1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

البوندستاج يحيي ذكرى ضحايا المحرقة والمجلس الأعلى لليهود يرفض المشاركة

في الذكرى السنوية لضحايا المحرقة، شدد الرئيس الألماني أمام البرلمان على مسؤولية بلاده التاريخية تجاه اليهود، فيما امتنع المجلس الأعلى لليهود عن حضور إحياء الذكرى احتجاجا على ما اعتبره عدم احترام ممثليه كما ينبغي.

default

الحاخام يهودا تايشتال يقف أمام قبة البرلمان الألماني أثناء إحياء ذكرى ضحايا المحرقة النازية في 27.01.09

شهدت العاصمة الألمانية برلين اليوم الثلاثاء (27.01.09) العديد من الفعاليات الخاصة بإحياء ذكرى ضحايا المحرقة النازية "هولوكوست"، لكن ذروتها تمثلت في إحياء البرلمان الألماني (بوندستاج) للذكرى، حين ألقى رئيسه نوربرت لامرت كلمة افتتاحية بهذه المناسبة، تلتها كلمة الرئيس الألماني هورست كولر. كما شارك في مراسم إحياء الذكرى مجموعة من طلبة المرحلة الثانوية في مدرسة "صوفي شول" في برلين، قرأوا خلالها مقتطفات من أحد الكتب التي تتضمن أحداثا تاريخية رواها شهود عيان عن الهولوكست.

وتجرى مراسم إحياء ذكرى ضحايا المحرقة النازية الشنيعة في السابع والعشرين من كانون الثاني/ يناير من كل عام ، وهو التاريخ الذي حرر فيه الجيش الأحمر عام 1945 الناجين من معسكر الاعتقال "أوشفيتس-­بيركناو"، الذي يعد أكبر معسكر ألماني لاعتقال اليهود إبان الحقبة النازية.

وكان الرئيس الألماني الأسبق رومان هيرتسوج قد أعلن في عام 1996 يوم السابع والعشرين من كانون الثاني-يناير يوما لإحياء ذكرى الهولوكوست في ألمانيا، ثم في العالم منذ قرار الأمم المتحدة لعام 2006.

كولر: من لا يواجه ماضيه، يفقد مستقبله

Horst Köhler hält dritte Berliner Rede ARCHIVBILD von 2007

هورست كولر يحذر من قلة معرفة جيل الشباب بتاريخ الحكم النازي وجرائمه الشنيعة.

وفي كلمته التي ألقاها أمام البرلمان الإتحادي بهذه المناسبة، أكد كولر على أهمية إحياء ذكرى ضحايا المحرقة النازية، مشددا ان بلاده ستدأب بشكل دائم على إحياء ذكرى ضحايا جرائم النازية وضحاياها. كما أشار الرئيس الألماني إلى "أن المسئولية عن جرائم الابادة التي ارتكبت في حق اليهود إبان الحكم النازي جزء لا يتجزأ من الهوية الألمانية". وعليه فالمهمة المشتركة، تتمثل "في ايصال (المسؤولية) إلى كل روح وفرد، حتى يترسخ الشعور بمعاناة الضحايا وشجاعة المساعدين وخسة الجناة".

من ناحية أخرى شكا كولر من قلة معرفة الجيل الشاب بتاريخ الحكم النازي ومحرقة النازية (الهولوكوست)، وقال: "أرى أن هناك واجبا مشتركا في ألمانيا لكل الذين يهمهم مستقبل ذكرى (الهولوكوست)". مشددا على أن "من لا يواجه تاريخه، يفقد أساس مستقبله".

المجلس الأعلى لليهود يرفض المشاركة في احياء الذكرى

Auschwitz Holocaust Gedenktag

معسكر اوشفيتس يعد شاهدا على جرائم القتل البشعة التي ارتكبها النظام النازي بحق اليهود

في المقابل، رفض المجلس الأعلى لليهود في ألمانيا المشاركة في مراسيم إحياء ذكرى ضحايا النازية لهذا العام. وحسب تصريحات أدلى بها شتيفان كرامر الأمين العام للمجلس الأعلى لليهود لوكالة اسوشيتد برس فقدامتنعت القيادات البارزة في المجلس هذه المرة من المشاركة احتجاجا على عدم الترحيب بممثلي المجلس من الناجين من المحرقة بشكل شخصي على منصبة البرلمان. وقال كرامر إن ممثلين مثل الرئيسة الحالية للمجلس شارلوته كنوبلوخ أو سابقيها اجناتس بويز وباول شبيجل، وكلهم من الناجين من المحرقة، لم يتم دعوتهم مطلقا إلى منصة البرلمان أثناء مراسم إحياء ذكرى ضحايا المحرقة. وأضاف إن المجلس يرفض دعوة ممثليه كمتفرجين.

من ناحية أخرى شكا كرامر من تصاعد العداء للسامية في ألمانيا أثناء فترة الحرب في غزة، حيث ازداد عدد الرسائل الالكترونية التي تصل إلى المجلس، والتي تحث على الكراهية بنسبة 40 بالمائة، كذلك كانت هناك حالات تهديد بالقتل لعدد من أعضاء المجلس.

وفي رد فعل على قرار المجلس أعربت متحدثة الشئون الثقافية باسم الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي ، الشريك في الائتلاف الحاكم ، عن تعجبها من قرار المجلس هذا. وقالت مونيكا جريفان في تصريحات لإذاعة "برلين براندنبورج"، "إن مراسم إحياء ذكرى محرقة اليهود أقيمت في الأعوام السابقة بشكل مبجّل، و إنه تم دعوة العديد من الأشخاص لحضورها."

مختارات