1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الخارجية الألمانية تؤكد اختطاف خمسة من مواطنيها في مصر

أكدت الخارجية الألمانية أن خمسة من مواطنيها يوجدون ضمن 11 سائحا وثمانية مصريين خطفوا على الحدود المصرية السودانية بالقرب من ليبيا. وفيما طالب الخاطفون بفدية مالية تقوم السلطات المصرية بتمشيط منطقة الحادث بحثا عن الرهائن.

default

مدينة أسوان الواقعة على ضفاف نهر النيل

أكدت وزارة الخارجية الألمانية نبأ اختطاف خمسة سائحين ألمان في مصر. وقال متحدث باسم الوزارة اليوم الاثنين (22 سبتمبر/ايلول) في برلين إن مجموعة السائحين مفقودة منذ الجمعة الماضي جنوب غرب مصر. وأضاف المتحدث أن الوزارة تتعامل مع الأمر على أنه اختطاف مشيرا إلى أن غرفة إدارة الأزمات تبحث طريقة الوصول إلى حل سريع للأمر.

وكان وزير السياحة المصري زهير جرانة قد أعلن أن 15 شخصا خطفوا على الحدود المصرية السودانية وهم خمسة سائحين ألمان وخمسة سائحين إيطاليين وسائح روماني وأربعة مصريين. وقال التلفزيون المصري إن من بين المصريين المخطوفين ضابطا في قوات حرس الحدود. ويطالب المختطفون بفدية للإطلاق سراحهم الرهائن حسب ما جاء به بيان لوزارة السياحة المصرية التي أكدت أن عملية الاختطاف عمل قامت به مجموعة إجرامية وليس عملا "إرهابيا". وقال جرانة في هذا الإطار: "هذا عمل عصابي نفذه ملثمون "، وتابع قائلا: "هناك محادثات جارية بخصوص فدية".

ملابسات الإختطاف

Spezialbild: Anschlagserie in Scharm el Scheich, Ägypten - Marktplatz

مصر كانت مسرحا لعدة هجمات إرهبية على السياح الأجانب

وتفيد المعلومات المتوفرة لدى أجهزة الأمن المصرية، أن ملثمين قاموا جنوب مدينة أسوان بنصب كمين لحافلة سياحية كانت تقل أجانب في رحلة سياحية في الصحراء الواقعة عند الحدود المصرية السودانية الليبية. وتعد هذه المنطقة الجنوبية في المثلث الحدودي مزارا للسياح من هواة الرحلات الصحراوية (السفاري) ويقتضي الذهاب إليها الحصول على إذن من السلطات الأمنية المصرية. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه في العادة لا يسمح في منطقة جنوب مصر للحافلات السياحية السفر إلا برفقة دوريات تابعة للشرطة المصرية التي ترافق موكب السياح المتوجهين من الأقصر وأصوان إلى البحر الأحمر.

وفي غضون ذلك تفيد معلومات غير مؤكدة أن الخاطفين يطلبون فدية تتراوح بين 6 و15 مليون دولار. في حين أكدت الخارجية الإيطالية اختطاف خمس من مواطنيها وأن أعمارهم تتراوح بين 49 و71 عاما، وأن أحدهم تمكن من الاتصال بزوجته عبر الهاتف وأبلغها أنهم اختطفوا من قبل خمسة أشخاص ملثمين.

وتقوم في هذه الأثناء القوات المسلحة المصرية بعمليات تمشيط في المنطقة النائية التي حدثت فيها عملية خطف السائحين ومرافقيهم المصريين. وهذه هي المرة الأولى فيما تعيه الذاكرة التي يخطف فيها سائحون في مصر وإن كان متشددون إسلاميون وجهوا ضربات لصناعة السياحة في البلاد خلال العقود الماضية بهجمات بالقنابل والرصاص أسفرت عن مقتل المئات.

مختارات