1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

المستقبل الآن

البنية الداخلية للعظام البشري

باحثون في علم الأشعة يريدون الاستفادة من منهج الفلكيين في استكشاف الكون على نحو مصغر لاستكشاف العظام. وذلك لأن هيكلية الكون تحاكي إلى حد كبير من ناحية الشكل بنية عظام الإنسان فهل يمكن أن تفيد أساليب علم الفلك في فهم أفضل لبنية العظام؟

مشاهدة الفيديو 03:57

الباحثون يريدون معرفة مراكز الاستقرار في بنية العظام بالضبط ويتوقعون المساعدة في ذلك من عالم الفيزياء الفلكية كريستوفر راث ونماذجه في الحوسبة المعقدة. الهدف من ذلك هو التنبؤ في المستقبل بتحديد استقرار بنية العظم وبدقة عالية أيضا. ويستفيدون أيضا من أجهزة أشعة توفر صورة ثلاثية الأبعاد لداخل العظم. وتمكنوا بالفعل من إظهار هيكلية أقل من نصف سمك شعرة الإنسان. والبنية الدقيقة هي التي تحدد استقرار العظم أو هشاشته كما في حالة مرض هشاشة العظام.