1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البرلمان الألماني يحيي ذكرى الهجوم الكيماوي على حلبجة الكردية

أعرب البرلمان الألماني عن "عميق أسفه" لوقوع جريمة حلبجة ضد الأكراد والتي استخدمت فيها غازات صنعت من قبل شركة ألمانية، مطالبا حكومة بلاده بمواصلة دعم المتضررين. والمالكي يعتبر حملة الأنفال "إحدى أبشع جرائم" النظام السابق.

أحيا البرلمان الألماني (بوندستاغ) مساء أمس (الخميس 14 مارس/ آذار2013 ) ذكرى ضحايا الهجوم الكيماوي الذي شنته القوات العراقية في عهد حكم الرئيس الراحل صدام حسين على مدينة حلبجة الكردية قبل 25 عاما. وأعرب البرلمان الألماني عن "عميق أسفه لوقوع تلك الجريمة في حلبجة، والتي استخدم فيها غازات سامة صنعتها شركات ألمانية ووردتها إلى العراق بطرق غير شرعية". وطالب البرلمان الحكومة الألمانية بالتمسك بدعمها للمتضررين من هذه الهجوم.

وأسفر الهجوم الذي نفذ في 16 آذار/مارس عام 1988 عن مقتل نحو 5 آلاف شخص وإصابة آلاف آخرين، يعاني الكثير منهم من عواقب الهجوم حتى اليوم.

"إحدى أبشع جرائم" نظام صدام

وفي كردستان العراق وصف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي "حملة الأنفال" ضد الأكراد بأنها كانت "إحدى أبشع جرائم" النظام السابق برئاسة صدام حسين. وقال في بيان على هامش "المؤتمر الدولي حول جرائم الإبادة بحق الأكراد" في اربيل عاصمة الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي، إن "استهداف مدينة حلبجة وأهلها الأبرياء بالأسلحة الكيميائية أضاف صفحة سوداء أخرى إلى السجل الإجرامي للنظام (...) للنظام الدكتاتوري السابق ارتكب أبشع الجرائم ضد الإنسانية".

ويستمر مؤتمر اربيل الذي يعقد تحت شعار "من الدموع إلى الأمل" ثلاثة أيام وينظم بمناسبة مرور 25 عاما على حملة الأنفال. يحضر المؤتمر مسؤولون عراقيون بينهم وزير الخارجية هوشيار زيباري وهو كردي، ونواب في البرلمان، إلى جانب دبلوماسيين أجانب سابقين وحاليين بينهم السفير الأمريكي السابق لدى العراق زلماي خليل زاد.

ع.ج.م/ح.ز (دب أ، أ ف ب)

مختارات