1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

الجزائر: مجتمع يتحفظ... وشباب "يوشم" إتباعا للموضة

تعيش الجزائر منذ سنوات قليلة على "ظاهرة" عودة الوشم إلى الطليعة، بعد أن غزا الأخير في الآونة الأخيرة أجساد الشباب تماشيا مع الموضة العالمية، وذلك أمام تحريم الدين له وتحفظ المجتمع منه وتحذيرات الأطباء من أضراره.

غاب الوشم عن أجساد الجزائريين، لأكثر من ثلاثة عقود لأسباب دينية وكذا خلال الفترة العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر، عندما كان الإسلاميون يعاقبون كل من تجرأ ووضع وشما على جسده. إلا أن الظاهرة عادت لتفرض نفسها بقوة في السنوات الأخيرة بعد أن تحول الوشم إلى أحد صيحات الموضة التي يقبل عليها الشباب الجزائري بكثرة. ويعد ما يطلق عليه "التاتو" الشكل الأكثر انتشارا لكونه لا يبقى إلى فترة محددة، ثم يزول.

"كيمو" هو لقب الشهرة لأحد الشبان المعروفين في العاصمة الجزائرية والذين يقومون بعملية "التوشيم"، غير أنه رفض عند زيارة موقع DW عربية له، بالإفصاح عن اسمه الحقيقي أو الإدلاء بأي تفاصيل حول عمله الذي يمارسه بطريقة غير شرعية. وفي حديثنا إليه، أوضح "كيمو" أنه طالب في كلية الحقوق بجامعة الجزائر، وأن "التوشيم" هوايته منذ الصغر، مضيفا "أقوم بهذه العملية في محلي بطريقة غير قانونية كوني لا أملك الإمكانات اللازمة لأفتح محلا. فضلا عن ذلك، تعد هذه المهنة من الطابوهات داخل المجتمع الجزائري". وحول زبائنه، رد قائلا: "يقصدني الشباب من مختلف الأعمار، منهم من يريد توشيم اسم حبيبته، أو اسم شخص عزيز عليه توفي؛ في ما يفضل آخرون وضع رمز يعبر عن شخصيتهم. وهناك أيضا من يطلب مني وضع وشم يبقى مدى الحياة، أو وشم لمدة مؤقتة كأربع أو خمس أشهر فقط. و أنا طبعا أقوم بما يطلبه الزبون، مع اقتراحات معينة في بعض المرات". ويتقاضى "كيمو" أجرا يتراوح بين 500 إلى 3000 دينار جزائري، وذلك حسب طبيعة الوشم والمدة التي يحتاجها لإنجازه.

وشم إسم الحبيبة

وتعود ظاهرة الوشم في الجزائر إلى آلاف السنين، حيث كان الأمازيغ يعتمدونه كرمز لتحديد الهوية أو للتفريق بين المتزوجين وبين العزاب. لكن ما الذي يدفع بشباب الجزائر اليوم إلى التوشيم؟!.

يتوافد على "كيمو" عدد لا بأس به من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة والعشرين والثلاثين عاما. "أمين" يفصح لـ DW عربية عن رغبته في وضع الوشم قائلا: "أتيت اليوم إلى هذا المحل لأضع وشما على شكل "تاتو" على كتفي ولمدة معينة، وهو عبارة عن اسم حبيبتي في الجامعة حتى أعبر لها عن مدى حبي لها". أما كريم فيقول "أتيت للتوشيم لكونه موضة رغم رفض عائلتي له ولذلك سأضعه في ظهري حتى لا يتم اكتشافه من طرف والدي الذي يعارض الفكرة لأسباب دينية".

Tattoos in Algerien

شاب حصل على وشم من قبل "كيمو" بالجزائر العاصمة.

خرجنا من محل "كيمو"، متوجهين إلى أحد صالونات الحلاقة الشهيرة في العاصمة والذي تمارس فيه أيضا عملية "التوشيم"، ولم نكن لندخله لولا اتفاقنا مع "حنان"، صاحبته بعدم أخذ أي صورة من المحل والاكتفاء بالتصريحات فقط. وأكدت لنا الأخيرة والتي تمارس مهنة الحلاقة منذ 15 سنة " أن الوشم أو "التاتو" انتشر في السنوات الأخيرة فقط، والعديد من الفتيات المقبلات على الزواج يطلبن منها أن تضع لهن "تاتو" يزول في ظرف شهر لا أكثر ويكون على شكل فراشة صغيرة أو قلب في أجسادهن حتى يفتن أزواجهن بجمالهن.

"حنان" مقتنعة أن وشم المرأة الجزائرية اليوم يختلف عن ذلك الذي كانت تضعه السيدات في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، فـ"المرأة الجزائرية اليوم أكثر إلماما بالموضة"، كما تقول. وهذا ما أكدته أيضا "سهام" (اسم مستعار)، زبونة في المحل، معتبرة أن الوشم العصري هو "أجمل بكثير من ذلك الذي كان يستعمل قديما، وان على الشباب اختيار الوشم الذي يريدونه فقط، ثمّ التوجه إلى صالون حلاقة"، مع العلم أن طريقة وضعه "أضحت أسهل وأقل ألمًا مما كانت عليه في السابق".

الوشم بين التحريم الديني والتحذير الطبي

أما من وجهة نظر علماء الاجتماع، فإن التوشيم سلوك يعبر عن الحرية الفردية للأشخاص، كما يوضح حسين عبد اللاوي يوسف، أستاذ علم الاجتماع في جامعة الجزائر الذي ربط الظاهرة بشخصية الإنسان ورغبته في التعبير عن أفكاره وإظهارها للناس عبر وشم معين. ويضيف الباحث "أن الوشم كان يستعمل في القديم في الحروب مثلا لدى المساجين للتعبير عن الاضطهاد الذي يعيشونه، في ما استعمل في الجزائر أيضا خلال فترة الاستعمار، حيث كانت النسوة يشوهن به وجوه بناتهن حتى لا يتم اغتصابهن من قبل العساكر الفرنسيين، إلا أن مفهومه تغير في الوقت الراهن وأصبح موضة".

في المقابل، يشدد رجال الدين على أن الوشم حرام ويجب الابتعاد عنه، كما يوضح الشيخ إبراهيم إمام مسجد بالقول "إن الوشم حرام في الدين الإسلامي، ومن يستطيع إزالته فليفعل ذلك"، رافضا التعليق أو شرح أسباب تحريمه.

طبيًا، ينظر إلى الوشم بريبة، فقد حذر الدكتور تبجيني محمد، طبيب الأمراض الجلدية في اتصال هاتفي مع DW عربية من مخاطره، باعتبار أن الطريقة الحديثة لوضعه لها "تأثيرات سلبية على صحة الإنسان عكس السابق، لكون أن الحلاقين وغيرهم من غير المختصين ممن يمارسون التوشيم، لا يعرفون طبيعة المواد التي يستخدمونها في هذه العملية". وبالتالي ينصح الأطباء بالابتعاد عن الوشم.

مختارات