الحراك الإيراني...رياح في أشرعة ″الربيع العربي″ | سياسة واقتصاد | DW | 02.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الحراك الإيراني...رياح في أشرعة "الربيع العربي"

يطرح الحراك في الشارع الإيراني اليوم أسئلة أكثر مما يجيب عن أسئلة أخرى. دول تدعم الحراك سراً أو جهراً وأخرى تمسك العصا من المنتصف. شعوب تتطلع وأخرى تخشى تكرار التجربة، وسط مشهد ضبابي لا يتضح معه إلى أين تسير الأحداث.

تتواصل المظاهرات في إيران. مظاهرات يرى محللون ومراقبون أن دافعها الأساسي اقتصادي ما بين بطالة تتزايد يوماً بعد يوم وغلاء ووضع اقتصادي متأزم، مع آمال في تحسن الأوضاع الاقتصادية بعد الاتفاق النووي، ذهبت كلها أدراج الرياح.

وكما في كل المظاهرات التي اندلعت في المنطقة مؤخراً، ومع استمرارها عدة أيام دون حلول جذرية من الحكومات، ارتفع سقف ما يطالب به المحتجون حتى وصل إلى تمزيق صور المرشد الأعلى للثورة الإيرانية - أعلى رمز ديني وسياسي في البلاد - بل والهتاف ضده، وسط انتقادات عنيفة لنظام الحكم الديني في إيران.

على الجانب الآخر، بدا واضحاً تأييد عدد غير قليل من دول العالم العربي والمنطقة للتظاهرات، سواء على مستوى الحكومات أو على مستوى الشعوب في مفارقة تبدو غريبة، لكن الأسباب ليست واحدة بالقطع.

Proteste im Iran (picture-alliance/dpa/Mek Network Inside Iran)

الحراك الإيراني.. هل يهز أشرعة "الربيع العربي" مجدداً؟

كيف تفاعلت دول المنطقة مع الحراك الإيراني؟

تخشى الكثير من الأنظمة العربية خاصة الخليجية من تصاعد النفوذ الإيراني في المنطقة والسيطرة التي يبسطها على عدد من العواصم العربية، ويبدو هذا النفوذ واضحاً للغاية في اليمن حيث يتم دعم الحوثي بصور مختلفة، وكذا في سوريا، والأمر نفسه في العراق مع دعم التنظيمات الشيعية هناك، ويؤيد ذلك تحركات مكوكية من قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني، إلى جانب الدعم غير المشروط والمطلق لحزب الله في لبنان.

كما تخشى الدول العربية والخليجية خصوصاً من انتشار المذهب الشيعي الذي تروج له إيران منذ نجاح الثورة التي قادها خميني وأسس بعدها نظام حكم ولاية الفقيه، ومحاولات تصدير الثورة لدول أخرى وتصاعد الأزمات مع دول المنطقة خصوصا السعودية حتى وصل الأمر بالأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي إلى القول بأنه سيتم نقل الصراع إلى الداخل الإيراني بعد حصار إيران للسعودية من عدة جهات.

لكن ليست كل الأنظمة على هذه الشاكلة، فدول مثل قطر وتركيا لا تتحمس كثيراً لمثل هذه المظاهرات ويؤيد بعضها فكرة "المؤامرة الخارجية"، حتى أن هذا التوجه يبدو واضحاً في تغطية قناة الجزيرة، ويكفي لإيضاح المشهد عقد مقارنة بسيطة بين تغطية القناة للتظاهرات في مصر أو سوريا وما يحدث في إيران.

وفي مقابلة مع DW عربية، قال الدكتور غسان العطية رئيس المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية إن "موقف الدول العربية المؤيد للمظاهرات لم ينبع من تأييد حقوق الإنسان أو الحريات لأن هذه الأمور غائبة في بلادهم نفسها فكيف بمن لا يمنح الحرية لشعبه أن يؤيد الحرية لشعب آخر"، وأضاف أن أمريكا بإعلانها مساندة التظاهرات أساءت كثيراً للمتظاهرين لأنها أعطت انطباعاً بأن هذه التحركات مدفوعة من قبل جهات أجنبية وهذا ما يضر بالحراك، أما بالنسبة للغرب فتصريحاته كانت أكثر تحفظاً وأعلنت جميع الدول الغربية عن تأييدها لحق التظاهر السلمي للشعب الإيراني".

Iran Kommandant Ghasem Soleymani (Mehr)

الجنرال قاسم سليماني- حاضر في مواقع الحدث العربي !؟

من جهته، قال محمد محسن أبو النور الباحث السياسي المصري إن مواقف الدول العربية والإقليمية ليست واحدة فيما يتعلق بأحداث إيران حيث تتنوع ما بين متحفظ كقطر ومؤيد وداعم (للنظام) كسوريا ، أما تركيا  فقد طالب وزير الخارجية الحكومة الإيرانية بالسماح للمتظاهرين بالتعبير عن رأيهم والإفراج عن المعتقلين.

