التسوق بالأوامر الصوتية .. سلاح ″وول مارت″ و″غوغل″ لمنافسة ″أمازون″ | عالم المنوعات | DW | 24.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

التسوق بالأوامر الصوتية .. سلاح "وول مارت" و"غوغل" لمنافسة "أمازون"

يبدوا أن منافساً جديداً سيظهر لعملاق التجارة الإلكترونية أمازون، وذلك بعد قرار كل من شركتي "وول مارت" و"غوغل" إقامة تحالف بينهما يسمح بالتسوق عبر شبكة الإنترنت. اتبعت "غوغل" أسلوباً فريداً يسمح بالتسوق عن طريق الصوت.

قررت شركة "وول مارت" الأميركية، أكبر موزعي الجملة في العالم، التحالف مع مجموعة "غوغل" العملاقة للمعلوماتية لبيع منتجاتها على الإنترنت، حسب ما أعلنت الشركتان مساء الثلاثاء (22 آب/ أغسطس 2017)، سعياً لمنافسة مجموعة "أمازون" في مجال التسوق الإلكتروني.

وكتب مسؤول قسم التجارة الإلكترونية في "وول مارت"، مارك لور، في مذكرة نشرت على المدونة الإلكترونية للمجموعة: "اعتباراً من نهاية أيلول/ سبتمبر، سنعمل مع غوغل لعرض مئات آلاف السلع التي سيكون من الممكن طلبها بالصوت عبر "غوغل أسيستانت" (المساعد الشخصي الذكي الذي طورته شركة غوغل)".

وبذلك ستقوم "وول مارت"، التي تعد بتوفير "أكبر عرض متاح للتوزيع على الإنترنت"، بدمج "غوغل إكسبرس" - خدمة غوغل للتسوق - التي تسمح حالياً بالتبضع من عدة مجموعات مثل كوستكو وصيدليات "والغرين" وغيرهما.

من جهتها، أعلنت "غوغل" عن "مئات آلاف المنتجات ابتداءاً من مساحيق الغسيل وحتى ألعاب ليغو" في بيان أصدره المسؤول في المجموعة، سريدهار راماسوامي. وبذلك تجابه المجموعتان مباشرة "أمازون" من غير أن تأتيا على ذكر عملاق التسوق.

وتعاني "وول مارت" منذ سنوات من ديناميكية موقع التسوق الإلكتروني، الذي بات يهددها الآن على صعيد المتاجر الفعلية، بعد استحواذه في حزيران/ يونيو على متاجر "هول فودز" للأغذية العضوية.

وأثارت متاجر "وول مارت" مرة جديدة مخاوف المحللين بنتائجها الفصلية الأخيرة الصادرة هذا الشهر، إذ أشارت إلى تأخر بالنسبة إلى أمازون رغم تحقيق أرقام أعلى من التوقعات.

ع.أ.ج/ ي.أ (أ ف ب)