1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

تقنيات

التقنيات الحديثة تبشر بمستقبل أكثر رفاهية

تسعى شركة مترو إلى تطبيق نظام تحديد الترددات اللاسلكية RFID في متاجرها، وذلك من أجل ضمان راحة العملاء عند التسوق. ويعتقد الخبراء بإمكانية تطبيق هذه التقنية في كثير من مجالات الحياة اليومية، نظراً لمميزاتها العديدة.

default

العربة الذكية تساعد المشترية في أول "متجر مستقبل" أنشئ في مدينة راينبرج الألمانية

ساعات من البحث عن المنتج الذي تحتاجه وساعات من الانتظار في طابور أمام الخزينة لإتمام عملية الدفع: تعد هذه بعض الصعوبات التي تواجه من يقوم بالتسوق في عصرنا الحديث. والحل العملي، الذي تسعى مجموعة مترو إلى تطبيقه في ألمانيا بالتعاون مع عدد من الشركات التجارية المختلفة هو نظام RFID أو نظام تحديد الترددات اللاسلكية. وتتماز هذه التقنية بإمكانية التعرف على المنتج عن بعد دون الحاجة إلى لمسه أو الاقتراب منه كما هو الحال الآن في تقنية البار كود أو الشفرة الخطية. وتعد الشريحة الالكترونية الصغيرة المزودة بهوائي دقيق الحجم والأداء هي قلب هذه التقنية، حيث تدمج هذه الشريحة ببطاقة لاصقة تزود بها المنتجات المختلفة و يسجل عليها رقم معين هو الكود الالكتروني للمنتج، أي الشفرة الالكترونية الخاصة به والتي تحتوي المعلومات الخاصة عن المنتج والمسجلة في قاعدة البيانات. ولا تحتوي الشريحة السلبية على مصدر للطاقة وإنما تستمد طاقتها من الموجات الكهرومغناطيسية، التي ترسلها الأجهزة الضوئية المخصصة لقراءة المعلومات المخزنة بالشريحة. وبدأت هذه التقنية في غزو كثير من مجالات الحياة اليومية سواء الخاصة بعملية الشراء أو تنظيم المخازن أو قضاء أوقات الفراغ أو حتى أداء المهام المنزلية.

أدوات ذكية تساعد في عملية الشراء

CeBIT 2006 Bildgalery Foto 1/10

المرآة الذكية تساعد إحدى زائرات معرض سيبت على اختيار ملابسها

أصبحت مساحة معظم المحالات التجارية كبيرة لدرجة مزعجة، حتى أن العثور على النوع المفضل من الجبن أو من اللحوم مثلاً، تحول إلى أمر شاق بالنسبة لبعض المستهلكين، لذاك تعد العربة الذكية هي الحل الأمثل، إذ أن بإمكانها إرشادك إلى أماكن البضائع التي تريدها أثناء تجولك في السوبر ماركت. وتعلن العربة أيضاً من خلال شاشتها عن العروض الخاصة التي يقدمها المتجر على بعض المنتجات، كما أن بإمكانها تخزين معلومات عن قائمة مشترياتك في المرة السابقة أو تخزين قائمة جديدة ترسلها من منزلك للمتجر عبر الانترنت، لمساعدتك في عملية البحث والشراء. تخزن المعلومات الخاصة بالعميل في قاعدة بيانات على جهاز الكمبيوتر الخاص بالمتجر، ويتم استدعائها عند زيارته المقبلة للمتجر وذلك عبر الشاشات المتفاعلة المزودة بها عربات الشراء وعبر بطاقة العميل التي تخزن بياناته الشخصية، لتستدعي قائمة المشتريات الخاصة به عند وصوله. أما إذا كنت كثيراً ما تضطر إلى الذهاب للشراء بمفردك، فقد تكون المرآة الذكية في غرفة القياس هي دليلك لاختيار ملابسك، فهي ترشدك إلى كيفية التوفيق بين القطع المختلفة من الملابس. من ناحية أخرى يمكن تفادي طول عملية الدفع - التي عادة ما تستغرق ساعات طويلة - عن طريق البوابات الذكية. تلك البوابات تقوم بالتعرف على المنتجات وتسجيل بياناتها بمجرد المرور عبرها، وذلك بقراءة المعلومات الموجودة على الشريحة المعدنية الصغيرة الملصقة على غلاف المنتج. هذه التقنية نفسها تساعد على تنظيم المخازن، والاتصال بين العاملين في المتجر، كما تساعد مثلاً في عملية استعارة الكتب في المكتبات المختلفة وغيرها من التطبيقات.

الأبحاث مستمرة من أجل تطبيقات أكثر تنوعاً وأماناً

CeBIT 2006 Bildgalery Foto 2/10

الشريحة الالكترونية الصغيرة تحوي كل المعلومات الخاصة بالمنتج وترسلها لاسلكياً لجهاز القراءة الالكتروني

ولا يتوقف الأمر على التطبيقات العامة فقط، لكن هذه التقنية قد تجعل الأعمال المنزلية أبسط: فالثلاجة الذكية والغسالة الذكية والميكروويف الذكي يسهلون بعض الأعمال. مثلاً، الثلاجة الذكية قد تحمي الكثير من المأكولات من العطب، إذ أنها تحذر المستهلك عند اقتراب تاريخ انتهاء الصلاحية. كذلك يمكن أن تقوم الثلاجة بنفسها بعمل قائمة مشتريات وحتى إرسالها عبر الانترنت إلى المتجر دون تدخل من المستهلك. أما الغسالة الذكية فهي تستطيع التعرف على ما وضع بداخلها وبناء عليه يمكنها اكتشاف أي قطعة ملابس لا تتناسب ألوانها أو طبيعتها مع بقية القطع، وبعد إخراج القطعة غير المناسبة يمكنها اختيار برنامج الغسل المناسب. الميكروويف الذكي كذلك يستطيع التعرف على ما بداخله واختيار المدة المناسبة والشدة المطلوبة لإنضاج الطعام. معظم تلك التطبيقات ما زالت في إطار التجريب، لذلك فقد أنشأت مجموعة مترو بالمشاركة مع خبراء تكنولوجيا المعلومات وشركات الاتصالات والكمبيوتر وهيئة فراونهوفر للأبحاث والفرع الألماني لهيئة التوحيد القياسي ومجموعة من الشركات المهتمة بتلك التقنية، ورشة خاصة في مدينة راينبرج الألمانية وأطلقت عليها "متجر المستقبل". أثناء معرض سيبت لتكنولوجيا المعلومات بهانوفر أتيحت الفرصة للزوار للدخول إلى متجر المستقبل ولتجربة بعض تلك التطبيقات بشكل عملي.

مختارات

روابط خارجية