1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الحلف الأطلسي يعزز تواجده العسكري في شرق أوروبا

على خلفية الأزمة بين روسيا وأوكرانيا قرر حلف شمال لأطلسي تعزيز تواجده العسكري في دول شرق أوروبا الأعضاء في الحلف عبر "رزمة من الإجراءات العسكرية"، لكن الحلف ما يزال يرى "أن الحل السياسي هو الطريقة الوحيدة" للأزمة.

أعلن حلف شمال الأطلسي الأربعاء (16نيسان/أبريل2014) أنه سينشر قوات جوية وبحرية وبرية إضافية في شرق أوروبا ردا على تأزم الأوضاع في أوكرانيا. وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن بعد اجتماع لسفراء الدول الأعضاء الـ 28 في بروكسل "اتفقنا اليوم على رزمة من الإجراءات العسكرية"، مضيفا "سيكون لدينا طائرات أكثر (...) سفنا أكثر (...) وجهوزية أكثر على الأرض"، كما سيتم "تعزيز ومراجعة" خطط الحلف الدفاعية. وأكد راسموسن أن حلف الأطلسي سيدعم أي حليف يواجه تهديدا، وتتلاءم الخطوات المعلنة مع القانون الدولي من جهة ومع التزام الأطلسي بإستراتيجيته الردعية من جهة ثانية.

وأوضح الحلف أنه لن يتدخل عسكريا في أوكرانيا رغم ضم موسكو لمنطقة القرم ورغم الحشود الروسية على الحدود الأوكرانية، لكن الحلف الذي يضم 28 دولة قام بتعزيز وجوده في دول شرق أوروبا الأعضاء بما في ذلك دول البلطيق السوفيتية السابقة. ومع تصاعد التوتر في أوكرانيا، اتخذ حلف الأطلسي خطوات عدة، من ضمنها إرسال الولايات المتحدة طائرات مقاتلة إلى دول البلطيق وبولندا.

ورغم مطالبة بعض دول شرق أوروبا الأعضاء في الحلف بنشر جنود للتحالف الغربي بشكل دائم في أراضيها قال راسموسن أن الحلف لم يتخذ أي قرارات بشأن وجود قواعد دائمة في البلطيق لكنه يبحث إجراءات متوسطة المدى وطويلة المدى لتعزيز دفاعاته.

لكن الحلف لا يزال يأمل في أنه يمكن التوصل لحل سياسي للأزمة في أوكرانيا، رغم قراره تعزيز تواجده العسكري في المنطقة. وقال راسموسن "اتخذنا خطوات عسكرية نعتقد أنها ضرورية لتعزيز الردع"، مشيرا إلى أنه في الوقت ذاته "اتفقنا على أن الحل السياسي هو الطريقة الوحيدة للتقدم". وتابع "نأمل حقيقة في أن تمهد محادثات جنيف الطريق إلى حل سلمي وسياسي للأزمة"، في إشارة إلى الاجتماع الذي سيعقد الخميس لبحث الأزمة الأوكرانية ويشارك فيه وزراء خارجية روسيا وأوكرانيا والولايات المتحدة والممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي.

وفي هذا السياق دعا راسموسن روسيا مجددا إلى أن تكون "جزءا من الحل" في أوكرانيا، ووقف زعزعة استقرارها، وسحب قواتها من الحدود، وإظهار أنها "لا تدعم" المتطرفين.

ح.ع.ح/ ع.ج.م./ع.خ ( أ.ف.ب/د.أ.ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة