1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

البرليناله تمنح الدب الذهبي الشرفي للمخرج الفرنسي لانزمان

قرر مهرجان برلين السينمائي الدولي منح جائزة "الدب الذهبي الشرفي" للمخرج الفرنسي كلود لانزمان عن مجمله أعماله. في غضون ذلك تتواصل فعاليات البرليناله بعرض مزيد من الأفلام من عدد من الدول ركزت على الواقعية الاجتماعية.

قرر مهرجان برلين السينمائي الدولي (برليناله) اليوم الخميس (14 فبراير/شباط) منح جائزة الدب الذهبي الشرفي للمخرج الفرنسي كلود لانزمان، البالغ من العمر 87 عاما، عن مجمل أعماله وذلك تكريما لمسيرته الفنية والسينمائية.

وبهذه المناسبة عرض المهرجان فيلما وثائقيا من أعمال لانزمان حول ضحايا محرقة النازية (هولوكوست) بعنوان "شواه". وخلال الفيلم، الذي يستمر تسع ساعات ونصف من الوقت، أعطى المخرج الفرنسي من أصل يهودي الفرصة لجناة وضحايا للتحدث عن تجاربهم الواقعية حول العنف ومعاداة السامية.

وعُرض في المسابقة الرسمية اليوم فيلم كازاخستاني بعنوان "هارموني ليسونز" (دروس انسجام) للمخرج أمير بايجازين، في حين يعرض خارج السباق فيلم "دم داكن" للمخرج الهولندي جورج زلويزر.

**** Die Nutzungsrechte der aktuellen Filmfotos gelten ausschließlich für die Festivalberichterstattung 2013 *** Für eine Verwendung nach dem 15. März des jeweiligen Festivaljahrgangs müssen die Rechte vom jeweiligen Rechteinhaber eingeholt werden. +++ Der Film ist ausdrücklich NICHT für Social Media freigegeben+++ NO rights for Social Media +++ Shoah Land: FRA 1985 Regie: Claude Lanzmann Bildbeschreibung: Henrik Gawkowski Sektion: Hommage Datei: 20137306_3.jpg © Les Films Aleph/Why Not Productions

صورة من مشهد في فيلم "شواه" للمخرج كلود لانزمان

يشار إلى أن مهرجان برلين السينمائي ركز في دورته الحالية على الواقعية الاجتماعية، ففي سياق متصل قال المخرج البوسني دانيس تانوفيتش إنه بعد قراءة تقرير صحفي عن معاملة بشعة تلقتها سيدة مريضة من طائفة الروما (الغجر) في إحدى المستشفيات، أدرك أنه يجب عليه التصدي لهذه القضية. وقال تانوفيتش الأربعاء في مؤتمر صحفي بمناسبة العرض العالمي الأول لفيلمه الذي يتناول حياة المرأة وعائلتها في مهرجان برلين: "ما يحدث في بلدنا، أمر لا يصدق. أدركت أنه يتعين عليّ أن أقوم بشيء حيال هذا".

ويتناول فيلم تانوفيتش، الذي يحمل عنوان "آن إيبسود إن ذا لايف أوف ان إيرون بيكر" (An Episode in the Life of an Iron Picker) ، والذي تكلف إنتاجه بحوالي 17 ألف دولار فقط، محنة المرأة بعد تعرضها لمضاعفات بسبب الإجهاض ورفض مستشفى محلي استقبالها لأنها ليس لديها تأمين.

وتابع تانوفيتش "لقد توقفت الحرب.. لكن ليس لدينا استراتيجية إلى أين ستتجه هذه الدولة. تعاني بلادي من أزمة منذ 25 عاما". وأوضح أنه سافر إلى القرية للقاء العائلة والاستماع إلى قصتهم "كإنسان أكثر منه كمخرج".

وكانت النتيجة فيلما يعد مزيحا من فيلم وثائقي وروائي، ويظهر أفراد الأسرة بشخصياتهم الحقيقية في الفيلم، الذي يلقي الضوء أيضا على الفقر المدقع الذي يعاني منه الغجر في كثير من الأحيان في أوروبا في العصر الحديث.

من جانبها، قالت سينادا اليمانوفيتش، المرأة التي كانت محور الفيلم "كان الأمر مؤلما.. لا أريده أن يحدث لأي شخص آخر. لذلك أنا سعيدة للغاية أن دانيس أخرج هذا الفيلم حتى يتمكن الناس من رؤية ما عانيت". ويعد فيلم تانوفيتش واحدا من 19 فيلما تتنافس على الفوز بجائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم في المهرجان.

ومن بين الأفلام المشاركة أيضا فيلم "برينس افالانشى" للمخرج الأمريكي ديفيد جوردون الذي عُرض أمس الأربعاء. وفي الوقت الذي يقدم فيه فيلم تانوفيتش جرعة كبيرة من الواقعية الاجتماعية في برلين، ينتمي فيلم "برينس افالانشى" إلى نوعية الكوميديا الموجزة ويدور حول الحياة الروتينية لاثنين من عمال الطرق عقب يوم من العمل الممل في غابات معزولة لا تزال متفحمة في أعقاب حريق اندلع مؤخرا. ويقوم ببطولة هذا الفيلم الممثلان بول رود وإميلى هيرسش.

م. أ. م./ش.ع (د ب أ، أ ف ب)