1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الحكم بالإعدام على عدد من الإخوان يقسم المفكرين المصريين

تفاوتت ردود فعل المفكرين والمثقفين المصريين على الأحكام التي أصدرتها محكمة المنيا وقضت أحدها بتحويل أوراق أكثر من 600 من أعضاء الإخوان المسلمين بمن فيهم مرشدها العام للمفتي. DW عربية سألت عددا منهم وأعدت التقرير التالي.

قوبل حكم محكمة جنايات المنيا الذي صدر يوم الاثنين (28 أبريل/ نيسان 2014) وقضى بإعدام 37 شخصا من مؤيدي وأعضاء الإخوان والسجن المؤبد لـ491 شخصا وإحالة أوراق المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و682 آخرين إلى المفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم لإدانتهم في قضية اضطرابات وقعت بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة في أغسطس الماضي، بردود فعل متباينة من قبل بعض المثقفين والمفكرين المصريين.

وقد تباينت ردود أفعال المثقفين المصريين الذين قابلتهم DW عربية وطرحت عليهم عدة أسئلة حول آثار مثل هذه الأحكام على جماعة الإخوان أو على المستقبل المصري بوجه عام؟ وهل ستؤدي إلى وجود جيل جديد من المتطرفين كما يرى بعض المراقبين؟

جابر عصفور يدافع عن الحكم بشدة ويهاجم الغرب

المفكر المصري المعروف ووزير الثقافة وأمين عام المجلس الأعلى للثقافة الأسبق جابر عصفور دافع في حديث لـ DW عربية عن الحكم القضائي قائلا "يجب أن نثق في أن مؤسسة القضاء مؤسسة وطنية ولا تعمل بالهوى ولا بتحيز.. القاضي وجد أمامه حيثيات تستدعي هذا الحكم".

وهاجم عصفور الإعلام الغربي متهما إياه بأنه "يتعامل مع الأمور في مصر كأننا في وضع عادي ولا يعلم أننا في حالة حرب". واضاف عصفور قائلا: "يجب أن يعلموا أن الإخوان المسلمين إرهابيون ويذبحون الشعب ويلقون القنابل هنا وهناك.. ولذلك أنا مع القتل.. كيف يتعامل الغرب مع الإرهابيين عندهم.. أن تكون ضد حكم الإعدام هذا شيء آخر لكن بنود القانون المصري تتضمن هذا الحكم ولا اعتراض على أحكام القضاء".

مرشد الإخوان محمد بديع من بين من حكمت المحكمة بإحالة أوراقهم على المفتي

مرشد الإخوان محمد بديع من بين من حكمت المحكمة بإحالة أوراقهم على المفتي

ويستطرد عصفور في تبرير الحكم موضحا "القاضي لم يحكم بإعدام 500 شخصا وإنما حكم في النهاية على 37 فقط ولديه بالتأكيد أدلة على تورطهم.. ولا أعتقد أن القاضي أصدر حكمه بقصد إخافة الإخوان ولكن الموضوع له علاقة بالإرهاب، فعندما يذهب البعض لقتل مأمور قسم الشرطة ويعتدوا على الشرطة هل سيضرب لهم القاضي تعظيم سلام.. أمامه جرائم إرهابية ويحكم عليهم بما يقتضيه صحيح القانون"

وحول كيفية تعامل الرئيس القادم مع الأزمة السياسية الحالية وهل ستصعب مثل هذه الأحكام الوصول إلى حلول سياسية قال "لن يصعب الأمر على الرئيس القادم لأنني أعتقد أنه سيغير الحكومة وسيأتي بوزير عدل جديد سيطالب بدوره بتطبيق صحيح القانون على المحكوم عليهم". وهل سيؤدي الحكم إلى وجود جيل جديد من المتطرفين قال "الجيل الجديد من المتطرفين يخرج عندما تكون مثل هذه الأحكام صدرت بقصد الإخافة أو يكون الحكم ظالما لكن هذه الجرائم ثابتة ومؤكدة ولم تصدر الأحكام بقصد الإخافة".

فهمي هويدي: الحكم فضيحة للسياسة والقضاء في مصر

أما المفكر والكاتب الإسلامي فهمي هويدي فوصف الحكم في حديث مع DW عربية بـ"القرار السياسي" قائلا: "أعتبر أن هذا قرار سياسي وليس حكما قضائيا.. إنه رسالة تخويف وترهيب تفتقد للذكاء السياسي وأظن أن تكرارها يضع المشير (عبد الفتاح) السيسي بعد نجاحه في الانتخابات الرئاسية أمام تحديات كبيرة وتجعل مهمته أكثر صعوبة".

وحول تأثير مثل هذه الأحكام على جماعة الإخوان ومستقبلها قال "ليس لها أي أثر لأنهم معتادون على مثل هذه الأزمات، ومثل هذه الأحكام ستفتح الباب للتعاطف معهم لأنها ستضعهم في موقع الضحية والمفترى عليهم دائما، وما يهمني في الحقيقة هو سمعة البلد وليس الإخوان، فالحكم تحول إلى فضيحة للسياسة والقضاء في مصر". وكشف المفكر الإسلامي المعروف أنه لاحظ أن كثيرا من الشباب على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي "بدؤوا بوضع صورة مشنقة الإعدام على العلم المصري بدلا من صورة النسر، وهو شيء مخيف وجارح للضمير الوطني ولسمعة البلد".

يوسف القعيد: "لماذا كل هذه الضجة؟"

أما الكاتب والروائي المصري المعروف يوسف القعيد فرد بانفعال قائلا: "أليس الذين قتلوا في الصعيد بني آدمين أيضا.. أنا لا أعرف لماذا كل هذه الضجة والدنيا مقلوبة بسبب الإخوان ولماذا تدين الدول الأوربية الحكم برغم أنها لم تقرأه ولم تقرأ حيثياته؟ ولماذا تدافع كل هذه الدول عن الإخوان".

وعندما سألته DW عربية عن رأيه في أسباب هذه الأحكام الجماعية بالإعدام هدأ الرجل قليلا وقال: "لست مع الحكم أو ضده ولكن أطالب بأن تكون إجراءات المحاكمة عادلة وألا تكون استثنائية رغم أن ما يفعله الإخوان استثنائي.. نحتاج إلى قاض يوضح لنا حيثيات الحكم وإجراءات المحاكمة وهل هي تمت كما ينص القانون والدستور أم لا؟". واستدرك الروائي المصري بالقول: "لكني من حيث المبدأ ضد التهديد المبطن بأن مثل هذه الأحكام قد تؤدي لوجود جيل جديد من الإرهابيين لأنهم موجودون بالفعل".

أهداف سويف: نحن في وضع عبثي

الروائية أهداف سويف أعربت عن دهشتها من هذا الحكم العبثي

الروائية أهداف سويف أعربت عن دهشتها من هذا الحكم "العبثي"

بيد أن الروائية والكاتبة المصرية المعروفة أهداف سويف الكاتبة والروائية أبدت دهشتها من مثل هذه الحكم قائلة "أنا لا أعلم كيف يمكن لشخص ما أن يحكم بمثل هذه الأحكام ؟.. نحن في وضع يبدو عبثيا". وتضيف الروائية المعروفة بمواقفها المدافعة عن الحريات بأنها ترى أن "الحكم ظالم وسيتم التراجع عنه في النهاية.. ولكن مثل هذه الأحكام تجعلنا لا نأخذ المنظومة القضائية مأخذ الجد".

وحول آثار الحكم قالت أهداف سويف لـ DW عربية: "مثل هذه الأحكام ليس من شأنها تقليل الصراعات وإنهاء الإخوان بل تعمل على استمرارها وزيادة حدة الصراع.. وهناك أمور كثيرة في الوضع المصري الحالي تجعلنا نرى المستقبل غير واضح".