1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

"البوندسليغا يحتاج للنجاح المستمر ليصبح بطولة كبرى"

المدير الإداري لرابطة الدوري الألماني يرى أن بوندسليغا بحاجة إلى مزيد من النجاحات لتصبح من كبرى مسابقات دوري كرة القدم أوروبيا، معتبرا أن لعب ناديين ألمانيين في نهائي دوري أبطال أوروبا لا يعني بالضرورة أن بوندسليغا قوى.

صرح كريستيان سيفرت المدير الإداري لرابطة الدوري الألماني لكرة القدم "بوندسليغا" لصحيفة "بيلد" الألمانية اليوم الخميس (30 آيار/ مايو 2013) بأن البوندلسيغا بحاجة لتحقيق النجاح المستمر على الساحة الدولية لتصبح من كبرى مسابقات الدوري في أوروبا. وأكد سيفرت أن وصول فريقين ألمانيين، بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند، إلى نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لا يعني أن مسابقة الدوري الألماني أصبحت أقوى مسابقة دوري حتى "لو كان هناك انطباعاً بذلك"، ولكنه اعترف بأن تصنيف الخمسة أعوام الذي منحه اتحاد الكرة الأوروبي لألمانيا يعتبر مؤشراً حقيقياً على مستواها.

وقال المدير الإداري لرابطة الدوري الألماني لكرة القدم: "المقياس الموضوعي الوحيد على مستوى قوة أي مسابقة دوري هو تصنيف الخمسة أعوام الخاص باتحاد الكرة الأوروبي، وفى هذا الصدد نحتل المركز الثالث بعد انجلترا وأسبانيا". وأضاف: "هناك فريق إنجليزي مثلاً شارك في دوري الأبطال سبع مرات خلال السنوات التسع الأخيرة. لذلك فإن أي مسابقة دوري لديها الطموح لتكون من أفضل مسابقات العالم عليها أن تحقق النجاح المستمر، وعلى مستوى بطولة الدوري الأوروبي أيضاً".

PK zum Fußball-Sicherheitskonzept der DFL

سيفرت: "المقياس الموضوعي الوحيد على مستوى قوة أي مسابقة دوري هو تصنيف الخمسة أعوام الخاص باتحاد الكرة الأوروبي".

وكان فريق تشيلسي الإنجليزي قد أحرز لقب بطولة الدوري الأوروبي لهذا العام بينما تأهل فولهام لنهائي البطولة في 2010، وفاز أتلتيكو مدريد الأسباني بلقب البطولة نفسها مرتين خلال السنوات الثلاث الأخيرة. أما آخر فريق ألماني يفوز بلقب الدوري الأوروبي فقد كان شالكه عام 1997، فيما تأهل دورتموند وفيردر بريمن لنهائي البطولة في عامي 2002 و2009 على الترتيب.

وكان نهائي دوري الأبطال لهذا الموسم الذي فاز فيه بايرن يوم السبت الماضي هو أول نهائي ألماني خالص بالبطولة، بينما كان تتويج بايرن باللقب هو الأول بالنسبة لأي فريق ألماني منذ أن توج النادي البافاري نفسه بلقب البطولة في 2001. حيث خسر باير ليفركوزن نهائي دوري الأبطال عام 2002 بينما خسر بايرن النهائي الأوروبي في عامي 2010 و2012.

وأوضح سيفرت أن ألمانيا مازالت تفتقد "قوة الضغط في كرة القدم الدولية" ولكنه اعترف أيضاً بأن الأندية الألمانية ليست مستعدة لدفع مبالغ باهظة في صفقات الانتقالات. ومازالت أكبر صفقة شرائية في تاريخ الكرة الألمانية هي التي أبرمها بايرن ميونيخ العام الماضي لشراء لاعب خط وسط أسبانيا خافي مارتينيز مقابل 40 مليون يورو (52 مليون دولار).

وتساءل سيفرت: "هناك ليونيل ميسي وهناك كريستيانو رونالدو ولكن من يأتي بعدهما؟ فيرناندو توريس مقابل 60 مليون (يورو)؟ أم زلاتان إبراهيموفيتش مقابل 75 مليونا؟". وأضاف: "هل هما أفضل حقا من مهاجمي البوندسليغا؟ أم أننا نتحدث فقط عن تبديد أكبر قيمة ممكنة من المال على الأسماء الكبيرة؟ تتمتع مسابقة البوندسليغا بفلسفة مختلفة.. فالبوندسليغا ليست هوليوود".

ع.غ/ع.ج.م (د ب أ)

مختارات