1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البرلمان التايلاندي يصوت ضد حجب الثقة عن رئيسة الوزراء

فازت رئيسة الوزراء التايلاندية ينغلوك شيناواترا بسهولة في اقتراع في البرلمان على حجب الثقة، بعد مناقشة استمرت ثلاثة أيام، بينما تشهد البلاد أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ اضطرابات سياسية دموية قبل ثلاث سنوات.

صوت البرلمان التايلاندي اليوم الخميس (28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013) ضد حجب الثقة عن رئيسة الوزراء ينغلوك شيناوترا، الأمر الذي يخشى أن يؤدي إلى انفجار غضب آلاف المتظاهرين الذين يطالبون منذ أيام عدة برحيلها. وقال رئيس البرلمان سومساك كياتسورانونت إن "رئيسة الوزراء ينغلوك فازت بالتصويت على الثقة". واتت نتيجة التصويت على المذكرة التي طرحتها المعارضة 297 نائباً صوتوا ضد حجب الثقة و134 معها.

وعملياً لم تكن هناك أي فرصة للحزب الديمقراطي المعارض بتمرير هذه المذكرة بسبب هيمنة حزب بويا تاي على أغلبية مقاعد البرلمان، ولكنه على ما يبدو كان يتعلق بأمل حصول انشقاق كبير في صفوف الحزب الحاكم.

وإذا كانت رئيسة الوزراء قد فازت في الامتحان البرلماني فإن امتحان الشارع يبقى أصعب بكثير لاسيما مع تشديد المتظاهرين المطالبين برحيلها ضغوطهم وتهديدهم إياها بشل وزارات جديدة إذا لم تبادر إلى الاستقالة. وبعد أسابيع من التعبئة شبه اليومية يحتشد عشرات الآلاف منذ الأحد للمطالبة برحيل ينغلوك شيناواترا، ما يثير مخاوف من حدوث تجاوزات في عاصمة اعتادت في السنوات الأخيرة على أعمال العنف السياسي.

ويندد المتظاهرون أيضا بشقيق رئيسة الوزراء ثاكسين شيناواترا، رئيس الوزراء السابق الذي أطاح به انقلاب عام 2006. فهذا الملياردير الذي يعيش في المنفى هو الشخص الأكثر قرباً من قلوب التايلانديين وأيضا الأكثر كرهاً في هذه المملكة، التي أصبح مجتمعها منقسماً بين جماهير ريفية ومدنية مهمشة في الشمال والشمالي الشرقي تدين له بالولاء وبين نخب بانكوك التي تدور في فلك القصر الملكي، وترى فيه خطرا على البلاد.

وهذه الحركة المعارضة التي تعد الأكبر منذ أزمة ربيع 2010 والتي أثارت مخاوف المجتمع الدولي شهدت تصعيداً جديداً الاثنين مع دخول المتظاهرين إلى وزارتي المالية والخارجية.

من جانب آخر أعلنت الشرطة التايلاندية أن المتظاهرين الذين يطالبون بإسقاط الحكومة قطعوا اليوم الخميس التيار الكهربائي عن مقر الشرطة في وسط بانكوك. وقال المسؤول في الشرطة برايوت ثافورنسيري لوكالة فرانس برس إن "المتظاهرين قطعوا الكهرباء عن مقر قيادة الشرطة ونحن نستخدم مولدات الكهرباء". وتجمع نحو ألف متظاهر حول المبنى مما أدى إلى قطع الطريق على أحد المحاور

الرئيسية في المدينة، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس.

ح.ز/ ع.غ (أ ف ب، رويترز)