البحرية الأميركية تعلق عملياتها حول العالم بعد حادث تصادم | أخبار | DW | 21.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البحرية الأميركية تعلق عملياتها حول العالم بعد حادث تصادم

في قرار نادر أعلنت البحرية الأمريكية تعليق عملياتها حول العالم. وبررت البحرية الأمريكية قرارها بضرورة "إعادة تقييم عمل" أساطيلها بعد حادث تصادم سفينة أمريكية بناقلة نفط قرب سنغافورة ما أدى لفقدان عشرة بحارة أمريكيين.

أصدرت البحرية الأميركية الاثنين (21 آب/ أغسطس 2018) أمرا بـ "تعليق العمليات" على مستوى العالم لإعادة تقييم أسطولها بعد تصادم مدمرة بناقلة نفط قرب سنغافورة أدى اللي فقدان عشرة بحارة وإصابة خمسة آخرين. وأدى الحادث الذي وقع قبل فجر اليوم إلى تدفق المياه إلى المدمرة "جون اس ماكين" التي تمكنت بصعوبة من العودة إلى ميناء سنغافورة في وقت لاحق من اليوم.

واصطدمت المدمرة البالغ طولها 154 مترا بناقلة نفط ترفع علم ليبيريا وحجمها اكبر بقليل (182 مترا). وكانت المدمرة في طريقها إلى ميناء سنغافورة للقيام بتوقف روتيني بعد مشاركتها في "عملية حرية الإبحار" في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه في وقت سابق من الشهر، قرب جزيرة اصطناعية في أرخبيل سبراتليز، مما أثار ردا غاضبا من بكين.

في غضون ذلك تعهد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس بأن البنتاغون سيحقق بـ "شكل واسع" في حوادث بحرية عديدة، بعد حادثة اصطدام تعرضت لها سفينة للبحرية الأميركية هي الثانية خلال شهرين.

وأكد ماتيس أن قائد العمليات في قيادة القوات البحرية الأميركية الأدميرال جون ريتشاردسون سيحقق بحوادث اصطدام سفن أميركية تعمل في اطار الأسطول السابع خلال العام الماضي، بما في ذلك "ماكين" و"يو اس اس فيتزجيرالد" التي تحطمت اثر اصطدامها بسفينة شحن في حزيران/يونيو الماضي ما أدى إلى مقتل سبعة بحارة أميركيين.

وأعلنت البحرية الأميركية فقدان عشرة بحارة وجرح خمسة آخرين إثر اصطدام مدمرة أميركية بناقلة نفط شرق سنغافورة في ساعة مبكرة الاثنين، في ثاني حادث تتعرض له سفينة حربية أميركية خلال شهرين.

أ.ح/ي.ب (أ ف ب)

مشاهدة الفيديو 01:04
بث مباشر الآن
01:04 دقيقة

اصطدام مدمرة اميركية بسفينة شحن فلبينية

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع