1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

الحفاظ على الرشاقة رغم ضيق الوقت

يعتبر تنظيم الوقت ووضع برنامج يومي محدد من أهم مهمات الحياة المهنية. ولكن ضيق الوقت يشكل سببا رئيسيا لتخلي العديد من الناس عن ممارسة الرياضة. ومن أجل تغيير ذلك تم ابتكار برنامج جديد يدمج الرياضة في الحياة المهنية.

إدارة الوقت من أجل نمط حياة أفضل، هذا هو ما يعد به برنامج اللياقة البدنية، الذي يسعى لإعطاء الناس المنشغلين بشكل كبير في الحياة المهنية، الفرصة للحفاظ على رشاقتهم. وقد اكتشف الباحثون الألمان أن ضيق الوقت يعتبر من الأسباب الرئيسية، التي تدفع الكثيرين للتخلي عن ممارسة الرياضة. ومن أجل تغيير ذلك طور باحثون في معهد الاقتصاد وإدارة الرياضة في الجامعة الألمانية الرياضية في كولونيا برنامجا رياضيا يجمع بين العمل والرياضة. وقد أثبتت النتائج الأولية للاختبارات أن ممارسة الرياضة تساهم في رفع أداء الأشخاص وحماسهم المهني، حسب ما نشر موقع فيت فور فان الألماني.

خلال البرنامج التدريبي على مدى فترة أربعة أسابيع، يقوم المشاركون في هذه الدراسة مرتين في الأسبوع بتدريب للياقة البدنية لمدة 30 دقيقة، تتألف من ستة تمارين رياضية مختلفة.

وقد أثبتت الأبحاث عن تحسن مزاج المشاركين في مختلف المجالات الرئيسية للحياة، حيث أصبحوا أكثر سعادة في حياتهم اليومية بعد البرنامج التدريبي. كما انعكس ذلك إيجابا على الحياة الترفيهة، الصحة، الجسم، المظهر واللياقة البدنية بشكل عام.

وأشار ت الدراسة أيضا، التي نشرها موقع فيت فور فان، إلى اهتمام المشاركين بشكل أكبر بممارسة الرياضة حتى بعد نهاية الاختبار، الذي امتد لأربعة أسابيع، حيث عبر الكثير من المشاركين عن رغبتهم في الاستمرار ودمج الرياضة في برنامجهم اليومي، رغم ضيق الوقت.

أ.ب/ /م.س DW

مختارات