1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجيش العراقي يقصف الفلوجة استعداداً لهجوم بري

يستعد الجيش العراقي لاقتاح مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراق، التي يسيطر عليها مسلحون سنة منذ نحو شهر. وكثف الجيش من قصفه للمدينة استعداداً لاقتحامها، في الوقت الذي دعا فيه سفراء عرب المالكي إلى عدم القيام بذلك.

كثف الجيش العراقي قصفه لمدينة الفلوجة الأحد (الثاني من فبراير/ شباط 2014) استعداداً لهجوم بري لاستعادة السيطرة عليها من مسلحين استولوا عليها قبل شهر. واجتاح مقاتلون مناهضون للحكومة، أغلبهم سنة، الفلوجة في محافظة الأنبار الغربية، التي يشكل السنة غالبية سكانها، في الأول من يناير/ كانون الثاني، وسط تدهور الأمن في أنحاء العراق.

وتنفذ حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، الذي يتهم كثيرون في الأقلية السنية حكومته التي يهيمن عليها الشيعة بالتمييز، هجوماً يتوقف بين الحين والآخر لإعطاء رجال العشائر المحليين فرصة لإخراج المسلحين بأنفسهم. لكن مسؤولين أمنيين أكدوا لوكالة رويترز أمس السبت أن قراراً اتخذ بدخول الفلوجة الأحد.

وأضاف مسؤول أمني كبير: "صدرت الأوامر ببدء قصف المدينة بالمدفعية والطائرات لاكتشاف القدرات المحتملة للمسلحين داخل الفلوجة ومحاولة العثور على فجوة للنفاذ إلى المدينة ... تتمركز قوات ومقاتلون عشائريون في مواقعهم على مسافة 15 دقيقة فقط خارج الفلوجة".

وأوضح ضابط عسكري رفيع المستوى: "أنهينا كل استعداداتنا وننتظر الكلمة النهائية التي يجب أن تأتي من المالكي نفسه". هذا وذكر مسؤولون أمنيون في وقت سابق الأحد أن المالكي تلقى اتصالات هاتفية من سفراء عدد من دول المنطقة تحثه على عدم اقتحام المدينة.

مقتل ثلاثة جنود في هجوم لـ"داعش"

على صعيد آخر، قتل ثلاثة جنود وأصيب ضابط في هجوم مسلح شنته عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" استهدف نقطة تفتيش تابعة للفرقة الثانية عشرة للجيش العراقي بالقرب من قضاء الحويجه غربي كركوك، الواقعة على بعد 250 كيلومتر شمالي بغداد.

وأشار اللواء الركن محمد الدليمي، قائد الفرقة الثانية عشرة للجيش العراقي، التي تنتشر وحداتها جنوب وغرب كركوك، إلى أن القوات العراقية كانت قد اعتقلت في وقت سابق الأحد قيادياً بارزاً في تنظيم "داعش" بمنصب مساعد أمير التنظيم في كركوك.

ي.أ/ أ.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات