1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"الجيش السوري الحر" يرفض الاعتراف بغسان هيتو رئيسا للحكومة المؤقتة

أعلن الجيش السوري الحر رفضه الاعتراف بغسان هيتو، رئيسا لحكومة انتقالية مؤقتة تمثل المعارضة السورية، فيما أنهى وزراء الخارجية العرب اجتماعهم في القاهرة دون الإعلان عن قرار حول منح مقعد سوريا للمعارضة.

رفض الجيش السوري الحر الاعتراف بغسان هيتو، رئيس الحكومة المؤقتة الذي انتخبه الائتلاف السوري المعارض قبل أيام، بحسب ما أفاد المنسق السياسي والإعلامي للجيش السوري الحر، لؤي المقداد، لوكالات الأنباء العالمية اليوم الأحد(24 آذار/مارس 2013).

وقال المقداد "نحن في الجيش السوري الحر لا نعترف بغسان هيتو كرئيس حكومة لأن الائتلاف المعارض لم يتوصل إلى "توافق" حول انتخابه الذي تم يوم الثلاثاء الماضي في اسطنبول. وأضاف "أتحدث نيابة عن المجالس العسكرية ورئيس هيئة الأركان، في إشارة إلى اللواء سليم إدريس، عندما أقول إننا لا نعترف برئيس حكومة فُرض على الائتلاف الوطني، بدلا من أن ينال التوافق".

في غضون ذلك أنهى وزراء الخارجية العرب اليوم الأحد اجتماعهم التحضيري للقمة العربية التي تستضيفها الدوحة يوم الثلاثاء المقبل دون إعلان قرار حول منح مقعد سوريا للمعارضة السورية، فيما خيمت على تحضيرات القمة الاستقالة المفاجئة لرئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب.

وأكد مصدر سوري معارض أن استقالة الخطيب تعكس خلافا مع "دول تتدخل في شؤون المعارضة، خاصة قطر"، وعدم رضاه عن طريقة اختيار رئيس الحكومة المؤقتة، غسان هيتو، الذي قال المصدر إنه "قريب من الإخوان المسلمين".

Ahmad Mouaz Al-Khatib

استقالة معاذ الخطيب تعكس جانبا من الخلافات العميقة داخل المعارضة

تداعيات استقالة الخطيب

من جهة أخرى أكد مصدر عربي دبلوماسي رفيع المستوى، شارك في الاجتماع الوزاري، أن الوزراء أكدوا على "الالتزام بقرار مجلس الجامعة الصادر في السادس من آذار/مارس الجاري بدعوة الائتلاف السوري المعارض لتشكيل هيئة تنفيذية لشغل مقعد سوريا في القمة". وأوضح المصدر أنه "لم يتم اتخاذ قرار اليوم" حول مسالة منح مقعد سوريا للمعارضة، فيما "تُرك ملف مشاركة الائتلاف في القمة لرئيس القمة، أمير قطر، بالتشاور مع القادة العرب".

من جهتها أفادت مصادر دبلوماسية عربية لوكالات الأنباء أن الجزائر والعراق تحفظتا على هذه الخطوة، فيما أكد لبنان سياسة " النأي بالنفس" بشأن أي قرار يتعلق بالملف السوري. إلا أن موضوع مشاركة المعارضة السورية ومقاربة الملف السوري في القمة عموما تعقدت جراء استقالة معاذ الخطيب، رئيس المجلس الوطني المعارض السوري.

وكان الخطيب قد أعلن اليوم الأحد استقالته من رئاسة الائتلاف الوطني السوري المعارض قائلا في بيان نشره على موقعه الشخصي " إنه اتخذ هذه الخطوة حتى يتسنى له العمل بحرية"، حسب ما جاء في البيان.

يشار إلى أن الخطيب الذي كان إماما للمسجد الأموي في دمشق قد اختير لرئاسة الائتلاف الوطني السوري المعارض في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد مغادرته سوريا وانضمامه للمعارضة.

ح.ع.ح / م.س (أ.ف.ب، د.أ.ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة