1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الحكومة الهندية تعلن انتهاء العمليات في مومباي بعد السيطرة على فندق تاج محل

أعلنت الحكومة الهندية انتهاء العمليات في مومباي إثر إحكام قوات الأمن سيطرتها على فندق تاج محل وذلك بعد تمكن عناصر القوات الخاصة الهندية من قتل آخر ثلاثة إرهابيين شاركوا في هذه الهجمات التي خلفت 195 قتيلا على الأقل.

default

القوات الخاصة بعد معركة طويلة استمرت طوال ليلة أمس

أعلنت القوات الهندية اليوم السبت 29 نوفمبر/ تشرين الثاني عن انتهاء العمليات في مومباي بعد إحكام سيطرتها على فندق تاج محل وقتل ثلاثة إرهابيين كانوا يتحصنون في داخله واعتقال إرهابي شارك في هذه الهجمات. وكان مسلحون قد شنوا هجمات منسقة في أنحاء العاصمة التجارية للهند، أسفرت عن مقتل 195 شخصاً على الأقل.

وقال جيوتي كريشنا دوت، قائد القوات الخاصة الهندية للصحفيين: "الفندق تحت سيطرتنا، بعد معركة بدأت منذ الصباح الباكر واستمرت نحو خمس ساعات" وأضاف: " قتلت قوات الكوماندوز ثلاثة إرهابيين بعد معركة عنيفة بالأسلحة داخل الفندق"، مضيفا أنه تم العثور على بنادق آلية ومسدسات وقنابل يدوية داخل الفندق. وأوضح أن أحد عناصر القوات الخاصة قتل خلال الهجوم في الفندق الذي يضم 565 غرفة والذي شارك فيه 200 فرد من عناصر الحرس الأمني الوطني.

اشتباكات عنيفة دامت طوال ليلة أمس

Flash-Galerie Anschläge Mumbai Indien 2008

البحث مازال جارياً عن الإرهابيين وعن ضحايا آخرين محتملين

وكان الإرهابيون قد اشتبكوا طيلة مساء أمس الجمعة في معارك ضارية مع القوات الهندية في أماكن مختلفة بالطابقين الأول والأرضي بفندق تاج محل. وقال شهود عيان إن القوات الخاصة الهندية استهدفت نافذة في الطابق الأول في الطرف الشمالي للمبنى، حيث كان أحد المسلحين محاصرا. واشتبكت مجموعة أخرى من قوات الأمن في جزء آخر من الفندق.

من ناحية أخرى، قالت السلطات إن العملية ستتواصل حتى يتم الانتهاء من تفتيش غرف الفندق بالكامل للتأكد من عدم وجود إرهابيين آخرين أو متفجرات بداخله. ولم يصدر أي تعليق فوري حول العثور على جثث داخل الفندق. وتمثل عملية اليوم السبت ذروة الجهود التي بدأت مساء الأربعاء الماضي، حيث وصل ما يربو على 22 إرهابيا مسلحين ببنادق آلية وقنابل يدوية إلى شواطئ مدينة مومباي الهندية على متن قارب لشن الهجمات الجريئة التي تسببت في مقتل ما لا يقل عن 195 شخصا وجرح 295 آخرين. يذكر أن من بين الضحايا 14 شرطيا و18 أجنبيا، بينهم ضحايا من ألمانيا واليابان وكندا واستراليا وإيطاليا والأردن.

احتمال ارتفاع حصيلة القتلى

Geiseln Indien Mumbai Taj Hotel

اثنان من الرهائن كانا محتجزين في فندق تاج محل

وذكرت وسائل إعلامية أن 14 إرهابيا قتلوا واعتقل إرهابي واحد. وقال مسؤول في مركز إدارة الكوارث بالمدينة: "يمكن أن ترتفع حصيلة القتلى، حيث إنه من المحتمل أن يكون هناك عدد من الجثث داخل فندق تاج محل". يذكر أن الإرهابيين استهدفوا عشرة مواقع في أنحاء مدينة مومباي الهندية، بينها مركز يهودي وفندق تاج محل وفندق "أوبروي ترايدنت" اللذين يقصدهما الكثير من الأجانب ورجال الأعمال. وقال مسئولون إنه على الرغم من تحرير حوالي 200 شخص في فندق " أوبروي ترايدنت" إلا أن 30 رهينة على الأقل قتلوا في الفندق، بينهم 20 قتلوا في مجزرة بأحد المطاعم بالفندق. كما قتل مسلحون خمس رهائن في مركز يهودي بينهم الحاخام الأمريكي جبرييل هولتزبرج وزوجته الإسرائيلية ريفكا.

جماعة "ديكان مجاهدين" تعلن مسؤوليتها عن الهجمات

وكانت جماعة مسلحة غير معروفة تسمي نفسها "ديكان مجاهدين" أعلنت في وقت سابق مسئوليتها عن الهجمات في مومباي، وهي الأكثر دموية في المدينة منذ عام 1993 عندما استهدفت سلسلة من الهجمات المناطق الشهيرة بالمدينة من بينها مقر بورصة مومباي مما أسفر عن مقتل أكثر من 250 شخصا وجرح 700 آخرين. وقالت الشرطة إن المسلحين يعرفون فندق تاج محل جيدا، حيث كانوا يشقون طريقهم بسرعة خلال الحصار. وذكرت وسائل الإعلام الهندية أن أحد المسلحين عمل في الفندق لما يقرب من عشرة أشهر. وكانت الهند قد أشارت إلى تورط "عناصر" من باكستان في الهجمات التي وصفتها وسائل الإعلام المحلية بأنها 11 أيلول/سبتمبر الهندية.

مختارات