1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

البحث في أسباب وفاة أول شخص زرع له قلب صناعي

قال أحد مؤسسي شركة كارما الفرنسية لإنتاج القلب الصناعي أمس الأحد إن الشركة لن تجري مزيدا من عمليات زرع القلب حتى تحدد سبب وفاة أول مريض أجريت له جراحة لزرع قلب صناعي من إنتاجها.

توفي في الثاني من مارس/ آذار 2014 الجاري بباريس أول مريض تجري له جراحة لزرع قلب من إنتاج شركة كارما الفرنسية وذلك بعد شهرين ونصف الشهر من إجراء العملية الجراحية -وهو رجل يبلغ من العمر 76 عاما. وقبل ذلك كان الرجل يعاني من قصور في وظائف القلب من شأنه أن يفضي إلى وفاته بعد أن أصبح قلبه عاجزا عن ضخ ما يكفي من الدم لإبقائه على قيد الحياة وقيل إنه لن يعيش سوى بضعة أسابيع أو حتى أيام.

وقال فيليب بوليتي المدير العام لشركة تروفل كابيتال وهي واحدة من أكبر المساهمين في شركة كارما لشبكة تلفزيون تيلي "لا زلنا نختار المرضى إلا أننا سنتريث قليلا ريثما نتعرف على أسباب وفاة أول مريض قبل إجراء عملية جديدة لزرع قلب صناعي".

وقال الجراح الفرنسي آلان كاربنتييه مبتكر القلب الصناعي بالشركة لصحيفة جورنال دو ديمانش الأسبوعية أمس الأحد، إن القلب توقف عن العمل بسبب قصر في الدائرة الكهربائية على الرغم من أن الأسباب الدقيقة للوفاة لا تزال مجهولة. وصممت شركة كارما القلب الصناعي كي يحل محل القلب الطبيعي لفترة تصل إلى خمس سنوات من خلال محاكاة الوظائف الطبيعية للقلب بالاستعانة بمواد بيولوجية وأجهزة استشعار.

والهدف من القلب الصناعي الجديد هو إطالة عمر مرضى القلب ممن يشرفون على الموت وممن لا أمل أمامهم في زرع قلب طبيعي بسبب كبر سنهم أو ندرة المتبرعين. وقال كاربنتييه "نحاول الوقوف على سبب هذه المشكلة الإلكترونية ومنشأها. مهندسونا يعملون ليل نهار لفهم ذلك وسيتوصلون للسبب". وينتظر ثلاثة مرضى آخرون في فرنسا عمليات لزرع قلب صناعي وهم يعانون من قصور في وظائف القلب ستفضي إلى الوفاة مع عدم وجود بديل علاجي آخر.

هـ د/ ط. أ ( رويترز)