1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

البرادعي ينفي إخفاء أدلة بشأن البرنامج النووي الإيراني

فيما قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها وصلت إلى طريق مسدود مع إيران بشأن القضايا الرئيسية المتعلقة بالثقة، قال البرادعي إن تلميحات إسرائيل وفرنسا بأنه أخفى معلومات بشأن البرنامج النووي الإيراني لا أساس لها من الصحة

default

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي

نفى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي اليوم الاثنين (07 أيلول/ سبتمبر) في فيينا التلميحات الفرنسية الإسرائيلية بإخفاء أدلة تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني. وقال إن المزاعم بأن الوكالة تحجب معلومات بشأن البرنامج النووي الإيراني "لا أساس لها على الإطلاق" مطالبا بإيقافها على الفور.

وفي خطاب ألقاه في مستهلّ اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قال البرادعي إن "35 دولة في الوكالة حصلت على جميع المعلومات التي تلقاها خبراؤها وحلّلتها". وأعرب البرادعي عن استيائه، بحيث قال "إنني منزعج بسبب مزاعم بعض الدول الأعضاء التي أرسلت إلى وسائل الإعلام بأنه تم إخفاء معلومات عن المجلس." وشدّد على أن "تلك المزاعم لها دوافع سياسية". ويأتي اجتماع فيينا وسط إجماع متزايد بين الدول الأوروبية تجاه فرض عقوبات إضافية للضغط على إيران للدخول في مفاوضات ووقف أنشطة التخصيب التي تراجعت بشكل حاد في الأشهر الماضية.

البرادعي يدافع عن استقلالية الوكالة

Dossier Iran Atomprogramm Teil 2

البرادعي يدافع عن استقلالية وموضوعية الوكالة الدولية للطاقة الذرية

وأكّد البرادعي أن المواد التي تم الحصول عليها خلال عمليات التفتيش في إيران خضعت لفحص دقيق، مشدّدا في الوقت نفسه على أن الوكالة تلتزم بمعايير الموضوعية كما حذر من أن "المحاولات التي تهدف للحدّ من استقلالية الوكالة وموضوعيتها تعتبر انتهاكا لقوانين الوكالة". وفيما يتعلق بتعاون إيران مع مفتشي الوكالة قال البرادعي إنه باستثناء بادرتي التعاون الجديدتين من جانب إيران " فقد وصلنا إلى طريق مسدود فيما يتعلق بالقضايا الأخرى المتصلة بالبرنامج النووي الإيراني" مشيرا في الوقت ذاته إلى تعطل التحقيق بشأن عملية التسلح ورفض إيران تعليق التخصيب كما يطالب مجلس الأمن وتقاعسها عن تطبيق بروتوكول الوكالة الذي يسمح بمد نطاق عمليات التفتيش إلى ما يتجاوز المواقع النووية المعلنة.

بيد أن وزارة الخارجية الإسرائيلية ردّت على تقرير الوكالة الذي صدر في 28 أغسطس/ آب الماضي بالقول "إن البرادعي ترك معلومات مهمّة ولم يتحدّث عن افتقار إيران للتعاون بشكل كبير". وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي أكّدت فيه وزارة الخارجية الفرنسية اليوم أيضا أن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأخير حول البرنامج النووي الإيراني "لم يعكس" كافّة المعلومات التي بحوزة الوكالة بهذا الشأن. وكان وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير قد دعا الأسبوع الماضي البرادعي إلى نشر معلومات إضافية بحوزة الوكالة تتعلّق بمساعي محتملة لإيران لتطوير أسلحة نووية.

رفض إيراني لإجراء محادثات مع القوى العالمية

Ahmadinedschad

الرئيس الإيراني يرفض إجراء محادثات مع القوى العالمية حول برنامجه النووي

من ناحيته جدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الاثنين رفضه إجراء محادثات نووية مع القوى العالمية والمهلة النهائية التي حددوها للمفاوضات وهى أيلول/سبتمبر. وجاء تصريحه على الرغم من إعلان طهران مؤخرا عن مقترح جديد يشكل الأساس لمحادثات مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين. وقال محمود أحمدي نجاد إن القضية النووية لا يمكن التعامل معها إلا من خلال الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.

هذا وأكد الرئيس الإيراني أن طهرن مستعدة للتفاوض على مواضيع عامة تندرج في ما وصفه بالإطار "العادل والمنطقي"، مشددا في هذا السياق على استعداده لخوض مناظرة علنية مع نظيره الأميركي باراك اوباما أمام وسائل الإعلام. واقترح احمدي نجاد أن تجري هذه المناظرة على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستنعقد أواخر هذا الشهر في نيويورك، مشيرا إلى أن رزمة الاقتراحات الإيرانية إلى الدول الكبرى تضمنت هذه المواضيع العامة.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع