1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الحرب السورية: غارة جديدة على لبنان و"مجزرة" في درعا

نفذ الطيران السوري الخميس غارة جديدة على منطقة حدودية في شرق لبنان، فيما اتهمت المعارضة قوات نظام بشار الأسد بارتكاب "مجزرة" جديدة في محافظة درعا. ودمشق تطالب بإدراج مجلس الأمن بإدراج جبهة النصرة على لائحته السوداء.

قال احمد فليطي نائب رئيس بلدية عرسال في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس اليوم الخميس (11 أبريل/نيسان) إنه "وقعت غارة في منطقة سرج العجرم"، اللبنانية، وهي المنطقة نفسها التي تعرضت ليل أمس الأربعاء لغارة تم خلالها إطلاق خمسة صواريخ. وأشار إلى أن سيارات إسعاف هرعت إلى المنطقة الواقعة في جرد عرسال، البلدة ذات الغالبية السنية المؤيدة إجمالا للمعارضة السورية. وذكر مصدر طبي أن الغارة تسببت بإصابة أربعة أشخاص بجروح تم نقلهم إلى المستشفى. وأكد مصدر امني محلي لفرانس برس وقوع الغارة.

وتملك عرسال حدودا طويلة مع الأراضي السورية يصل منها بشكل شبه يومي جرحى من الجانب السوري عبر معابر وعرة غير شرعية. وقبل غارة لأربعاء كانت المنطبقة قد تعرض لغارتين منذ 18 آذار/مارس، اثارتا انتقادات واسعة لدى مسؤولين لبنانيين وخصوصا المعارضة اللبنانية المناهضة لدمشق.

المعارضة تتحدث عن "مجزرة" جديدة

على صعيد العمليات العسكرية في الداخل السوري قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، إن "57 شخصا قتلوا بينهم ستة دون سن ال18 عاما وسبع نساء، في عملية اقتحام للقوات النظامية نفذتها أمس الأربعاء في بلدتي الصنمين وغباغب في محافظة درعا". وأوضح مدير المرصد الحقوقي المعارض الذي يتخذ من لندن مقرا له، أن القتلى الآخرين هم تسعة جنود نظاميين و16 مقاتلا معارضا و16 رجلا. وقال عبد الرحمن إن العملية بدأت ب"انشقاق عشرة عساكر ليل الثلاثاء من مركز عسكري قريب والاشتباه بفرارهم إلى الصنمين وغباغب، ما دفع القوات النظامية إلى اقتحام البلدتين الأربعاء". وتخللت الاقتحام اشتباكات عنيفة. وأشار مدير المرصد إلى أن القتلى سقطوا في "إطلاق رصاص وقصف وإعدام ميداني واشتباكات بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من الكتائب المقاتلة". كما أسفر القصف عن هدم وإحراق أكثر من ثلاثين منزلا. ورأى المرصد أن العملية تشكل "مجزرة جديدة" يرتكبها النظام "في ظل صمت المجتمع الدولي".

ودان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان ما أسماه "مجزرة ضد المدنيين" قتل الناس فيها "ذبحا وحرقا". من جانبها أوضحت لجان التنسيق المحلية في بيان أن "القصف العنيف استمر لما يزيد عن سبع ساعات" قبل اقتحام المدينة "وارتكاب مجزرة بحق المدنيين".

ومن الصعب التحقق من صحة المعطيات الميدانية وعدد الضحايا في سوريا من مصادر مستقلة.

دمشق تطالب بإدراج "جبهة النصرة" على اللائحة السوداء

This undated image posted on a militant website purports to show militants in the al-Jazeera region on the Iraqi side of the Syria-Iraq border. Last month, militants inside Iraq killed 48 Syrian government troops who had sought refuge from the war in their country _ an ambush that regional officials now say is evidence of a growing cross-border alliance between two powerful Sunni jihadi groups _ Al-Qaida in Iraq and the Nusra Front in Syria. Middle Eastern intelligence officials said the jihadi groups are sharing military training compounds, logistics, intelligence and weapons as they grow in strength around the Syria-Iraq border, particularly in a sprawling region called al-Jazeera, which they are trying to turn into a border sanctuary they can both exploit.(AP Photo)

دمشق تطالب مجلس الأمن بإدراج "جبهة النصرة" على اللائحة السوداء

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" للدفاع عن حقوق الإنسان قد اتهمت الطيران السوري بقصف المخابز المستشفيات وأهداف مدنية أخرى، ما تسبب في وقوع آلاف القتلى، داعية إلى وقف هذه الغارات التي وصفتها ب"جرائم ضد الإنسانية". ودون أن يسمي منظمة "هيومان رايتس ووتش"، قال التلفزيون الرسمي السوري إن منظمات أجنبية تعتمد فقط على روايات نشطاء من المعارضة عند إصدار تقارير عن الحرب في سوريا.

على صعيد آخر طالبت دمشق الخميس مجلس الأمن بإدراج جبهة النصرة على لائحته السوداء للتنظيمات بتنظيم القاعدة، فيما رفضت المعارضة السورية دعوة زعيم تنظيم القاعدة إلى إقامة "دولة إسلامية في سوريا".

وفي لندن دعت مجموعة الثماني التي اجتمعت في لندن إلى زيادة المساعدة للشعب السوري، متجاهلة مطالبة المعارضة السورية المتكررة بإمدادها بالسلاح.

م. أ. م /ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ)

مختارات