وأضاف أبو النور في مقابلة مع DW عربية أن "تركيا تحاول إمساك العصا من المنتصف وهو ما يتوافق مع مبادئ النظام التركي البراغماتي الذي لا يبجث إلا عن مصالحه وليس مصالح الحلفاء، فالسياسة التركية تعمل وفق القاعدة المشهورة "السياسة مصالح ثابتة واشخاص متغيرين" معنى ذلك أن مصالح تركيا الثابتة مع إيران تريد تركيا الحفاظ عليها بغض النظر عن ماهية النظام الذي يحكم"، أما عن الدول العربية التي يناهض أغلبها إيران فيرى أبو النور أن هناك صمتاً شبه تام وأن هذه الدول قد وفقت تماماً في موقفها ذلك حتى لا يقال إنها تدعم أو تمول التظاهرات، وكي لا يقال إنها تتدخل في الشؤون الداخلية لإيران وهي الاتهامات التي توجهها هي نفسها لطهران.

موقف الشعوب العربية من الحراك الإيراني

من متابعة مواقع التواصل الاجتماعي يظهر دعم أغلب الشعوب العربية لمظاهرات إيران، فبعد أن فشلت أغلب ثورات "الربيع العربي" والتي واجهتها الأنظمة بعنف شديد نتج عنه خسائر فاقت كل التوقعات، أعادت أغلب هذه الشعوب التفكير في جدوى الأمر، لتأتي تظاهرات الإيرانيين وتشعل الجذوة من جديد.

يقول الدكتور غسان العطية "إن رأي الشارع العربي لا يمكن أبداً معرفته بشكل مؤكد لأن الوصول إليه شبه مستحيل مع الحصار الذي تفرضه الأنظمة الحاكمة خصوصاً مع الإعلام الذي لا يظهر إلا ما يريده النظام وهذا واقع مؤلم، فالخوف كل الخوف أن يقع الصراع السعودي-الإيراني عبر وكلاء في دول مثل العراق وسوريا واليمن ولبنان لا عبر مواجهة مباشرة بين النظامين، كأن تستخدم هذه الدول من أجل تصفية الحسابات، ما يعني الدخول في مرحلة مقلقة جداً تذكرنا بالربيع العربي الذي بدأ بانتفاضة وتفاءل الناس به ثم إذا به يتحول إلى خريف ممطر مؤلم".

بدوره، يرى محمد محسن أبو النور الباحث السياسي أن الشعوب العربية منقسمة انقساماً عقائدياً وتقيم الأمور بشكل ديني، "فمثلاً شيعة العراق أو البحرين أو لبنان أو سوريا يؤديون تماماً النظام الإيراني بغض النظر عن أي اعتبارات تتعلق بالأمن القومي العربي، لكن الشعوب الأخرى غير الشيعية تناهض إيران تماماً باستنثناء بعض الأوساط الثقافية في الجزائر"، ويضيف أن أغلب الشعوب تؤيد الحراك الإيراني أملاً في إنهاء المد الشيعي والتدخل الإيراني في الدول العربية المحيطة. 

وماذا بعد التظاهرات؟

Iran Proteste | Tuyserkan (Reuters TV/IRINN)

مشاهد من التظاهرات في قضاء توسيركان في إيران

وإذا افترضنا جدلاً بأن التظاهرات في إيران قد اتسعت لتتحول إلى ثورة شعبية حقيقية، قد تؤدي إلى تغيير النظام في إيران، فكيف سيصبح المشهد الإقليمي؟ وهل يمكن أن تستقر الأمور في المنطقة بعدها؟

يقول الدكتور غسان العطية إن "مشكلة الشرق الأوسط أنه بحاجة إلى ضمان إقليمي يساعده على حل مشاكله بشكل سلمي عبر الحوار كما حصل في أوروبا من خلال الاتحاد الأوروبي وكما حصل مع جنوب شرق آسيا من خلال "آسيان"، لكن مشكلة المنطقة العربية أنها ليس بها أنظمة ديمقراطية حقيقية وبالتالي هذه الدول لا تصفي حساباتها إلا عبر القتال"، وأضاف أن حالة عدم الاستقرار في المنطقة وغياب الديمقراطية يسبب إجهاضاً لعمليات التحول الديمقراطي لأن استقرار الأنظمة الديمقراطية يحتاج إلى مناخ مناسب يحيط بها وهذا ما حدث في دول أوروبا الاشتراكية والتي تحولت إلى ديمقراطيات لأنها احتُضِنت من محيط ديمقراطي متمثل في دول أوروبا الغربية، وبالتالي فإن المناخ أو البيئة غير الديمقراطية في المنطقة تؤدي لإجهاض التحول الديمقراطي، وعليه فلا مجال لتغيير حقيقي ما لم يوجد مناخ إقليمي مناسب وهذا المناخ غير موجود إلى الآن.

