1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجمعية العامة للأمم المتحدة تستعد للتصويت على مشروع قرار يدين سوريا

تجري الجمعية العامة للأمم المتحدة تصويتا على مشروع قرار يدين النظام السوري ويقبل بالائتلاف الوطني السوري المعارض بوصفه طرفا في عملية تحول سياسي محتملة في البلاد. فيما أعلنت إسرائيل سقوط قذيفتي هاون على هضبة الجولان.

تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الأربعاء (15 مايو/ أيار 2013) على مشروع قرار يجعل من الائتلاف السوري "طرفا في عملية التحول السياسي" ويدين في الوقت نفسه نظام بشار الأسد. وترفض روسيا مشروع القرار الذي صاغته قطر وبلدان عربية أخرى وتم توزيعه بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وعددها 193 دولة.

ويدين مشروع القرار "كل أشكال العنف أيا كان مصدرها" و"استمرار السلطات السورية في استخدام أسلحة ثقيلة والقصف وإطلاقها النار على بلدان مجاورة وانتهاكات حقوق الإنسان". ويطالب المشروع السلطات السورية بالسماح بالوصول بلا قيد لفريق للأمم المتحدة لإجراء تحقيق بشأن مزاعم استخدام أسلحة كيماوية في الصراع.

وقال دبلوماسيون غربيون إنه من غير المحتمل أن يحظى المشروع بتأييد نفس العدد من الأصوات التي نالها القرار الذي صدر العام الماضي وأيده 133 عضوا. ولا تملك أي دولة حق النقض (الفيتو) في الجمعية العامة. ويتزامن التصويت مع بحث حكومات أوروبا وواشنطن منافع ومخاطر تزويد مقاتلي المعارضة السورية بالسلاح. وقال دبلوماسي رفيع آخر في الأمم المتحدة إن مشروع القرار الحالي أقوى من القرار السابق، الأمر الذي جعل روسيا تبعث برسائل إلى كل الدول تشكو فيها أنه غير متوازن. وقال الدبلوماسي، الذي طلب ألا ينشر اسمه، إن روسيا حذرت أيضا من أنها قد تعرقل الاستعداد لمؤتمر السلام حول سوريا كما اتفقت عليه الولايات المتحدة وروسيا.

تنسيق أمريكي روسي

وفي سياق متصل، التقى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء لإجراء مناقشات تركزت على الوضع في سوريا وخطط عقد مؤتمر سلام دولي. وقال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأمريكية إن كيري أحاط لافروف علما بنتائج محادثاته مع المعارضة السورية ومسؤولين من بلدان معنية بالمحادثات وخططه للمشاركة في اجتماع يعقد في الأردن الأسبوع المقبل قبل المؤتمر الدولي.

Syrien Straßenkämpfe Aleppo

مساعي لإدراج جبهة النصرة في قائمة الأمم المتحدة للمنظمات الإرهابية...

وقال كيري إن تحديد الموعد الدقيق لمفاوضات السلام بشأن سوريا أمر يرجع للأمم المتحدة، لكنه توقع انعقادها في أوائل يونيو/حزيران، مشيرا إلى إنجاز قدر كبير بالفعل من العمل تجاه إجراء المفاوضات. وأضاف "تحدثت مع كل وزراء الخارجية تقريبا في المجموعة الأساسية التي ستلتقي الأسبوع القادم لوضع خطط هذا التفاوض، وأعضاء المعارضة على اتصال."

من جهة أخرى، قال دبلوماسيون إن بريطانيا وفرنسا أخرتا طلبا من سوريا بأن تقوم الأمم المتحدة بتصنيف جبهة النصرة الإسلامية كمنظمة إرهابية، لأنهما تريدان تصنيف هذه الجماعة على أنها مجرد اسم مستعار لتنظيم القاعدة. وقال دبلوماسيون في مجلس الأمن طلبوا ألا تنشر أسماؤهم إنه من المقرر أن تناقش لجنة عقوبات القاعدة المنبثقة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الاقتراح المضاد لبريطانيا وفرنسا في وقت لاحق من هذا الأسبوع. والمسألة إجرائية لأنه في الحالتين سيتم إدراج جبهة النصر على قائمة عقوبات القاعدة وتخضع لنفس حظر السلاح والسفر وتجميد الأموال.

ميدانيا، سقطت اليوم قذيفتا هاون أطلقتا من سوريا على المنطقة التي تحتلها إسرائيل من جبل الشيخ في هضبة الجولان بدون التسبب في إصابات أو أضرار بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي. وقالت متحدثة باسم الجيش لوكالة فرانس برس "وقع انفجاران في الجانب الإسرائيلي من جبل الشيخ ونحن ننظر في ظروف الحادث"، مضيفة "نعتقد أن هذا كان نتيجة للوضع الداخلي في سوريا".

ح.ز/ ش.ع (أ.ف.ب / رويترز)