1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البحرين: انفجار سيارة ملغومة أما مسجد سني في منطقة الرفاع بالمنامة

أعلنت الداخلية البحرينية أن سيارة مفخخة انفجرت خلال الليل أمام مسجد سني في منطقة الرفاع ذات الغالبية السنية دون سقوط ضحايا. وفيما أدان الملك العملية، أكدت جمعية الوفاق المعارضة الشيعية رفضها للعنف مهما كان مصدره.

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية اليوم الخميس (18 يوليو/ تموز 2013) أن سيارة ملغومة انفجرت أمام مسجد سني، بينما كان المصلون يؤدون صلاة التراويح في منطقة الرفاع، جنوبي العاصمة المنامة. ولم يصب أحد في الانفجار الذي وقع في منطقة الرفاع حيث يقيم أفراد من الأسرة الحاكمة والذي وصفه مسؤولون بأنه محاولة لتأجيج التوتر الطائفي. وقالت الوزارة في بيان إن "تفجيرا إرهابيا مدبرا ناجما عن تفجير سيارة بواسطة أسطوانة غاز وقع داخل موقف أحد المساجد بمنطقة الرفاع"، موضحة أن "الانفجار لم يسفر عن وقوع إصابات". وقال شهود عيان إن الانفجار وقع بالقرب من مقر الديوان الملكي في منطقة الرفاع ذات الغالبية السنية والتي تبعد بضعة كيلومترات جنوب العاصمة المنامة.

وصرح الملك حمد بن عيسى آل خليفة بحسب وكالة أنباء البحرين أن "أهل البحرين طفح بهم الكيل ونفد صبرهم على تلك الأعمال التي لا تمت لأهل البحرين وأخلاقهم بصلة". وتعاني البحرين اضطرابات سياسية منذ عام 2011 إذ يطالب البحرينيون الذين يشكل الشيعة غالبيتهم بإصلاحات ديمقراطية. وقالت وزارة الداخلية إن الشرطة تتعقب المهاجمين الذين استخدموا أسطوانة غاز وضعوها داخل سيارة متوقفة أمام المسجد. وذكر شهود أن الانفجار دمر عدة سيارات.

من جهتها، أدانت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، وهي جماعة المعارضة الشيعية الرئيسية في البلاد، الهجوم. وقالت الوفاق على موقعها الإلكتروني إنها "ضد أي أعمال ومشاريع العنف أيا يكن مصدرها." وأضافت "إن مطالب الغالبية السياسية المطالبة بالتحول الديمقراطي لها حراكها السلمي منذ عامين ونصف وهو مستمر في منهجه السلمي."

والبحرين المملكة الخليجية الصغيرة التي تحكمها سلالة آل خليفة تشهد منذ شباط/فبراير 2011 حركة احتجاجات يقودها الشيعة الذين يشكلون غالبية السكان. ورغم إخماد حركة الاحتجاجات التي استمرت شهرا بين شباط/فبراير وآذار/مارس 2011، ما زال الشيعة يتظاهرون في القرى المحيطة بالمنامة. ويتعثر حوار وطني بدأت جلساته في العاشر من شباط/فبراير الماضي بين ممثلين عن السلطات والمعارضة من أجل إخراج البحرين من أزمتها السياسية. وتم تعليق الجلسات في 27 حزيران/يونيو الماضي لعطلة الصيف على أن تستأنف في 28 آب/أغسطس.

ش.ع/ط.أ (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)