ويضيف العطية: صحيح أن هناك دولاً عربية لا ترغب في استمرار النظام الإيراني لكن السؤال الآن: هل إطاحة هذا النظام سيأتي باستقرار أكبر أم سيقحم إيران في لُجة صراعات إثنية وطائفية وقومية ما يجعلها بؤرة مشاكل لا تختلف عما هي عليه الآن بل سيعيق من عملية التحول الديمقراطي في المنطقة برمتها، وهو ما حدث في العراق وأفغانستان على سبيل  المثال، لكن السؤال الذي يهم الآن: بعد اسقاط النظام إلى أين سيتجه الشعب؟ اعتقد أنه من الصعب جداً أن يتغير النظام الإيراني بهذه السهولة.

Libyen zerstörtes Gebäude in Tripoli (Imago)

ليبيا .. من خيمة القذافي إلى نفق الفوضى

أما محمد محسن ابوالنور الباحث السياسي فيرى أنه إذا نجح الحراك في إيران وتحول إلى ثورة أدت إلى تغيير النظام "فسوف يتم حل كل المشكلات دفعة واحدة" حيث أن السيناريوهات المطروحة حالياً تقوم على أمرين: إما أن يأتي المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومقره في باريس وتقوده السيدة مريم رجوي وهو سيناريو مشابه لما حدث مع حميني، ومريم رجوي لديها توافقات كبيرة مع معظم الأنظمة العربية لاسيما الخليجية، ما يعني انتهاء المشكلات في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، السيناريو الآخر هو أن يأتي نظام جديد غير متوقع وهو أمر مستبعد لأنه لا يوجد فصيل مؤهل لذلك في الداخل الإيراني بحكم أن النظام في الأربعين عاماً الماضية عمل على تجريف المجتمع من التيارات السياسية إلا تلك التي توالي مبدأ ولاية الفقيه.

وتابع: إن افترضنا حدوث ذلك فهذا النظام الجديد سيعمل بالقطع على تهدئة العلاقات الخارجية لأن أي نظام جديد يسعى لكسب حلفاء لا سيما أن هذه "الثورة" غير أيديولوجية سياسياً أو دينياً وبالتالي سيكون للنظام الجديد حلفاء أو على الأقل سيعمل على تهدئة الأزمات مع الدول المحيطة. ويضيف أبو النور: فيما يتعلق بالشعوب العربية فقد جربت الأمر في الربيع العربي 2011 واقتنعت أنه لا يمكن تغيير الأنظمة بهذا الشكل خصوصاً مع الدول ذات الأنظمة العتيقة والتي بها مؤسسات نافذة وفاعلة ومتغلغلة في داخل المجتمع إلى أقصى درجة.

Jemen schießt ballistische Rakete auf Saudi-Arabien (Reuters/Houthi War Media)

صاروخ باليستي "حوثي" .. بوقود "إيراني"؟

الدول العربية تساند الحراك.. فما الذي يمنع من انتقال الشرارة إليها؟

لا تخفي كثير من الدول العربية سعادتها بما يحدث في إيران ويبدو ذلك واضحاً في التغطيات الإعلامية لهذه الدول وإن تحفظت في مواقفها الرسمية من الأمر، فدول الخليج كلها باستثناء قطر تدعم وبشكل صريح تطور الأحداث في إيران إلى الحد الذي يؤدي لتغيير النظام، لكن بالنظر إلى قطر والتي تربطها علاقات متميزة مع إيران وهي أحد أسباب مقاطعة دول الخليج لها - باستثناء الكويت - يبدو واضحاً من تغطية قناة الجزيرة "الباهتة" موقفها الرافض لتطور الأحداث هناك، وكذا في تركيا وسوريا حليفي إيران الاستراتيجيين. 

ووسط هذا المشهد هل تخشى الدول التي دعمت الحراك الإيراني بأي شكل حتى يصل إلى درجة تغيير النظام، من انتقال شرارة الاحتاجات إليها وهي الدول التي تفتقد وجود أنظمة ديمقراطية أو تعاني من أزمات اقتصادية، أي بمعنى أخر تتوافر فيها المقومات الكافية لاندلاع أحداث مشابهة؟

يقول الدكتور غسان العطية إن التجارب التي حدثت في دول عربية أرادت شعوبها التغيير من خلال ثورات أو انتفاضات فشلت أو أُجهضت نتيجة التدخلات الإقليمية التي أدت إلى تحول الأمور إلى صراع طائفي أو حرب أهلية، "فسوريا تحولت الثورة فيها إلى حرب أهلية وطائفية وليبيا انهت حكم القذافي لكنها أصبحت دولة فاشلة تعيش صراعات لا نهاية لها وحتى مصر التي شهدت انتفاضة كبرى سرعان ما انتهى الربيع الديمقراطي فيها إلى عودة العسكر إلى الحكم"، بالتالي كل هذه الأمور يصعب جداً أن تشجع هذه الشعوب على المخاطرة من جديد بأن تسلك مسلك الإيرانيين.

فيما يقول محسن ابوالنور إن الحراك في إيران إذا نجح وتحول إلى ثورة وأسقطت النظام فستعمل الدولة الجديدة على عدم تصدير شرارة الثورة للدول المحيطة "لأنها ستحفظ لها جميل مساعدتها وتأييدها لها، فالإعلام العربي كله تقريبا يدعم هذا الحراك دعما كاملا".

عماد حسن

 

مختارات