الحزب البافاري يرفض لم شمل أسر اللاجئين إلا في الحالات الصعبة | أخبار | DW | 28.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الحزب البافاري يرفض لم شمل أسر اللاجئين إلا في الحالات الصعبة

ذكر ساسة بارزون في الحزب البافاري الشريك في التحالف المسيحي الذي تقوده المستشارة ميركل، أن حزبهم يرفض لم شمل أسر اللاجئين إلا في الحالات الصعبة، وطالب الساسة الحكومة المقبلة بالإبقاء على تجميد لم الشمل الأسري.

قال الحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية بافاريا إنه لا يزال يرفض بشكل عام السماح لأسر اللاجئين في ألمانيا باللحاق بهم. ولم يبد الحزب استعدادا للتوصل لحل وسط بهذا الشأن إلا في "حالات صعبة بعينها".

وقال وزير الداخلية في ولاية بافاريا، يواخيم هيرمان، في تصريح لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" اليوم الخميس (28 كانون الأول/ديسمبر 2017) إن على الحكومة المقبلة الإبقاء على تجميد لم الشمل الأسري المفروض حتى آذار/مارس عام 2018 مضيفا أنه "من الممكن بالتأكيد التحدث عن حالات صعبة بعينها إذا تم الالتزام بهذا الإطار الأساسي".

وفي الوقت ذاته حذر هيرمان من تجاوز الحد الأقصى لأعداد الأجانب الذين تسمح لهم ألمانيا بدخول أراضيها والذي يبلغ 200 ألف أجنبي. وعبرت ايمليا مولر، العضو بالحزب المسيحي البافاري و وزيرة الشؤون الاجتماعية والأسرة في الولاية، عن رأي مشابه قائلة اليوم الخميس في ميونيخ: "هناك بالطبع حالات صعبة تسمح بعمل تحسينات".

وأوضحت مولر أن حزبها لا يزال متمسكا بعدد 200 ألف مهاجر سنويا كحد أقصى وقالت إن تفصيل هذا الأمر يظل شأنا يتم تناوله في المباحثات التمهيدية بشأن تشكيل حكومة ائتلافية بين التحالف المسيحي الديمقراطي الذي يضم الحزب البافاري والحزب المسيحي الديمقراطي برئاسة المستشارة أنغيلا ميركل، مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

ز.أ.ب/ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة