1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

التغلب على "هوس التسوُق"

هوس الشراء مرض نفسي قد يصيب النساء أكثر من الرجال، وفيه خطورة كبيرة كإدمان المخدرات أو الكحول؛ لكن بعض النساء تمكن من التخلص منه، كسيدة نمساوية صامت عن التسوق وأصدرت كتابا يلخص تجربتها في مواجهة هذا النوع من الإدمان.

يعشق الألمان التسوق، إذ يشتري كل ألماني في المتوسط سبعين قطعة ملابس سنوياً، وتنفق الأسرة الواحدة لهذا الغرض أكثر من مائة يورو في الشهر. وليس الأمر في ألمانيا وحدها، فالنمساوية نونو كالر، التي تقطن في فيينا كانت تدمن التسوق، لكنها تمكنت من التخلص من هذا الإدمان وامتنعت لمدة عام كامل عن الشراء، ملخصة تجربتها في موقعها الإلكتروني، ثم في كتاب بعنوان "لن أشتري أي شيء بعد الآن". فكيف استطاعت الوصول إلى هذه القناعة؟

"لقد ألقيت بجميع قطع ملابسي لأنها لم تكن صحية واستثنيت أحذيتي. وأصبت بصدمة من الحجم الهائل لكومة ملابسي"، كانت هذه هي البداية بالنسبة لنونو كالر. أكثر من ثلاثين سترة وأربعة وثلاثين تنورة وخمسة وعشرين سروالا والنتيجة الطبيعية التي جنتها من وراء ذلك، ارتفاع حجم التكاليف وانزعاج رفيق حياتها بسبب ازدياد كميات ملابسها في أنحاء الشقة.

فجأة، حدث التحول حينما رأت أن الأمر خرج عن نطاق السيطرة، وأن خزانة الملابس لم تعد تتسع لأي قطعة جديدة. وبالطبع لم يكن القرار بالكف عن التسوق أمراً سهلاً، لكنها وجدت أن الحل الوحيد يكمن في إيقاف هذا النشاط لمدة عام كامل.  شكل الامتناع عن التسوق تحدياً كبيرا بالنسبة لها، وهو ما بدأت بتوثيقه في مدونتها الالكترونية.

وبدلاً من شراء الملابس، قررت نونو كالر مع بعض المهتمات بالموضة حياكة الملابس. أنهت نونو كالر عام الصيام عن التسوق بإصدار كتاب "لن أشتري أي شيء بعد الآن"، وذلك نهاية عام 2013. كان لهذا الكتاب صدى طيبا خاصة لدى جمهور النساء، توضح الكاتبة مضيفة، "اتصل بي كثير من النساء اللاواتي قلن لي سندون أيضاً ولن نشتري شيئاً لمدة عام".

وبعد أن اجتازت نونو كالر السنة بنجاح، اشترت 11 قطعة من الملابس في ظرف عام كامل. وهي كمية قليلة جدا مقارنة بما كانت تشتريه في السابق.

س.ك/ و.ب (DW)

 

 

مختارات