1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البرادعي: بدون إقصاء مرسي كنا سنتحول إلى دولة فاشية

دعا محمد البرادعي، منسق جبهة الإنقاذ المعارضة إلى ضرورة إشراك الإسلامين في المرحلة الانتقالية. يأتي ذلك في وقت كشفت فيه مصادر مقربة من الرئيس المصري المؤقت أن البرادعي لا يزال "المرشح الأوفر حظاً" لتولي رئاسة الوزراء.

قالت مصادر مقربة من الرئاسة المصرية بعد ظهر الأحد (7 تموز/ يوليو 2013) إن منسق جبهة الإنقاذ الوطني محمد البرادعي لا يزال "المرشح الأوفر حظاً" لتولي رئاسة الوزراء والمشاورات لا تزال مستمرة مع حزب النور السلفي حول مشاركته فيها. وقالت المصادر إن "البرادعي لا يزال المرشح الأوفر حظاً"، مضيفاً أن "الاتصالات جارية مع حزب النور حول تمثيله في الحكومة ومشاركته فيها".

من ناحية أخرى أكد مصدر مقرب من البرادعي أن الأخير "يصر على التوصل إلى توافق مع حزب النور وأنه لن يقبل إقصاء أي طرف". وتابع المصدر أنه "لو شكل البرادعي الحكومة فإن الإسلاميين سيتولون حقائب فيها".

وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أعلنت مساء السبت تكليف البرادعي رسمياً بتشكيل الحكومة قبل أن يعلن أحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس المؤقت عدلي منصور أنه "أبرز المرشحين" ولكنه لم يصدر بعد قراراً رسمياً بتكليفه وأن "مشاورات ما زالت جارية مع القوى السياسية"، التي أبدت تحفظها على تعيينه، في إشارة إلى حزب النور.

إلى ذلك أكد محمد البرادعي على ضرورة ألا يتم تقديم أي شخص إلى المحاكمة إلا بناء على أسباب مقنعة. وقال منسق جبهة الإنقاذ الوطني في مقابلة مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية  الصادرة غداً الاثنين إنه "يجب أن يعامل الرئيس المصري المعزول محمد مرسي معاملة كريمة"، مضيفاً أن "هذه هي الشروط الواجب توافرها لتحقيق المصالحة الوطنية".

وأعرب البرادعي عن اعتقاده بأن جماعة الإخوان المسلمين يجب أن تكون جزءا من عملية المصالحة الوطنية، موضحاً أن الجماعة "جزء أصيل من مجتمعنا". وأعرب الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن أمله في أن تشترك الجماعة في المحادثات المقبلة. ودافع البرادعي عن تدخل الجيش المصري لإقصاء مرسي مشيراً إلى أن ذلك لم يكن انقلاباً وأضاف أن أكثر من 20 مليون شخص نزلوا إلى الشوارع لأنه لم يعد من الممكن الاستمرار على الوضع الذي كان. ورأى البرادعي أنه "بدون إقصاء مرسي كانت مصر ستسير نحو الدولة الفاشية أو ستنزلق إلى حرب أهلية".

Opponents of ousted Egyptian President Mohamed Morsi celebrate at Tahrir Square in Cairo, Egypt, on July 06, 2013. Ahmed Ismail / Anadolu Agency

خصوم مرسي في ميدان التحرير

وفي الوقت نفسه اعترف البرادعي بأن مرسي تم انتخابه بشكل ديمقراطي لكنه كان يحكم بشكل استبدادي كما أنه "انتهك روح الديمقراطية". وأضاف أن مرسي أساء استخدام منصبه بشكل سهل وصول المنتمين إلى الإخوان المسلمين إلى المناصب المهمة كما أنه دخل في نزاع مع القضاء وحاول فرض وصاية على الإعلام وقلص حقوق المرأة والأقليات الدينية. وقال البرادعي إنه يأمل في أن تقدم ألمانيا لمصر مساعدات مالية ومشورة في مجال بناء المؤسسات في مصر، مؤكداً أن أهم صور الدعم الذي يمكن أن تقدمه ألمانيا لمصر هو أن "تفتح آفاقاً اقتصادية بالنسبة للشباب الذين خرجوا إلى الشوارع من أجل المزيد من الديمقراطية".

من جانب آخر قالت قناة الجزيرة القطرية اليوم الأحد إن قوات الأمن المصرية داهمت مكتبها بالقاهرة، إلا أن مصوراً تلفزيونياً لوكالة رويترز خارج المكتب الواقع في وسط المدينة قال إنه لم ير أي علامة على حدوث مداهمة. وقال متحدث باسم الجزيرة في الدوحة إن مدير مكتب القاهرة جرى استجوابه اليوم إلا أنه قد اخلي سبيله. وقال إنه لا علم له بأي مداهمة.

في غضون ذلك يواصل مناصرو الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ومعارضوه حشد أنصارهم في الساحات العامة في القاهرة وغيرها من المدن المصرية في ظل سيطرة أجواء توتر قد تفضي، حسب تحذيرات العديد من المراقبين، إلى مواجهات مشابهة كتلك التي حدثت قبل يومين واسفرت عن عشرات القتلى والمصابين.

ع.غ/ أ.ح (د ب أ، ا ف ب، رويترز)