1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

البابا يدعو إلى التوفيق بين الإيمان والعلمانية

فيما أكد بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر في أول زيارة رسمية له لفرنسا على ضرورة الفصل بين الكنيسة والدولة لما في ذلك من أهمية كبيرة لحرية الأديان، اعتبر الرئيس الفرنسي ساركوزي الأديان في حد ذاتها "مكسباً وليست خطراً".

default

بابا الفاتيكان وساركوزي...الدين والسياسة.

في إطار زيارة إلى فرنسا هي الأولى من نوعها بدأت صباح اليوم الجمعة، حض بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر على ضرورة الفصل بين الكنيسة والدولة لما في ذلك من أهمية لحرية الأديان، مؤكدا في الوقت ذاته أن العلمانية "لا تتعارض مع الإيمان". وجاءت هذه التصريحات في أول خطاب علني له منذ وصوله إلى باريس، حيث كان في استقباله الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وعقيلته في قصر الاليزيه.

العلمانية جزء من هوية فرنسا الوطنية

وقال في حديث له عقب لقاء قصير مع ساركوزي إن الفصل بين الكنيسة والدولة مهم "حتى نصبح أكثر إدراكا للدور الذي لا يمكن الاستغناء عن الدين في تشكيل الوعي والمساهمة ­ ضمن أشياء أخرى ­ في خلق إجماع أخلاقي أساسي في المجتمع". وتستهدف كلمة البابا طمأنة الفرنسيين بأنه ليس لديه اعتراض على فكرة "العلمانية" في الفصل بين الدين والدولة، إذ تعتبر العلمانية جزءا من هوية فرنسا الوطنية ومن قانونها الرسمي منذ عام 1905، على الرغم من الجدل الدائر أحياناً بين الدين والسياسة، كان آخرها قبل أشهر قليلة بسبب تصريحات أطلقها ساركوزي حول "العلمانية الإيجابية"، داعياً إلى عدم التغافل عن أن فرنسا ذات "جذور مسيحية".

ساركوزي: الأديان مكسباً وليست خطراً

Heiligsprechung von Padre Pio im Vatikan

دولة الفاتيكان في روما.

وكان الرئيس الفرنسي قد طالب في معرض زيارته الأخيرة إلى الفاتيكان في كانون أول/ ديسمبر الماضي بعلمانية منفتحة على الأديان واعتبر الأديان "مكسباً وليست خطراً"، مما قوبل بسخط شديد في الأوساط السياسية وبالترحاب من طرف الكنيسة الكاثوليكية. وفي زيارة البابا الحالية جدد ساركوزي نداءه إلى "علمانية إيجابية"، وأضاف إنه من "الجنون أن نحرم أنفسنا (من الديانات)، لأن ذلك خطأً في حق الثقافة والفكر"، فالتحاور مع الديانات، حسب تعبيره، حق ديمقراطي.

الكنيسة لعبت دوراً كبيراً في فرنسا

كلمات ساركوزي تلقفها البابا بعناية، والذي دعا إلى "التأمل مجددا في مغزى العلمانية الحقيقي وأهميتها"، مشدداً على "الدور الداعم للحضارة" الذي لعبته الكنيسة في فرنسا وساهمت في رسم هوية البلد وملامحه على مدى قرون. كما دعا البابا إلى "التمييز بين ما هو سياسي وما هو ديني" من أجل "ضمان الحرية الدينية للمواطنين ومسؤولية الدولة حيالهم على حد سواء"، محذراً في الوقت نفسه من أنه لا يمكن الاستعاضة عن الدين في "تطوير العقول" إلى جانب المؤسسات.

Frankreich Vatikan Papst Benedikt in Paris bei Nicolas Sarkozy

قصر الإليزيه رحب بحفاوة بالغة بضيفه القادم من روما.

والجدير بالذكر أن زيارة البابا بنديكت السادس عشر، البالغ من العمر 81 عاماً، ستستغرق أربعة أيام وهي العاشرة له خارج الفاتيكان منذ انتخابه للمنصب عام 2005 خلفا للبابا جون بول الثاني، حيث من المقرر أن يقضي يومين في باريس قبل سفره إلى مزار لورد المقدس في جنوب فرنسا، والذي يعد قبلة الكاثوليك الثانية بعد روما، حيث سيحتفل بالذكرى الـ 150 لظهور السيدة مريم العذراء لفتاة تبلغ من العمر 14 عاماً.

مختارات