1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

التحالف الشيعي في العراق يطالب بانسحاب الميليشيات من سوريا

كشف سياسي عراقي أن قادة "التحالف الوطني الشيعي" الحاكم في العراق، طلبوا من رئيس الوزراء نوري المالكي اتخاذ تدابير قوية لإجبار زعماء ميليشيات شيعية عراقية على الانسحاب من سوريا.

Wathiq al-Batat Mokhtar Armee Irak

واثق البطاط زعيم جماعة عصائب "أهل الحق" الشيعية

كشف قيادي في تيار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر أن قادة "التحالف الوطني الشيعي" الذي يدعم حكومة نوري المالكي طلبوا من الأخير اتخاذ تدابير قوية وعملية لإجبار زعيمي أكبر ميليشيتين شيعيتين هما قيس الخزعلي, الذي يتزعم جماعة عصائب "أهل الحق" وواثق البطاط الذي يقود "جيش المختار" على سحب مقاتليهم من الأراضي السورية حيث يقاتلون إلى جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال القيادي الصدري لصحيفة "السياسة" الكويتية في عددها الصادر اليوم الاربعاء (05 فيبراير شباط 2014) إن المرجع الشيعي الأعلى في مدينة النجف جنوب العراق علي السيستاني نصح قيادات دينية شيعية في لبنان بإقناع الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله بسحب مقاتليه من المدن السورية.

وأضاف أن التوجهات الجديدة للقيادات الدينية والسياسية الشيعية العراقية تتميز عن سابقاتها بكثير من النضج والتصميم السياسيين باتجاه افراغ سورية من أي عناصر مسلحة عراقية شيعية بناءً على بعض المعطيات في مقدمها الأوضاع الأمنية المتوترة والمتصاعدة في محافظة الأنبار العراقية والتي سيكون لها تداعيات في المستقبل, وبالتالي يمكن لإجبار الميليشيات على سحب عناصرها من سورية أن يسهم في ارسال رسالة ايجابية للسنة ودعم الحل السياسي بينهم وبين الحكومة في بغداد.

Hasan Nasrallah

حزب الله منخرط في الحرب إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد

تداخل طائفي بين العراق وسوريا

وأوضح أن سحب مقاتلي الميليشيات العراقية من دمشق وبالتحديد من منطقة السيدة زينب في ريف دمشق, والذي يعتقد أن مقاتلي "لواء أبو الفضل العباس" يتمركزون فيه, سيؤدي إلى بلورة تعاون حقيقي وجدي بين الحكومة العراقية وبين العشائر السنية لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) لأن قسماً من العشائر بدأ يتعاطف مع المتطرفين في الأنبار وغيرها من المدن السنية رداً على صمت حكومة المالكي حيال تدفق مقاتلي الميليشيات للدفاع عن نظام الأسد, ما اعتبر عملاً طائفياً في نظر هذه العشائر في المنطقة التي تقع على الحدود مع سورية.

وأشار القيادي الصدري والعضو في "التحالف الشيعي"، إلى أن الولايات المتحدة تتحرك بالاتجاه نفسه. ولفت إلى أن سحب الميليشيات العراقية ومقاتلي "حزب الله" سيساعد السوريين على انهاء العنف لأن الأسد سيكون جاهزاً بصورة أكبر لتوقيع اتفاق حل سياسي مع المعارضة. وحذر في الوقت نفسه من أن استمرار بقاء الميليشيات الشيعية في سورية سيفشل الجهود السياسية الدولية في جنيف لإيجاد حل للأزمة السورية.

وأكد أن "الحرس الثوري الايراني" من أبرز المعارضين لسحب مقاتلي الميليشيات لاعتبارات تتعلق بصراع النفوذ الاقليمي. ورجح أن لا تسمح طهران لقادة التحالف الشيعي العراقي وللمالكي باتخاذ أي خطوات جادة لإجبار زعماء الميليشيات على سحب عناصرها من سورية، مشككا بنوايا النظامين السوري والايراني سحب الميليشيات العراقية ومقاتلي "حزب الله" اللبناني حتى لو تم التوصل إلى تسوية سياسية أو حتى بعد تشكيل هيئة حكم انتقالية.

م.س / ح.ز ( د ب أ)