1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

"التكنولوجيا الخضراء" محور معرض سيبت وفرنسا ضيف الشرف

افتتحت المستشارة ميركل يوم الاثنين فعاليات معرض تكنولوجيا المعلومات الدولي- سيبت، بمشاركة نحو 5500 عارض من 75 دولة. المعرض يركز في دورته الحالية على التكنولوجيا "الخضراء" الصديقة للبيئة وفرنسا هي الدولة الشريكة.

default

يركز معرض سيبت بشكل رئيس على "التكنولوجيا الخضراء" بوصفها تقنية المستقبل

افتتحت المستشارة الألمانية ميركل رسميا مساء الاثنين 3 مارس/آذار معرض سيبت، أكبر معارض العالم في مجال الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات، والذي يقام في مدينة هانوفر الألمانية في الفترة من 4 إلى 9 مارس/آذار 2008. وشارك في حفل الافتتاح الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، ورئيس المفوضية الأوروبية، جوزيه مانويل باروسو، بالإضافة إلى ستيف بالمر، رئيس مجلس إدارة شركة ميكروسوفت، أكبر شركات البرمجيات في العالم.

لكن المعرض لا يقتصر على الشركات الكبرى، بل يهتم أيضاً بالشركات المتوسطة والصغيرة، إذ يقول راوه إن هذه الشركات لديها فرصة واسعة في معرض سيبت لتكوين فكرة أوسع عن تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاستثمار في هذا المجال، وهو الأمر الذي يراه واره هاماً على مستوى التنافس العالمي في هذا المجال.

مجالات وتطبيقات متنوعة في إطار المعرض

CeBIT 2008 Aufbau

تشارك في المعرض نحو 5500 شركة من 75 دولة

وينقسم المعرض إلى أربعة أقسام رئيسة هي "أنظمة وحلول إدارة الأعمال" و"أنظمة وحلول قطاع الخدمات العامة" و"أنظمة الهواتف النقالة والثابتة" و"تقنيات البنية التحتية". وفي هذا الإطار يقول راوه: "سنقدم في معرض سيبت العديد من الصيحات التقنية الجديدة، التي يمكن استخدامها في المكاتب أو المنازل. ويمكن مشاهدة تطورات التقنيات في كل صالات العرض في سيبت، بالإضافة إلى حديقة المستقبل، حيث يعرض الباحثون من كل أنحاء العالم أحدث تقنياتهم التي ينتظر أن تستخدم في المستقبل". وفضلاً على هذه الفعاليات، ستنظم ورشات عمل في المعرض، تعالج بعض القضايا المتعلقة بهذا القطاع الحيوي مثل قلة عدد العمالة المؤهلة في هذا المجال، وكيفية تشجيع الشباب على العمل به.

التكنولوجيا الخضراء وآفاقها المستقبلية

BdT Deutschland Messe CeBIT 2008 in Hannover

تقيم شركة المعارض الألمانية مبادرة خاصة عالمية في هذا المعرض تحمل اسم "الحاسبات حامية البيئة"

أما آخر صيحات المعرض، فهي "تكنولوجيا المعلومات الخضراء، الصديقة للبيئة". وفي هذا السياق يقول إرنست راوه: "قضية إسهام التطبيقات الإبداعية لتكنولوجيا المعلومات في حماية البيئة تشغل جميع الشركات المتخصصة في هذا المجال تقريباً، كما أن العاملين في هذا المجال يركزون بشكل متزايد على جعل الأجهزة أكثر كفاءة والعمل على ترشيد الطاقة التي تحتاجها الأجهزة، ولذلك فإن مجال تكنولوجيا المعلومات العالمي يقف الآن على مفترق طرق".

يؤكد راوه أن المجال أمام تكنولوجيا المعلومات الخضراء مازال مفتوحاً تماماً، وهو الأمر الذي دفع شركة المعارض الألمانية إلى وضع برنامج عمل خاص بهذه القضية لمناقشة موضوع ترشيد استخدام الطاقة التي تستهلكها أجهزة الكمبيوتر وكذلك إلى تخصيص "قرية تكنولوجيا المعلومات الخضراء" في المعرض وإلى نشر كتاب "دليل التكنولوجيا الخضراء" على هامش المعرض. وفي هذا الإطار أيضاً، تقيم شركة المعارض الألمانية مبادرة خاصة عالمية تحمل اسم "الحاسبات حامية البيئة"، تحت رعاية كبرى شركات الاتصالات والحاسبات الآلية في العالم مثل ديل وجوجل واتش.بي وانتل ومايكروسوفت وغيرها.

فرنسا الدولة الشريكة في سيبت

وتعد فرنسا هي ضيف الشرف في معرض سيبت، ويأتي هذا الاختيار في إطار احتفال ألمانيا وفرنسا بالسنة الألمانية الفرنسية لتكنولوجيا المعلومات، وتشارك نحو 150 شركة فرنسية تعمل في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بعرض منتجاتها وخدماتها والحلول التقنية التي تقدمها في المجالات المختلفة.

وتهدف دعوة فرنسا للمشاركة كدولة شريكة في المعرض إلى دعم الشراكة بين الدولتين في عالم تكنولوجيا المعلومات، خاصة على مستوى الشركات الصغيرة والمتوسطة، لتصبح قادرة على المنافسة على الإطار العالمي. وهو ما يؤكده مالو كرونينج المفوض التجاري المتخصص في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في القنصلية الفرنسية في مدينة دوسلدورف.

ومن المنتظر أن يجتمع الرئيس الفرنسي بالمستشارة ميركل على هامش فعاليات المعرض في قمة فرنسية ألمانية تركز على مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. كذلك تناقش وزيرة الاقتصاد والمالية الفرنسية، كريستين لاجارد، مع نظيرها الألماني، ميشائيل جلوز، سياسة تكنولوجيا المعلومات في كلا البلدين.

مختارات