1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

البروفيسور جليد سهولي- طبيب لامع وكاتب يعيش في الغرب وقلبه في الشرق

يزاوج البروفسور جليد السهولي بين مهنتي الطب والكتابة. DW عربية التقته في برلين وأنجزت هذا البورتريه حول مسيرته الأدبية، همومه ونظرته للثقافة المغربية والألمانية.

وُلد البروفسور جليد السهولي المتخصص في طب النساء وسرطان الرحم في العاصمة الألمانية برلين.وهو ينحدر من عائلة مغربية هاجرت قبل أزيد من ستة عقود من مدينة طنجة شمال المغرب إلى ألمانيا بحثا عن العمل. وإلى جانب عمله كأستاذ محاضر في عدد من جامعات الطب في ألمانيا، يشرف الدكتور سهولي على إدارة قسم أمراض النساء والتوليد في مستشفى "شاريته" الذي يعد أحد أكبر مستشفيات العاصمة الألمانية؛ وهو المستشفى ذاته الذي أبصر فيه نور الحياة في ستينيات القرن الماضي. غير أن البروفسور قرر في السنوات الأخيرة خوض تجربة الكتابة الأدبية، فأصدر كتابين باللغة الألمانية، يحمل الأول عنوان "طنجة" والثاني "مراكش".

***Achtung: Nur zur Berichterstattung über dieses Buch verwenden!*** Buch von Herr Prof. Sehouli, Arzt und Autor Copyright: akademos Verlag

"مراكش" لجليد السهولي

الكتابة وسيلة لاكتشاف الذات

وبعد أن استقر والدا سهولي في ألمانيا عام 1953، التحق الأب بأحد المصانع، فيما عملت الأم كمساعدة طبية غير متخصصة في إحدى مستشفيات العاصمة الألمانية. ولم يمنع عوز العائلة المادي الطفل من متابعة دراسته، بل وحفزه ذلك على نيل أعلى الدرجات خلال تعليمه الأساسي ثم الجامعي لاحقا. وفي حديث لموقع DWعربية، استرجع البروفيسور ماضيه قائلا " أنا من عائلة فقيرة جاءت لألمانيا لتحسين مستوى عيشها. ورغم قلة الإمكانات المادية، إلا أننا كنا نشعر بحب قوي ومتبادل لبعضنا البعض. وكان ذلك حافزا مهما لي للتطلع إلى مستقبل واعد من أجل أبواي وعائلتي".

أما عن تجربته الأدبية وسر مزجه بين الطب والبحث العلمي والأدب يقول البروفسور سهولي إن "الكتابة الأدبية شيء بدأه في مرحلة متأخرة من حياته". تجدر الإشارة إلى أن الطبيب سبق له أن نشر أزيد من عشرين كتابا طبيا حول مرض سرطان الثدي والرحم، إلا أن "طنجة" و"مراكش" شكلا بداية مسيرته الأدبية. ومن خلال حديثنا إليه، تبيّن أن الرحلات المنتظمة التي قام بها إلى المغرب، وجولاته في مدنه القديمة بأسواقها العتيقة كانت مصدر إلهام له للكتابة حول ذكريات الماضي وعمّا عايشه في مراحل مختلفة من حياته. وأوضح في هذا السياق أن "أبواي لم يشرحا لي كل شيء عن ثقافتي الأصلية. وبعد أن كبرتُ نما لديّ فضول سبرِ أغوار الثقافة المغربية خصوصا الثقافة الشعبية التي تعكس جوهر الإنسان المغربي".

Ramparts ad Atlas mountains in background, Marrakesch, Marokko, Marokko. Foto: Bildagentur Huber, 2006

سور المدينة القديمة لمراكش المغربية المعروفة بالفنون الشعبية وأسواقها العتيقة التي ألهمت كتابا وفنانين عالميين.

عوالم متعددة ونص واحد

وفي "طنجة" و"مراكش" لا يقتصر السرد على وقائع تدور في المغرب فحسب، وإنما يُزاوجُ الكاتب بين عوالم متعددة، تشمل العاصمة برلين، والمستشفى الذي يعمل فيه، إلى جانب محطات سفره إلى المغرب، علاوة بطبيعة الحال على مدينتي طنجة ومراكش وغيرها من المدن المغربية.

وفي كتابيه يعرض الكاتب الطبيب أيضا قصصا سمعها من مرضاه من العرب. وعن ذلك يقول البروفيسور: "في المصحة تأتي عندي عائلات مغربية وعربية مقيمة في ألمانيا لتلقي العلاج، ونتبادل أطراف الحديث حول المغرب وألمانيا وحول الحياة بشكل عام. قصص العديد منهم، دونتها في نصوص أدبية لأنها تركت أثرا كبيرا في نفسي".

وفي كتاب "مراكش"، الذي يمكن تصنيفه ضمن أدب الرحلة سواء بشقها الزماني- المكاني أو الذاتي، يصف الكاتب وبدقة أزقة المدينة وكل ما يصادفه هناك: شيوخ، وقطط، وملابس تقليدية، ومخبز، ومسجد، وزرابي، وهندسة معمارية، وروائح، وألوان. كما أنه يشرح للقارئ الألماني العديد من المصطلحات والمفاهيم والوقائع التاريخية لتقريبه بشكل أفضل من الموروث الثقافي المغربي. ولا يشمل الكتاب قصصا لمغاربة فقط، بل لأوربيين أيضا قادتهم الأقدار إلى مراكش لأسباب مختلفة، تماما كسائح من بازل السويسرية تعرف على زوجته الحالية في مراكش وهي في الأصل من بنات تلك المدينة.

MAR, 2004: Wasserverkaeufer mit ihren traditionellen Hueten auf dem Djemaa el Fna-Platz. Marrakesch, Marokko. [en] Water sellers wearing traditional hats in the Djemaa el Fna market place. Marrakesh, Morocco. | MAR, 2004: Water sellers wearing traditional hats in the Djemaa el Fna market place. Marrakesh, Morocco.

ساحة جامع الفنا بمراكش

المداومة على الكتابة

وفي قصصه يعطي سهولي للسفر والرحلة أبعادا إنسانية واجتماعية، تضاف إلى طابع الوصف الاستطلاعي الذي يميز أسلوبه. وعن طقوس الكتابة لديه أوضح الكاتب " أنا ألاحظ كثيرا ما يجري حولي وأحاول تدوينه عندما أنتهي من العمل. ففي المساء أحاول أن أكتب على الأقل جملة أو جملتين، فسر النجاح يكمن في المداومة على الكتابة وليس في الكم". وفي أعماله، تبرز هويته الألمانية المغربية في طابع منسجم. وقد أوضح الأخير أنه ورغم مظهره الخارجي الذي قد يختلف عن الشكل النمطي للألمان بعيونهم الزرقاء وشعرهم الأشقر، إلا أنه يشعر أنه ألماني ويعتز بذلك، بل و"يدين لألمانيا بالشيء الكثير"، كما "يفتخر" أيضا بأصوله المغربية.

مختارات