1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجزائر: 7 رهائن غربيين أحياء وتضارب الأنباء حول عدد القتلى

قال متحدث باسم خاطفي رهائن غربيين في صحراء الجزائر إن سبعة منهم لا يزالون على قيد الحياة، وأن عشرات آخرين قتلوا في هجوم نفذه الجيش الجزائري، أدى أيضا إلى مقتل سبعة من الخاطفين. وتضاربت الأنباء حول عدد القتلى من الرهائن.

أعلن متحدث باسم خاطفي الرهائن الغربيين المحتجزين في منشأة غاز شرق الجزائر لوكالة نواكشوط للانباء الخميس ان سبعة رهائن غربيين لا يزالون على قيد الحياة بعد مقتل عشرات آخرين في قصف طائرات الجيش الجزائري على المجمع. وقال إن "هناك ثلاثة بلجيكيين وأميركيين وياباني وبريطاني نجوا من قصف الطائرات الجزائرية لمجمع احتجازهم" وناشد شركة النفط "التدخل لعلاج المصابين من الرهائن".

ومن جهتها اكدت وكالة نواكشوط للأنباء (اونا) الموريتانية نقلا عن احد الخاطفين المرتبطين بتنظيم القاعدة إن سبعة رهائن أجانب ما زالوا أحياء بعد هجوم للجيش الجزائري على منشأة غاز كانوا محتجزين بها اليوم الخميس. واضافت الوكالة أن متحدثا باسم الخاطفين أبلغ الوكالة أن الرهائن الباقين هم امريكيان وثلاثة بلجيكيين وياباني وبريطاني. ولم يذكر أي تفاصيل عن الجزائريين المحتجزين ايضا.

An undated general view of the In Amenas gas facility about 100 km (60 miles) from the Algerian and Libyan border, is seen in this picture provided by Norwegian oil company Statoil January 16, 2013. Islamist militants attacked a gas production field in southern Algeria January 16, 2013, kidnapping at least nine foreigners and killing two people including a French national during a dawn raid, local and company officials said. The gas field is operated by a joint venture including BP, Norwegian oil firm Statoil and Algerian state company Sonatrach. REUTERS/Kjetil Alsvik / Statoil/Handout (ALGERIA) ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. NO ARCHIVE (CIVIL UNREST BUSINESS COMMODITIES)

حقل الغاز الجزائري الذي وقع فيه حادث الاحتطاف

وقال مصدر محلي لرويترز إن ستة رهائن أجانب وثمانية خاطفين قتلوا عندما فتحت القوات الجزائرية النار على عربة يستخدمها المسلحون المحاصرون في محطة للغاز في صحراء الجزائر اليوم الخميس. بينما ذكرت تقارير في وقت سابق أن 34 رهينة و15 من الخاطفين قتلوا اليوم الخميس بعد قصف الجيش الجزائري لمكان احتجازهم في مجمع الغاز شرق الجزائر، كما أعلن متحدث باسم المجموعة الإسلامية الخاطفة لوكالة نواكشوط للأنباء. وقال المتحدث باسم الخاطفين "قتل نحو 34 رهينة و15 من خاطفيهم" مؤكدا ان قائد المجموعة الخاطفة الذي يدعى "أبو البراء" في عداد القتلى.

وقال مقيم بالمنطقة التي يحتجز بها متشددون رهائن في الجزائر إن الجيش الجزائري فتح النار على عربات المتشددين في موقع الاحتجاز بالصحراء الكبرى وإن كثيرين سقطوا قتلى. ولم يتسن التأكد من صحة هذه المعلومات من جهة مستقلة. ويحتجز المتشددون عشرات الأجانب والجزائريين في حقل إن أميناس للغاز في عمق الصحراء ويطالبون بإنهاء عملية عسكرية تقوم بها فرنسا في مالي المجاورة.

ح.ع.ح/ م.س (أ.ف.ب/رويترز)

مختارات