1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البطالة في أوروبا لم تتراجع رغم تحسن المعنويات

زاد التفاؤل باقتصاد منطقة اليورو بدرجة كبيرة، بيد أن معدلات البطالة ظلت عند مستويات مرتفعة، خاصة في أكثر دول المنطقة ضعفا، وهو ما ألقى الضوء على الهوة التي تفصل الشمال عن الجنوب الذي يواجه مشكلات.

كشفت بيانات اقتصادية صدرت اليوم الجمعة (30 أغسطس/ آب 2013) أن عدد العاطلين عن العمل في منطقة اليورو واصل تراجعه في تموز/ يوليو الماضي، لكن معدل البطالة في المنطقة لا يزال عند الرقم القياسي البالغ 12.1% وذلك للشهر الخامس على التوالي. وبدأت طوابير العاطلين في تكتل العملة الموحدة الذي يضم 17 دولة في الانكماش في يونيو/ حزيران للمرة الأولى منذ أكثر من عامين، ما أذكى الآمال بأن المنطقة قد تخرج من أزمتها الاقتصادية الممتدة.

وقالت المفوضية الأوروبية إن ثقة مديري الأعمال الذين استطلعت آراءهم المفوضية ارتفعت للشهر الرابع على التوالي في منطقة اليورو. وكان الاتجاه الإيجابي قويا بشكل خاص في ألمانيا وهولندا ورصد كذلك في إيطاليا وفرنسا واسبانيا.

وفي يوليو/ تموز، كان هناك ما إجماله 19.23 مليون عاطل في منطقة اليورو بتراجع قدره 15 ألف شخص عن الشهر السابق عليه، وذلك وفقا لمكتب الإحصاء الأوروبي "يوروستات". لكن الانخفاض لم يكن كافيا لدفع معدل البطالة العام إلى التراجع إذ ظل عند 12.1% كما كان متوقعا.

وواصلت النمسا وألمانيا تسجيل أدنى أرقام للبطالة عند حوالي 5%، بينما احتفظت اليونان وإسبانيا بمراكزهما في مقدمة الدول من حيث نسبة البطالة، مع تجاوز معدلاتهما نسبة 26%. ووفقا ليوروستات، تضم طوابير العاطلين عن العمل 3.5 مليون عاطل تحت سن الخامسة والعشرين، ما يرفع معدل البطالة بين الشباب في المنطقة إلى 24%.

أ.ح/ ف.ي (د ب أ، أ ف ب، رويترز)