1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجزائر "قلقة" من عدم الاستقرار على حدودها

أكد مسؤول كبير في وزارة الدفاع الجزائرية أن الوضع على الحدود الجزائرية "مقلق" نظرا للفوضى الأمنية التي تشهدها ليبيا والمعارك الأخيرة بين الجيش المالي والمتمردين الطوارق في شمال البلاد.

أعرب العميد بوعلام ماضي مدير الإيصال والإعلام والتوجيه في وزارة الدفاع الوطني الجزائرية عن قلقه للوضع على حدود بلاده . وقال العميد بوعلام ماضي في لقاء مع الإذاعة الجزائرية بُث ا(لاثنين 26 أيار/ مايو 2014 ) إن "تدهور الوضع الأمني في دول الجوار يفرض علينا أكثر من أي وقت أخر اليقظة الدائمة والانتشار الدقيق" . وأشار العميد ماضي الى أنّ الحدود الجزائرية البالغة أكثر من ستة آلاف كيلومتر تمتد مع سبع دول منها تونس وليبيا والنيجر ومالي.

وأضاف الجنرال "يجب ان نكون حذرين إلى أقصى الحدود" مشيرا إلى ان "كل الوسائل مسخرة للمراقبة والسيطرة على لضمان امن البلاد ووحدته الترابية".

وتابع "هذه أولويتنا (...) الحرب ضد الإرهاب تتطلب يقظة اكبر والوسائل المسخرة لها تعد عاملا مهما" لنجاحها "كما تتطلب هذه الحرب الحضور الدائم على كل الجبهات الداخلية لمراجعة المجموعات الإرهابية المتبقية وعلى على الشريط الحدودي لمواجهة الجريمة المنظمة بدون إغفال التعاون مع دول الجوار"، على حد قوله.

وشهدت الجزائر خلال الأسابيع الماضية عدة محاولات لتسلل مسلحين من دول الجوار أحبطتها قوات الجيش. وزير الخارجية الجزائرية رمطان لعمامرة كان قد أكد الأسبوع الماضي أن الجزائر تتابع "بقلق شديد" الوضع في ليبيا التي تربطها معها حدود بطول ألف كيلومتر تقريبا.حد

م م / ح ز ( أ ف ب)