1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الحكومة الألمانية: حل أزمة العراق يكمن في بغداد

أشارت برلين إلى مخاطر كبرى من قرب انزلاق العراق إلى آتون حرب طائفية أهلية. وقالت الحكومة الألمانية إن "حل المشكلة يكمن بوضوح في بغداد" مشيرة إلى أنه "لا مصلحة لأحد في تفكيك العراق".

حذرت الحكومة الألمانية من تصاعد حدة النزاعات في العراق. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت اليوم الجمعة (20 حزيران/ يوينو) في برلين: "يتعين الحيلولة دون انزلاق البلاد في حرب أهلية بين مجموعات مذهبية وعرقية". وأضاف: "حل المشكلة يكمن بوضوح في بغداد". وأكد المتحدث ضرورة تشكيل حكومة تراعي متطلبات كافة أطياف الشعب العراقي، وقال: "بذلك فقط سيتم تجفيف منابع الإرهاب بصورة مستدامة".

وفي سياق متصل، قالت متحدثة باسم الخارجية الألمانية: "لا يمكن أن يكون هناك مصلحة لأحد في تفكيك العراق"، مضيفة أن ذلك ينطبق أيضا على دول المنطقة. وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية، سوسن شبلي، أن الوضع في العراق "قابل للانفجار وبالغ الخطورة". ودعت بغداد إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية. وأضافت "إن تعذر علينا التوصل إلى الردود المناسبة فقد لا نواجه أقل من تفكك العراق". وتابعت "الرد موجود في بغداد وعلى بغداد العمل من أجل تشكيل حكومة تضم كل المجموعات الدينية". وأكدت الناطقة باسم الخارجية الألمانية "لا أحد منا يرى مصلحة في تفكك العراق، لا السعودية ولا إيران ولا أي من الشركاء الإقليميين".

ويتعرض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لضغوط جمة كي يعمل على إخراج بلاده من الفوضى، لاسيما من قبل حليفته الولايات المتحدة التي أعلنت عن إرسال مستشارين عسكريين لمساعدة البلاد في مواجهة هجوم للجهاديين. وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن واشنطن تدفع في اتجاه تشكيل حكومة عراقية جديدة دون مشاركة المالكي فيه.

ح.ع.ح/ ف.ي (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات