1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الحكومة الأمريكية مهددة بـ"الإغلاق" بعد يومين

توقع العديد من المسئولين الأمريكيين شلل الحكومة الأمريكية وإغلاقها وتسريح الآلاف من موظفيها بعد مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون مالي اعتبره الديمقراطيون غير مقبول، ولم يبق سوى يومين لتفادي شلل الإدارة الفيدرالية.

مرّر مجلس النواب الأمريكي في وقت مبكر اليوم الأحد (29 سبتمبر/ أيلول 2013) مشروع قانون بشأن الموازنة من المقرر أن يرفضه مجلس الشيوخ والبيت الأبيض، وهو ما يضع الحكومة على مسار إغلاق أنشطتها الأسبوع المقبل وينذر بإمكانية حدوث تبعات اقتصادية وخيمة. وحذر البيت الأبيض من أنه سيستخدم حق النقض (فيتو) على مشروع القانون بشأن الموازنة الذي طرحه الجمهوريون في مجلس النواب ومن شأنه أن يقوض إصلاح نظام التأمين الصحي.

وقال مكتب الإدارة والميزانية التابع للرئيس باراك أوباما "الجمهوريون في مجلس النواب يدفعون الحكومة نحو الإغلاق" وهو ما يعني توقف المؤسسات الحكومية عن العمل بصورة جزئية اعتبارا من منتصف ليل.

ومرّر مجلس النواب الأمريكي، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، تدبيرا من شأنه أن يؤخر لمدة عام إصلاح التأمين الصحي الذي اقترحه الرئيس باراك أوباما ويلغي ضريبة علي منتجي الأجهزة الطبية.

وكان مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، قد أعلن بوضوح أنه سيرفض مشروع القانون. ولا يتوقع أن ينعقد مجلس الشيوخ قبل يوم الاثنين قبل ساعات فقط من منتصف الليل وهو المهلة النهائية لانتهاء التمويل الحكومي. وتستعد الوكالات الفدرالية لوقف كل موظفيها غير الضروريين عن العمل بدون رواتب اعتبارا من الثلاثاء مع بداية السنة المالية 2014، إذا لم يتوصل مجلسا النواب والشيوخ قبل منتصف ليل الاثنين في 30 أيلول/سبتمبر إلى اتفاق حول تمويل الدولة الفدرالية.

وكتب النائب الجمهوري سكوت ريغل على حسابه على موقع تويتر أن: "مجلسي النواب والشيوخ كقاطرتين تسيران الواحدة نحو الأخرى... ببطء". ووصف ديفيد سكوت، عضو مجلس النواب من الحزب الديمقراطي، تصويت مجلس النواب ضد إصلاح الرعاية الصحية بأنه " إحدى أكثر اللحظات ظلاما في التاريخ الأمريكي".

واعتبر وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل أن المجازفة بإغلاق جزئي للدولة الفدرالية الأمريكية بسبب عدم المصادقة على الميزانية "طريقة حكم غير مسؤولة تماما". وقال إن "وضع شعبنا في هذه الوضعية ليست طريقة قيادة إنه تخلي عن المسؤوليات" منددا "بالأحزاب وتحالف الأصوات التي تريد احتجاز البلاد رهينة" في إشارة إلى الجناح المحافظ المتشدد في الحزب الجمهوري القريب من حزب الشاي.

ورفض الجمهوريون فكرة أنهم سيكونون مسؤولين عن حدوث إغلاق للحكومة، قائلين إن التعديلات التي أدخلوها على مشروع الموازنة هي حل وسط من شأنها أن تؤجل ببساطة إصلاح الرعاية الصحية المقترح من أوباما. وفي إظهار لدعم الجيش، وافق مجلس النواب بالإجماع على إجراء من شأنه ضمان استمرار الاعتماد المالي لقوات الدفاع في حال حدوث إغلاق الحكومة الأمريكية.

ع.م / ع.ج.م (د ب أ ، أ ف ب)

مختارات