1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجربا يطالب بتوجيه ضربة عسكرية للأسد ومحاكمته في لاهاي

أعلن رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا أنه يتوجب على الغربيين أن يضربوا نظام بشار الأسد وأن يحيلوه وعائلته إلى المحكمة الجنائية الدولية، وذلك في مقابلة مع صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية.

ردا على سؤال حول ما سيقوله للرئيس فرنسوا أولاند الذي سيلتقيه صباح الخميس (29 أغسطس/ آب 2013)، قال الجربا "بشار الكيماوي قتل شعبنا في 21 آب/ أغسطس. لا يجوز أن يفلت من العقوبات التي يستحقها". وأضاف "فليتعرض للضرب وليختفي نظامه"، معتبرا أن الأسد "أصبح ورما أو جرثومة للمنطقة". وأوضح "هذا الرجل وعائلته يجب أن يمثلوا في لاهاي كي يحاكموا أمام المحكمة الجنائية الدولية".

وقال أيضا إن المعارضة السورية تنتظر من الغربيين "ضربة عقابية ضد النظام" ثم "دعما سياسيا وعسكريا للجيش السوري الحر". وأضاف "لأن نظام الأسد يحظى بدعم كامل من روسيا وحزب الله وإيران. نحن ينقصنا كل هذا. لم يقدم لنا حلفاؤنا شيئا مما طلبناه". وبالنسبة للإسلاميين المتطرفين في صفوف المعارضة، قال الجربا "لا نريد التخلص من الأسد كي نجد أنفسنا مع القاعدة". وأضاف "هؤلاء المتطرفون يستعملهم النظام الذي يريد تخويف العالم".

الأسد: "سنخرج منتصرين"

وذكرت صحيفة "الأخبار" اللبنانية المعروفة بقربها من النظام السوري إن الرئيس بشار الأسد وصف أمام قيادات سوريا، بعد تزايد الأخبار عن ضربة أميركية، "بالتاريخية" المواجهة مع الولايات المتحدة التي قال إنها "العدو الحقيقي"، مؤكدا "سنخرج منها منتصرين". وأوردت الأخبار في عددها الصادر اليوم الخميس إن الأسد قال لقياداته "في أحدث اجتماع" معهم "بعد تعاظم أخبار الضربة الأميركية"، إنه "منذ بداية الأزمة، وأنتم تعلمون جيدا أننا ننتظر اللحظة التي يطل بها عدونا الحقيقي برأسه متدخلا".

Ahmad al-Dscharba Präsident Syrische Nationalkoalition Besuch in Paris

رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا

وأضافت الصحيفة التي درجت منذ بداية الأزمة في سوريا قبل 30 شهرا على نقل كلام للأسد بين وقت وآخر، نقلا عن الرئيس السوري "أعرف أن معنوياتكم مرتفعة وجاهزيتكم كاملة لاحتواء أي عدوان والحفاظ على الوطن. لكن أطالبكم بأن تنقلوا هذه المعنويات إلى مرؤوسيكم والمواطنين السوريين".

وفيما يتزايد احتمال توجيه ضربة عسكرية لنظام الأسد، تبرز أصوات داعية لحل سياسي ودبلوماسي. فقد حذر الأسقف ديزموند توتو الحاصل على جائزة نوبل للسلام الأربعاء من مغبة القيام بأي عمل عسكري في سوريا، موجها على العكس نداء من أجل "تدخل إنساني" ومنح مفتشي الأمم المتحدة في سوريا مهلة إضافية. وقال في بيان إن "الأزمات الحادة في سوريا ومصر هي صرخات موجهة إلى شعوب العالم: ساعدونا من فضلكم!".

ف.ي/ ح.ز (د ب ا، أ ف ب)