1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجامعة العربية ستسلم مقعد سوريا للائتلاف حال اكتمال "مؤسساته"

أكد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن الجامعة تنتظر اكتمال "مؤسسات" المعارضة السورية لتسليمها مقعد دمشق في الجامعة، كما حذر من تحول سوريا إلى "دولة فاشلة" إن لم تحل الأزمة الطاحنة التي تعصف بها منذ ثلاث سنوات.

حذر الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي اليوم الأحد (التاسع من آذار/ مارس 2014) من تحول سوريا إلى "دولة فاشلة" إن لم تحل الأزمة الطاحنة التي تعصف بها منذ ثلاث سنوات. جاءت تصريحات العربي في الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية بالقاهرة للتحضير للقمة العربية التي ستستضيفها الكويت في وقت لاحق الشهر الجاري. وأشار العربي في تحذيره إلى فشل المحادثات الأخيرة في جنيف بشأن السلام في سوريا والتي فشلت في الاتفاق على تشكيل هيئة انتقالية حاكمة.

وفي ختام الاجتماع التحضيري أكد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن الجامعة العربية تنتظر اكتمال "مؤسسات" المعارضة السورية لتسليمها مقعد دمشق في الجامعة الذي مازال شاغرا منذ العام 2012. وأوضح العربي أن القمة العربية الأخيرة التي عقدت في الدوحة في آذار/ مارس 2013 أقرت "من حيث المبدأ"، شغل الائتلاف الوطني السوري لمقعد سوريا في الجامعة العربية إلا أن "الائتلاف لم تكتمل مؤسساته بعد ويتعين عليه اتخاذ إجراءات معينة (لشغل المقعد) وفقا للائحة الداخلية للجامعة العربية".

وفي قرار صدر عقب الاجتماع، دعا الوزراء "مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسئولياته إزاء حالة الجمود التي أصابت مسار المفاوضات بين وفدى المعارضة والحكومة السورية في جنيف والتي تعطلت بسبب مواقف وفد الحكومة السورية وعدم استعداده للانخراط في مفاوضات جدية لتنفيذ بنود بيان جنيف 1 ".

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل طالب، في كلمة ألقاها أمام الوزراء، الاجتماع بتسليم مقعد سوريا إلى الائتلاف الوطني السوري معتبرا أن "من شأن اتخاذ هذا القرار أن يبعث برسالة قوية للمجتمع الدولي لكي يغير أسلوب تعامله مع الأزمة السورية".

وقرر الوزراء العرب، حسب القرار نفسه، دعوة رئيس الائتلاف الوطني السوري احمد الجربا لإلقاء كلمة أمام القمة العربية المقبلة المقرر عقدها في الكويت في 25 آذار/ مارس الجاري.

ع.خ/ م.س (ا.ف.ب، رويترز)