1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

الحياة في المدن الكبرى قد تضرّ بالروح والجسد

عادة ما تكون المدن الكبرى أكثر جاذبية بفضل تنوعها الثقافي والعمراني. والشباب بالأخص يرون في ذلك إثراء لقدراتهم على مواجهة التحديات المستقبلية. إلا أن العيش في المدن الكبرى قد يكون له أيضاً آثار جانبية على الروح والجسد.

وفي هذا الصدد، يقول مازدا أدلي، رئيس برنامج أبحاث اضطرابات المزاج في مستشفى شاريتيه ببرلين ورئيس عيادة "فليدنر"، عن هذه الظاهرة: "أعتقد أن سبب الإجهاد في المدن راجع بالدرجة الأولى إلى مزيج بين الكثافة السكانية والعزلة الاجتماعية في نفس الوقت". وهذا يؤثر، حسب رأيه، على آليات التعامل مع الجوانب العاطفية المرتبطة بالتوتر مثلاً.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أثبتت مجموعة من الدراسات والأبحاث أن الأمراض النفسية مثل الاكتئاب وانفصام الشخصية والتوتر تكون نسبتها أكثر في المدن. ومن أجل تسليط الضوء على هذه الظاهرة، تجتمع في العاصمة الألمانية برلين لجنة من الخبراء في مجال الصحة النفسية لمدة أسبوع من أجل مناقشة الانعكاسات السلبية للعيش في مدينة كبيرة على الحالة النفسية للسكان.

أ.ب/ ي.أ ( د ب أ)

مختارات