1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

المستقبل الآن

الباحثٌ المغربي عبدالهادي سودي و التعلمُ بدونِ السمع

على مدى مئات السنين عانى الصمُ وضِعافُ السمع من التهميش في المجتمع بل ووصفت حياةُ أغلبهِم أحيانا بعديمة الفرص. هذا الوضع الإنساني الصعب دفع رجل الدين الفرنسي شارلين دي ليبيه منتصف القرن الثامن عشر الى تأسيس أولِ مدرسةٍ لتعليم لغة الاشارة في باريس.

مشاهدة الفيديو 04:16

وهو ما أنعكس إيجابا حتى اليوم على حياة الصم والبكم ووفر لهم وسيلة للتواصل مع محيطهم سهولة الاتصال بالاخرين وتعلم القراءة والكتابة هو اليوم هدف الباحث المغربي عبدالهادي سودي الذي يحاول تعليم لغة الاشارة للصم والبكم ومَحوَ الامية في أوساطهم بطرق جديدة.

اقرأ أيضا