد خلال مبارياته السابقة حسب هؤلاء. وعلى المنتدى الكروي الجزائري "Dzfoot" الأكثر إقبالا في الجزائر علق أحد المتابعين على حظوظ منتخب بلاده قائلا " لدي مخاوف، فالفريق يفتقد إلى التحكم في الكرة وهذا يثير القلق ليس لدي فقط".

تعليقات الكثيرين على هذا المنتدى الذي يعنى بشؤون كرة القدم الجزائرية أبدت تخوفاتها من خيارات مدرب الفريق البوسني وحيد خليلوفيتش فقال أحد المعلقين "أمامنا نقطة للتأهل، ولكن يجب أن نلعب على أساس الحصول على ثلاث نقاط، فأي تسوية على حسابنا يمكن أن تحدث في أي وقت.عموما أنا خائف من المدرب خليلوفيتش أكثر من الروس". خليلوفيتش الذي تلقى انتقادات بسبب الخطة التي اتبعها المنتخب في مباراته ضد بلجيكا، لم يمح الفوز الأخير أثرها، فقد اعتبر بعض رواد المواقع الاجتماعية أن الجزائر كان يمكن أن تحقق تأهلا مبكرا لو اغتنم الفريق تقدمه بهدف أمام بلجيكا وسجل أهدافا أخرى بدل التركيز على الدفاع طيلة المباراة، بينما نوه آخرون بأداء المدرب معتبرين أنه قاد الفريق إلى فوز تاريخي لم يكن متوقعا ضد كوريا الجنوبية. أحد المشتركين في المنتدى يبدي تخوفا من نوع آخر "أمر آخر مهم يجب أن لا ننساه، وهو التحكم في العواطف، بعض اللاعبين يغترون بعد تسجيلهم لهدف ويتراجع أداؤهم. يجب أن نتحلى ببرودة الأعصاب والعواطف طيلة المباراة حتى يتحقق الفوز تماما كما تفعل الفرق الكبرى".