1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

التلاميذ في ألمانيا يتظاهرون ضد نظام التعليم

نظم تلاميذ المدارس في شتى أرجاء ألمانيا مظاهرات حاشدة للتعبير عن اعتراضاتهم على نظام التعليم الحالي. الأمر الذي لاقى ترحيباً واسعاً من قبل النقابات والمنظمات الشبابية، بينما اعتبره المسؤولون إخلالاً بالنظام.

default

التلاميذ في بريمن يتظاهرون ضد نظام التعليم

خرج اليوم الأربعاء (12 تشرين ثان/ نوفمبر) آلاف التلاميذ في جميع أنحاء ألمانيا للتعبير عن احتجاجهم على نظام التعليم الحالي السائد في البلاد، مطالبين بسد النقص في أعداد المعلمين وزيادة أجورهم والتخفيف من الكثافة الزائدة في الصفوف. كما ندد التلاميذ بالضغط العصبي المتزايد الذي ينتاب التلاميذ بسبب الامتحانات، إضافة إلى مطالبتهم بزيادة الميزانية المخصصة للمدارس، وبعودة المجانية للتعليم الجامعي.

"هناك من يريد أن يحرمنا من التعليم"

Lehrer und Schüler im Klassenzimmer

يجب أن تضم الصفوف 20 تلميذاً على الأكثر.

وفي ولاية ساكسونيا السفلى وحدها، أفاد مجلس المدارس الخاص بالولاية أن هناك حوالي 15 ألف تلميذ مشارك في المظاهرات. أما في مدينة شتوتغارت الواقعة في ولاية بادن فورتمبورج، فقد أفادت الشرطة أن نحو 4000 تلميذ تغيبوا عن الحصص المدرسية للمشاركة في المظاهرة قبل ظهر اليوم الأربعاء. وكان من بين شعارات التلاميذ: "نحن هنا نرفع صوتنا، لأن هناك من يريد أن يحرمنا من التعليم"، "لسنا فئران تجارب النظام التعليمي"، "املؤوا الخزينة بدل الصفوف".

أما في بريمن وبريميرهافن، فقد شارك نحو 5000 تلميذ في المظاهرات، حسب راديو بريمن، معترضين بشكل خاص على كبر حجم الفصول وقلة عدد المدرسين. كما شارك أكثر من 5000 تلميذ في المظاهرات في برلين وبوتسدام ونويروبين، منتقدين نظام التعليم "السيء". وفي ولاية هيسين، شارك نحو 5000 تلميذ في المظاهرات، معترضين على تقليل عدد سنوات الدراسة قبل الثانوية العامة. وكذلك طالب التلاميذ في ولاية شمال الراين ويستفاليا بفصول لا يتعدى عدد تلاميذها عشرين تلميذاً، كما أشاروا إلى ضرورة زيادة الميزانية المخصصة للمدارس، وقال فيليب تاسف، التلميذ في مدرسة ثانوية في مدينة بون في حديث لتلفزيون في.دي.ار: "لا أستطيع أن أصدق أنه ليس هناك مالاً مخصصاً للمدارس".

ردود فعل متباينة

Latein-Unterricht in Bremen

التلاميذ طالبوا أيضاً بزيادة رواتب معلميهم.

وبينما رحبت عدة نقابات ومنظمات شبابية وجهات ممثلة للآباء بتلك المظاهرات المعارضة لنظام التعليم، اعترضت الجهات الرسمية والحكومية بشدة على تغيب التلاميذ عن المدرسة، معتبرين أنه أمراً غير مبرر". واعترض وزير الثقافة البافاري بشدة على تغيب التلاميذ من المدارس، وقال إنه يمكن قبول مناقشة مطالب التلاميذ، لكن من غير المقبول أن يتغيب التلاميذ عن المدرسة، مشيراً إلى أنه بالرغم من عدم وجود منع رسمي للمظاهرات، إلا أن مشاركة التلاميذ قد تعرضهم إلى العقاب. ومن جانبها، طالبت نقابة المعلمين المدارس بعدم توقيع عقوبة كبيرة على التلاميذ المشاركين في الإضراب الذي دعا إليه ممثلون عن التلاميذ على مستوى ألمانيا للاحتجاج على ما يعتبرونه سياسة تعليمية خاطئة .

أما على صعيد الأحزاب السياسية، فقد رحب حزب الليبراليين بالمظاهرات واعتبرت دوروتيا هينتسلر، المختصة بشؤون المدارس في ولاية هيسين، أن مشاركة التلاميذ أنفسهم في المظاهرات سيلفت اهتمام الناس إلى مطالبهم، مطالبةً في الوقت نفسه بزيادة عدد المعلمين في سبيل تحسين ظروف التعليم. ومن جانبها، عبرت نيلي هيرش، المتحدثة في شؤون التعليم عن الكتلة البرلمانية لحزب اليسار في شؤون التعليم، عن امتعاضها من سياسة التعليم المتبعة، واعتبرتها "غير ديمقراطية وغير عادلة اجتماعياً".

مختارات