1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الحد من الأسلحة النووية والتقليدية في صلب اهتمام النخبة السياسة الألمانية

أصبح الحد من الأسلحة النووية أحد أهم القضايا، التي تهتم بها النخبة الألمانية الحاكمة. لكن المستشارة ميركل ووزير الخارجية شتاينماير يؤكدان على أهمية الإعلان عن خطوات محددة للحد من التسلح فيما يخص الأسلحة التقليدية أيضا.

default

الحد من السلاح النووي ستكون في قلب محادثات ميركل وأوباما

أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن اعتقاده بأن حركات السلام قد حققت "نجاحاً باهراً" في مجال السعي للحد من التسلح النووي. وقال شتاينماير اليوم الجمعة بمناسبة المسيرات السنوية التي تتزامن مع الاحتفالات بعيد الفصح: "للمرة الأولى منذ سنوات طويلة تتاح أمامنا الفرصة لبداية جديدة على طريق نزع السلاح على مستوى العالم.. ومن ثم حماية السلام".

وأضاف شتاينماير، مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي للمنافسة على كرسي المستشارية في الانتخابات البرلمانية المقبلة خريف العام الجاري، أن رؤية عالم خال من الأسلحة النووية، التي يؤيدها حزبه، أصبحت حقيقة في عالم السياسة.

وقال شتاينماير وفقا لبيان صادر عن مركز الحزب الاشتراكي الديمقراطي: "ينطلق العمل الآن من أجل تحقيق تقدم قوي". وحمل وزير الخارجية الألماني، الذي يشغل كذلك منصب نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الولايات المتحدة وروسيا المسؤولية الأكبر في تحقيق هذه الغاية كونهما الدولتين اللتين تمتلكان 95 بالمائة من الأسلحة النووية على مستوى العالم.

وأشاد شتاينماير بالتصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الروسي دميتري ميدفيديف بشأن تخفيض الترسانة النووية لدى دولتيهما. كما أكد كبير الدبلوماسيين الألمان في الوقت نفسه على أهمية تنفيذ القرارات الخاصة بحظر بعض الأسلحة التي تنطوي على مخاطر شديدة مثل الذخائر العنقودية.

الحد من السلاح النووي في قلب محادثات ميركل وأوباما

Symbol Atom Atomwaffen Atombombe

الحد من الأسلحة النووية والتقليدية في صلب اهتمام النخبة السياسة الألمانية

وفي السياق نفسه صرح متحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم الجمعة بأن المحادثات المقبلة بين المستشارة الألمانية ميركل والرئيس الأمريكي أوباما ستتناول قضية الحد من السلاح النووي. وأضاف المتحدث أن هناك اتصالات تدور الآن بهذا الصدد بين مكتب المستشارة والبيت الأبيض على مستوى مسؤولي السياسة الخارجية والمستشارين في البلدين.

وقال المتحدث إن المستشارة ميركل أشادت بنتائج المحادثات التي دارت بين فرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية الألماني ونظيرته الأمريكية هيلاري كلينتون حول قضية الحد من انتشار السلاح النووي.

يُذكر أن الرئيس الأمريكي أوباما أعرب عن تأييده لمبدأ عالم خال من السلاح النووي حيث تضمنت مبادرته للحد من السلاح النووي التي أعلنها أوائل الشهر الجاري إبرام اتفاقية جديدة مع روسيا لخفض الترسانة النووية في كلا البلدين.

ومن المنتظر أن يتم إبرام اتفاقية بين البلدين بحلول نهاية العام الجاري لتخفيض ترسانة الأسلحة الإستراتيجية. كما تأمل الإدارة الأمريكية عقد قمة دولية بحلول عام 2010 لبحث سبل الأمن النووي، حيث يسعى أوباما من خلال الشراكة الروسية التي يعتبرها مهمة للغاية إلى وضع كامل السلاح النووي تحت إشراف أياد أمينة خلال أربعة أعوام.

مسيرات عيد الفصح

1996 - offizielle Übergabe der letzten Atomraketen Weißrusslands vom Typ SS-25 Topol an Russland

صورة من الأرشيف لتسليم آخر الصورايخ النووية التي كانت تمتلكها روسيا البيضاء

يشار إلى انه تم تنظيم مسيرات عيد الفصح التي أطلقت مطالب بنزع الأسلحة النووية للمرة الأولى بالعاصمة البريطانية لندن عام 1955. وضمت تلك المسيرات حوالي عشرة ألاف شخص طالبوا بنزع السلاح النووي، وانطلقت المسيرة من لندن باتجاه مركز الأبحاث النووية إدلر ماستون.

ومنذ ذلك التاريخ أصبحت هذه المسيرات تقليداً سنوياً وامتدت إلى باقي الدول الأوروبية ويتم تنظيمها سنوياً مع اقتراب عيد الفصح حيث يتجمع الآلاف مطالبين بنزع السلاح النووي على مستوى العالم ومنع الحروب والحد من سيطرة الأغنياء على العالم.

(ل.م/ د ب أ)

تحرير: عماد م. غانم

مختارات