1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

التنظيم الطبيعي للإنجاب وسيلة مريحة وآمنة

شاع استخدام التنظيم الطبيعي للولادات لدى النساء كبديل للوسائل الأخرى مثل حبوب منع الحمل أو اللولب أو الواقي الذكري. التنظيم الطبيعي يكسب المرأة إحساسا أفضل بجسدها، لكنه يتطلب منها دقة الملاحظة لتفادي الحمل.

default

تعددت الوسائل لتنظيم الإنجاب وتحديد فترة الحمل من عدمه

تنوعت وسائل منع الحمل من حبوب منع الحمل إلى الواقي الذكري أو اللولب أو الحقن والكبسولات المزروعة وغيرها من الوسائل التي تستخدم لتفادي حمل غير مرغوب فيه. وبالرغم من أن نسبة نجاح هذه الوسائل مرتفعة وتصل أحيانا إلى 99% إلا أن ذلك لا يعني أن بإمكانها ضمان عدم حدوث الحمل. بعض هذه الوسائل مثل حبوب منع الحمل عادة ما تكون مصحوبة بأعراض جانبية مثل زيادة الوزن أو ارتفاع في ضغط الدم، علاوة على أنها تتطلب مواظبة ودقة عالية في تناول الحبوب، إذ يكفي أن تنسى المرأة أخذها لمرة واحدة حتى يبطل مفعولها. لذلك أصبح العديد من النسوة يتبع التنظيم الطبيعي لمنع الحمل، خاصة وأن هذه الوسيلة لا تكلفهن شيئا وليست مصحوبة بأعراض جانبية إذ أن المرأة لا تتناول أي مواد كيمائية أخرى.

التنظيم الطبيعي يعتمد على مراقبة دقيقة للجسم

Anti-Baby-Pille

الكثير من النساء يبحثن عن بديل لحبوب منع الحمل نظرا للأعراض الجانبية التي قد تسببها

وتعتبر هذه الوسيلة من بين الوسائل الآمنة لمنع الحمل إذا تم طبعا مراقبة العلامات الجسدية لدى المرأة مثل درجات الحرارة وإفرازات الدورة الشهرية. خاصة وأن هذه الوسيلة لا تكلف شيئا ولا تحدث خللا في التوازن الهرموني للجسم. كما أن النساء اللواتي يعتمدن على هذه الوسيلة الطبيعية يتكون لهن إحساس أفضل بأجسادهن.

في هذا الإطار تقول بيتينا ويتى دى جالاباسينى وهى طبيبة واستشارية في مجال تنظيم الأسرة من مدينة أوفينباخ، قرب فرانكفورت، تقول إن النساء اللواتي يستعملن الطريقة الطبيعية لمنع الحمل، يشعرن بالدهشة عندما يتبين لهن سهولة هذه الطريقة، إذ أنه يصبح لديهن شعور أكثر بالتغييرات التي تشهدها أجسادهن أثناء فترة الخصوبة، وبالتالي يصبحن قادرات على معرفة فترة الأمان أي الفترة التي لا يمكن فيها حمل والفترة التي يجب أخذ الإحتياطات اللازمة فيها.

وتعتمد هذه الطريقة على حسابات دقيقة ومتابعة الدورة الشهرية ودرجات حرارة الجسم، حيث تقوم المرأة التي يتتبع طريقة التنظيم الطبيعي بقياس درجة حرارة جسدها في الصباح قبل النهوض من السرير. ثم تسجل هذه في جدول بياني، فإذا كانت درجة الحرارة مرتفعة لفترة معينة فان ذلك يعني أن عملية التبويض قد انتهت. وعندما تقترب فترة الخصوبة يرى الكثير من النساء حدوث تغيرات في مخاطهم المهبلي، حيث يصبح أكثر سيولة ويمكن أن يمتد بين إصبعين مثل الخيط، كما تفحصن أيضا شكل ووضع عنق الرحم في جدول بياني.

Kondome

خلال اتباع التنظيم الطبيعي يتعين على الأزواج استعمال الواقي الذكري أو الحاجز المهبلي خلال فترة الخصوبة

وتقول أورسولا سوتونج المختصة في تنظيم الأسرة الطبيعي في كولونيا "من الناحية النظرية يجب أن تمتنع النساء اللاتي يستخدمن وسيلة تنظيم الأسرة الطبيعي عن ممارسة الجنس لمدة ستة أيام كل شهر. ومن الناحية العملية فان هذه المدة تتراوح من عشرة الى أحد عشر يوما". وعليه فإنه يتعين على الأزواج الذين يستخدمون وسيلة تنظيم الأسرة الطبيعي أن يمتنعوا عن ممارسة الجنس أو أن يستخدموا الواقي الذكري أو الحاجز المهبلي لمدة ثمانية أيام قبل التبويض ولمدة ثلاثة أيام بعده.

مختارات