1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

البرلمان الإيراني يوافق على معظم مرشحي حكومة أحمدي نجاد الجديدة

وافق البرلمان الإيراني على غالبية مرشحي أحمدي نجاد لتشكيل حكومته الجديدة. التشكيلة تمخضت عن حصول امرأة على حقيبة وزارية للمرة الأولى في إيران منذ ثلاثين عاماً. البرلمان وافق على تسمية أحمد وحيدي المطلوب للانتربول.

default

البرلمان الإيراني يصادق على معظم مرشحي نجاد لتشكيل الحكومة الإيرانية

وافق البرلمان الإيراني اليوم الخميس (03 سبتمبر/أيلول 2009) في طهران على 18 مرشحاً من إجمالي 21 على اللائحة التي تقدّم بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لتشكيل الحكومة الجديدة. وشملت الموافقة البرلمانية امرأة من ضمن ثلاث مرشّحات. كما شملت موافقة نواب البرلمان الإيراني على تعيين أحمد وحيدي وزيراً للدفاع، يُذكر أن وحيدي مطلوب من الشرطة الدولية انتبربول بتهمة الضلوع في اعتداء على يهود في الأرجنتين.

أوّل امرأة تحصل على حقيبة وزارية منذ ثلاثين عاما

Neue iranische Gesundheitsministerin Marsieh Wahid-Dastdscherdi

أول امرأة تتولّى منصبا وزاريا في حكومة إيرانية منذ الثورة الإسلامية قبل ثلاثين عاما

أعربت مرضية وحيد دستجردي، التي حصلت على ثقة البرلمان الإيراني لتصبح أوّل وزيرة إيرانية منذ قيام الثورة الإسلامية في 1979، عن "افتخارها" بهذا التعيين. وقالت وزيرة الصّحة الجديدة بعد تصويت البرلمان: "إن تعيين امرأة في الحكومة مهم جداً لنساء بلادنا". واعتبرت دستجردي أن "النساء حققن آمالهن القديمة بتعيين امرأة في الحكومة للدّفاع عن مطالبهن." ومنح 175 نائبا من إجمالي 286 نائبا الثقة لمرضية وحيد دستجردي بينما رفضها 82 نائبا وامتنع 29 عن التصويت.

في المقابل رفض البرلمان منح الثقة للمرشحتين الأخريين وهما مباركة فاطمة أجورلو المرشحة لوزارة الضمان الاجتماعي وسوسن كشوارز المرشحة لوزارة التربية الوطنية. كما رفض النواب وزيراً ثالثاً، هو محمد علي عبادي، المساعد المقرّب من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد والذي كان مرشحا لتولي حقيبة وزارة الطاقة. ووافق البرلمان الإيراني على تعيين باقي الوزراء الـ18، ومن بينهم وزير الدّفاع أحمد وحيدي الذي نال أحد أعلى معدلات التأييد، برغم احتجاجات الأرجنتين المتكررة عليه.

ويتهم مسؤولون أرجنتينيون أحمدي بالضلوع في تفجير مركز لجمعية يهودية عام 1994، أسفر عن مقتل 85 شخصاً، في الوقت التي تتمسّك فيه طهران بنفيها للاتهامات الموجّهة لوحيدي. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن وزير الدفاع الإيراني الجديد، الذي أصدر الإنتربول مذكّرة باعتقاله لاتهامه بالتورط في اعتداء ضد اليهود في الأرجنتين، قوله إن قرار البرلمان بإقرار تعيينه يشكّل "صفعة لإسرائيل"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

تأييد واسع لمتهم باعتداء على يهود في الأرجنتين

Neuer iranischer Verteidigungsminister Ahmad Wahidi

أحمد وحيدي، المتهم بالضلوع في اعتداء إرهابي على يهود في الأرجنتين، يعين في منصب وزير للدفاع بتأييد واسع من البرلمان الإيراني

وردّد النواب عقب الموافقة على وحيدي شعارات مناهضة لإسرائيل وكان البرلمان قال في بيان له في وقت سابق إنه بسبب الاتهامات المثارة ضده و"الدعاية الصهيونية الإسرائيلية" فإنه "لن يتمّ إقرار تعيين وحيدي فحسب بل سيتم منحه تأييداً هائلاً". وأضاف البيان أن خمسة مرشّحين لتقلّد مناصب وزارية سوف يتم رفضهم ومنهم وزير البترول مسعود مير كاظمي، الذي فاز بالوزارة بفارق أصوات طفيف.

ويتعيّن على الرئيس محمود أحمدي نجاد تحديد أسماء جديدة لمن سيتولون القيام بأعمال وزراء التعليم والطاقة والضمان الاجتماعي لحين تقديم ثلاثة مرشحين آخرين في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة. ويتوقع أن يكون القائمون بأعمال الوزراء هم المرشحين لتولّي الوزارات الثلاث. وتمّت الموافقة على أسماء المرشحين لكل الوزارات السّيادية مثل الاقتصاد والشؤون الخارجية والدّاخلية والمخابرات.

من جهته كان الرّئيس الإيراني دعا البرلمان في وقت سابق اليوم (03 سبتمبر/ أيلول) إلى الموافقة بالإجماع على تشكيلته الحكومية الجديدة قائلاً: "صوّتوا بالإجماع على كل الوزراء الـ 21 وبذلك ستصيبون الأعداء بخيبة الأمل". يشار في هذا السّياق إلى أن الرئيس الإيراني اتّهم الغرب بمحاولة نشر خلافات بين البرلمان والحكومة ودعا نواب البرلمان لإفساد هذا "المخطط" بالتصويت بالإجماع للوزراء الجدد.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مراجعة: عماد مبارك غانم

مختارات