1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

التحذيرات المنفرة على علب السجائر ناجحة!

أثبتت دراسة أسترالية أن وضع صور منفرة على علب السجائر تفيد فعلاً في دفع المدخنين إلى الإقلاع عن هذه العادة. وقد تكون هذه الدراسة مقدمة لاقتداء عدد من الدول بأستراليا، التي تعتبر نسبة المدخنين فيها بين الأقل حول العالم.

أظهرت دراسة أن توحيد شكل علب السجائر التي تحمل على غلافها صوراً منفرة من التدخين جاء بنتائج إيجابية على مكافحة تعاطي التبغ. وحسب الدراسة، التي نشرت نتائجها الاثنين (13 يناير/ كانون الثاني 2014) في مجلة "ميدكال جورنال أوف أوستراليا" الطبية الأسترالية المتخصصة، فإن عدد الاتصالات التي تلقاها مركز "كويت لاين"، الذي خصص خطاً مجانياً لتلقي استفسارات الراغبين في الإقلاع عن التدخين، ازداد بنسبة 78 في المئة منذ اعتماد هذا الغلاف الموحد في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2012.

ولم تعد السلطات في أستراليا منذ ذلك الوقت تسمح ببيع علب السجائر بدون طباعة صور موحدة وبحجم كبير لشكل الرئة المصابة بأورام سرطانية متقدمة جراء التدخين على أغلفة هذه العلب، مع طباعة ماركة السجائر بحجم صغير وبشكل غير ملفت على هذه العلب.

وأكدت مايان لافونتين من معهد أبحاث السرطان التابع للبرنامج الأسترالي لمكافحة التدخين بولاية نيوساوث ويلز بأستراليا أن هذه هي أول دراسة تستند إلى حقائق وتظهر أن هذه الأغلفة المنفرة من التدخين ذات تأثير إيجابي على سلوكيات الراغبين في الإقلاع عن التدخين.

وأجريت الدراسة بتكليف من معهد السرطان. وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد أعلن عزمه الاقتداء بأستراليا في سبل مكافحة التدخين. لكنه عدل عن نيته فيما بعد وقال إنه ليس هناك دليل على أن هذه الأغلفة تدفع فعلاً المزيد من الناس للتوقف عن التدخين.

وتبلغ نسبة المدخنين في أستراليا نحو 16 في المئة من البالغين وتعتبر أحد أقل معدلات التدخين في العالم. وحاولت شركات التبغ عبر أعلى درجات التقاضي إبطال القوانين التي تلزمها بأغلفة معينة لعلب السجائر، إلا أنها فشلت في ذلك.

ي.أ/ ع.ج (د ب أ)