1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البابا يدعو إلى إنهاء الحروب وعالم "يسوده التآخي"

دعا بابا الفاتيكان، في قداس بمناسبة قدوم العام الجديد، إلى ضرورة التشبث بقيم المصالحة والعدالة الاجتماعية ونبذ العنف وشجب روح الانتقام ومحاربة الفساد، لإقامة عالم "يسوده التآخي".

احتفل البابا فرنسيس اليوم الأربعاء (1 يناير/ كانون الثاني 2014) بقدوم العام الجديد بإقامة قداس في كاتدرائية القديس بطرس بالفاتيكان. وملأت الحشود الكاتدرائية، في ما بدأ البابا عظته بتلاوة بعض النصوص القديمة قائلا "لا يوجد وقت أكثر أهمية من بداية العام لسماع كلمات هذه الآيات. ستصحبكم في رحلتكم خلال العام الذي يتفتح أمامنا. إنها كلمات قوة وشجاعة وأمل، ليس أملا وهميا مبنيا على الوعود الإنسانية الواهية أو أملا ساذجا يفترض أن المستقبل سيكون أفضل لمجرد انه المستقبل. في الواقع إنه أمل له أساس على وجه التحديد في مباركة الرب".

وحث البابا العالم على الإنصات إلى "الصرخة من أجل السلام" التي تصدر عن الشعوب التي تعاني. كما حث، في عظته القصيرة، كل شخص على القيام بـ"واجبه" لكي تعم العدالة ويتعزز التكافل بين الناس، حتى "يسود العالم التآخي"، محذرا من التعامل مع الحروب والصراعات الدائرة حول العالم بنوع من اللامبالاة. وأكد البابا فرانسيس أنه من الواجب على "كل شخص" أن يتشبث بقيم المصالحة والعدالة الاجتماعية ونبذ العنف وشجب روح الانتقام ومحاربة الفساد وغرس المحبة، ليسود السلام العالم.

وحث البابا، الذي اختارته مجلة تايم ليفوز بلقب شخصية العام، كنيسته على أن تكون قدوة من خلال التحلي بمزيد من العدالة والابتعاد عن مظاهر الأبهة والاقتراب من الفقراء والبائسين.

ولدى البابا، الذي بدا متعبا، جدول ممتلئ في فترة عيد الميلاد. وستنتهي طقوس عيد الميلاد وصلواته في السادس من يناير/ كانون الثاني بقداس للاحتفال بعيد الغطاس.

و.ب/ ف. ب (د ب أ؛ أ ف ب، رويترز)

مختارات