1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجربا: لا مشاركة في مؤتمر جنيف إلا إذا تحسن الوضع العسكري للمعارضة

قال الجربا رئيس ائتلاف قوى المعارضة السورية المنتخب حديثا، أن المعارضة لا يمكنها المشاركة في جنيف 2 إلا إذا تحسن وضعها العسكري على الأرض، متعهدا بالعمل على تزويد المقاتلين أسلحة نوعية قادرة على الحسم.

في أول مقابلة صحفية يجريها الزعيم الجديد لائتلاف قوى المعارضة السورية أحمد الجربا منذ انتخابه، قال الأخير إن المعارضة السورية لا يمكنها المشاركة في مؤتمر جنيف2 الذي اقترحته الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، إلا إذا أصبح موقفها العسكري على الأرض قويا. وأضاف الجربا لوكالة رويترز للأنباء، أن "المشاركة في جنيف في ظل هذه الأوضاع، غير ممكنة . إذا كان هناك ذهاب إلى جنيف فيجب أن تكون الأرض قوية، غير أن الوضع (الحالي) ضعيف في الحقيقة".

وكان جربا التي تربطه بالسعودية علاقات وثيقة، قد التقى مع قادة ألوية مقاتلي المعارضة في منطقة جبل الزاوية، أثناء زيارة قام بها في الأيام القليلة الماضية إلى محافظة إدلب بشمال سوريا. وحول السؤال عمّا إذا كان مقاتلو المعارضة سيحصلون على صواريخ تطلق من الكتف لمواجهات توغل مدرعات الجيش النظامي، إضافة إلى أسلحة متطورة أخرى، أجاب الجربا "نحن ندفع بهذا الاتجاه. أعتقد أن الأمور الآن أحسن من السابق وباعتقادي أن هذا السلاح المفروض سيأتي لسوريا قريبا".

وأوضح الجربا أن أولوياته كرئيس للائتلاف تكمن في توفير "السلاح النوعي وغير النوعي والمتوسط إلى المناطق المحررة والجيش الحر". وعرض الأخير على قوات الرئيس بشار الأسد هدنة خلال شهر رمضان لوقف القتال في مدينة حمص المحاصرة حيث يواجه مقاتلو المعارضة هجوما بريا وجويا شرسا من قبل قوات الجيش النظامي التي يدعمها حزب الله وميليشيات الأسد. وأدلى الجربا بهذه التصريحات في اسطنبول التركية، حيث انتخب يوم السبت الماضي (6 تموز/ يوليو 2013) رئيسا للائتلاف الوطني السوري خلفا لجورج صبرا الرئيس السابق بالوكالة.

و.ب/ ح.ز (رويترز؛ أ.ف.ب)

مختارات