1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

الحوار العربي التركي

د سيار الجميل

جرى حوار عربي تركي في اسطنبول قبل قرابة أسبوعين ، وبقدر ما اخلص البعض من الطرفين ، كي يكون حوارا عمليا ومثمرا بناء لمستقبل مشترك ، بقدر ما كان البعض يمشي في اتجاه متعاكس من هذا الطرف أو ذاك ! لقد بدا واضحا، أن اختلافا موجودا بين عقليتين عربية وتركية . كان الطرفان ـ كما يبدو ـ غير مستعدين للحوار الحقيقي ، مع نقص معرفي وعدم تمتع برؤية واضحة ! جاء الطرف العربي ليثرثر محاورا في قضايا لم يكن الطرف التركي مستعدا لسماعها ، في حين حضر الطرف التركي ليسمع أكثر مما يتكلم ! لقد تكلم العرب كثيرا وتكلم الأتراك قليلا .. بعض مشاركين عرب جاءوا ليحاوروا من دون دراية لما يريده الأتراك .. ومشاركون أتراك حضروا وهم لا يعرفون ما يريده العرب ، الذين حاوروا أنفسهم أكثر مما حاوروا الأتراك ! وفي فترات الاستراحة ، لا تجد حوارا بين طرفين بانكفاء كل طرف على نفسه ! إن المشاركين العرب حضروا كل الجلسات ، في حين أتى بعض المشاركين الأتراك كي يلقي ورقته ويختفي !

قبل 16 عاما ، جرى في بيروت حوار عربي تركي مشابه ، ولكن كان التفاعل كبيرا ، والحوارات أكثر جدية ، والموضوعات أكثر أهمية .. لم يحدث أي تراكم معرفي بين ذاك وهذا ، بل وان مشاركين عربا ، حضروا اليوم من دون أن يطلّعوا على أعمال ذاك الحوار الخصب مطلع التسعينيات .. ولم يحضر أي مشارك تركي من حوار بيروت إلى حوار اليوم . ويخطئ من يقول أن تركيا قد انفتحت على العرب بعد انغلاق طويل ، إنها منفتحة على العرب منذ زمن طويل ، ولكن ضمن شروطها ومصالحها .. وإذا كانت اليوم قد زادت من انفتاحها ، فلأن العرب هم الذين يسعون إليها أولا ، ولملء الفراغات التي حصلت ثانيا .

خلال العام 2009 ، شهدت بنفسي ثلاثة أنواع من اللقاءات العربية التركية في اسطنبول ، أولها كان في جامعة مرمرة حول العلاقات التاريخية بين الطرفين ، وثانيها كان في مبنى بلدية اسطنبول حول عقد اتفاقيات اقتصادية ، وثالثها كان هذا الحوار العربي التركي .. وتبين واضحا أن الأتراك يهمهم في الدرجة الأساس العراق وسوريا ، قبل أن يهمهم أي بلد عربي آخر .. ربما هناك علاقات اقتصادية وسياسية متطورة مع هذا أو ذاك .. ولكن كراتهم لا يريدون إسقاطها إلا في سلتين اثنتين يمثلهما العراق وسوريا كونهما يشاركان تركيا حدودها الجنوبية ، ولأن مصالحها معهما اكبر بكثير من أية مصالح عربية أخرى . هذه المعادلة لم يفهمها الطرف العربي ، أو انه يدركها ، ولكنه يريد أن يزاحم العراق وسوريا مكانتهما الجغرافية ! إن تركيا قد تبحث لها عن ادوار سياسية إقليمية ، ولكن أهدافها الأساسية تكمن في كيفية الاستفادة من بناء مصالح كبرى قوامها الاقتصادات والاستثمارات والتجارة والترانسيت والطاقة والأسواق .. الخ إن من يثرثر مع الأتراك باسم 22 دولة عربية يثير استهزاءهم، فهم يدركون تماما أن ليس هناك مصالح حيوية بينهم وبين موريتانيا أو السودان أو جيبوتي ، بقدر ما تكمن مصالحهم الحيوية مع العراق وسوريا !

وكنت أتمنى أن تعالج مشكلة المياه بين الدول الثلاث المتشاطئة : تركيا وسوريا والعراق في جلسة كاملة ، نظرا لأهمية " الموضوع " وحيويته للعرب قبل الأتراك ، وقد اكتفى المشاركون العرب بتقديم مجرد " تعقيب " حول موضوع المياه ، ولكن الضرورة كانت ماسة لمعالجته على مهل وتقديم معلومات واسعة ، مع ضرورة تقديم ورقة متكاملة عن مشروع الغاب التركي الذي يقود اليوم ثورة زراعية في جنوب شرقي تركيا .. ومدى استفادة كل من العراق وسوريا من حصصهما المشروعة من المياه .. وهل ثمة إمكانية لتطوير مشروع الغاب في كل بادية الجزيرة الفراتية بين سوريا والعراق؟ هذا لم يجر البحث فيه طويلا ، بالرغم من إثارتي له لأكثر من مرة !

جاء الطرف العربي ليس ليحاور في قضايا حيوية وجوهرية ، ويوظف كل دقيقة من اجل بناء مسيرة طريق ومستقبل مشترك .. بل جاء ليحكي عن الاستراتيجيات المركزية والتغّزل باردوغان وحزبه الإسلامي وإعجابه بالمسلسلات التركية التلفزيونية ، بل وليتدّخل في الشأن التركي متسائلا عن دور العسكر في السياسة التركية .. جاء ليتكلم باسم 22 دولة ، من دون أن يدعم قوة العلاقات الاقتصادية والسياسية بين تركيا وجوارها العربي ، فالطرف العربي شتات ، هذا يريد الزعامة ، وذاك يبحث عن مصالح خاصة ! وعندما تكلم العرب أيديولوجيا ، كان الأتراك يردّون عليهم باسم الواقعية . قال احد السفراء الأتراك في تعليقه على ورقة عربية : لقد كّنا مثلكم قبل خمسين سنة من اليوم ، ولكننا اليوم أكثر واقعية ! انتم تتكلمون بالمطلق العربي ، ونحن نتكلم بالمتناسب التركي ! ثمّة ورقة تركية تقّدم بها احد المشاركين الأتراك ، موضحا ومقارنا على الشاشة وأمام الجميع حجم الصناعات التركية ، إذ بدت تركيا الدولة المصنّعة الأولى في المنطقة ، وتأتي إسرائيل من بعدها ، إذ يتصاعد حجم منتوجات تركيا طويلا مقارنة بحجم التصنيع عند العرب الذي يصل في اغلب الأحيان درجة الصفر ، مما اشعر بعض المشاركين العرب بالحزن جراء ضحالة دور العرب الاقتصادي ليس في العالم ، بل في الإقليم نفسه ! أما البعض الآخر من العرب ، فلم يتململ أبدا ، فالأمر لا يعنيه ـ كما يبدو ـ ، فهو يؤمن حتى اليوم بشعارات وهمية قديمة عفا عليها الزمن !

وأخيرا، للأسف الشديد بقي المتحدثون العرب يدورون حول أنفسهم في الجلسة الأخيرة التي غاب عنها اغلب الأتراك، وبقي العرب لوحدهم يتحاورون ويثرثرون حتى النهاية !