1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الخارجية الألمانية تعتبر تقرير البرادعي الأخير غير مشجع

انتقدت الخارجية الألمانية تقرير المدير العام لوكالة الطاقة الدولية الخاص بالبرنامج النووي الإيراني واعتبرته غير مشجع. التقرير الذي يقضي بأن إيران خطت خطوات مهمة نحو توضيح أنشطتها النووية السابقة لقي ارتياحا في طهران.

default

الملف النووي الايراني لايزال يثير مخاوف الغرب

اعتبرت الخارجية الألمانية التقرير الأخير للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بشأن البرنامج النووي الإيراني "غير مشجع بشكل مجمل". وكانت الوكالة قد شهدت لطهران في تقريرها، الذي أعلنت عنه أمس الخميس(15 نوفمبر/تشرين ثاني) في فيينا بإحراز تقدم في التعاون مع الوكالة. غير أن الوكالة انتقدت في الوقت نفسه استمرار رفض إيران الاستجابة لمطالبة مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة بوقف برنامج تخصيب اليورانيوم.

وطالب المتحدث باسم الخارجية الألمانية مارتين ييجر اليوم الجمعة في برلين حكومة طهران بأن تبرهن على أن برنامجها يخدم الأغراض السلمية فحسب. وقال ييجر "يتحتم الآن دراسة التقرير دراسة وافية قبل اللجوء إلى مجلس الأمن من أجل اتخاذ قرار جديد بشأن إيران".

" إيران خطت خطوات مهمة "

Symbolbild EU, Iran, Atom

الملف النووي الإيراني موضع جدال كبير

ورأت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريرها أن إيران خطت خطوات مهمة نحو توضيح أنشطتها النووية السابقة. لكن الوكالة التي تتخذ من فيينا مقرا لها قالت أيضا إنه لم يتم بعد التوصل إلى حل الأسئلة المهمة وان إيران وسعت من عمليات تخصيب اليورانيوم وهي عملية تصنع الوقود اللازم لمحطات الكهرباء ويمكن أيضا أن توفر المادة اللازمة لصنع قنابل نووية.

ومن المنتظر أن يكون التقرير الأخير للوكالة هو الأساس الذي ستبني عليه الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا قرارها بشأن تشديد العقوبات على إيران على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل. جدير بالذكر أن إيران ترفض باستمرار مطالب الأمم المتحدة لها بوقف النشاط النووي، وتقول إن برنامجها يهدف إلى توليد الكهرباء ومن ثم يمكنها تصدير المزيد من نفطها وغازها.

انتقادات غربية وارتياح إيراني

Iran verteilt Raketen zum Angriff auf Israel

اختبار احد الصواريخ الإيرانية

وبعد نشر التقرير ذكرت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية أن إيران دعت خصومها الغربيين إلى الاعتذار لها بعد أن اثبت أن إيران تقول الحقيقة بشأن خططها النووية، على حد قول المصادر الإيرانية. وأضاف مسؤولون إيرانيون أن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية برأ ذمة إيران وانه لن يكون هناك أساس قانوني لإجراء مزيد من المناقشات بشان خططها النووية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

لكن الولايات المتحدة، التي تتهم إيران بالسعي إلى صنع قنابل نووية، قالت إن تقرير أمس الخميس يوضح أن إيران ما تزال تتحدى المجتمع الدولي وان واشنطن ستمضي قدما مع حلفائها لصوغ عقوبات أوسع في الأمم المتحدة. كما أعربت إسرائيل عن عدم رضاها عن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول البرنامج النووي الإيراني، لأنه لم "يعرض" سعي إيران إلى التزود بالسلاح النووي.

وقال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي مجالي وهبه لوكالة الأنباء الفرنسية "البرادعي يدرك أن تعاون إيران انتقائي، ويعلم أن إيران تريد مواصلة تخصيب اليورانيوم". جدير بالذكر أن إسرائيل ترفض توقيع معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، ويقول خبراء أجانب إنها تملك ما لا يقل عن مائتي رأس نووي إضافة إلى صواريخ بعيدة المدى وغواصات تستطيع إطلاق صواريخ بالستية.

مختارات

مواضيع ذات صلة